..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قُـدّاسٌ كونيّ

سعد الحجي

مطرٌ

أم -هوى من سماءٍ- نهَرْ؟

وابلٌ من رذاذِ الضياءْ..

في انسكابٍ يعرّي خبايا المساءْ..

مطرٌ

من نُثارِ الدُرَرْ *

هبطتْ كالصّلاه..

مَدَداً من رحيقِ الإله..

نَـفْـخةً ثانيــةْ

أعقبَتْ نفخةً لم تكن كافية

فتُنَجّي الضّليلَ ولوجَ المتاه..

مطرٌ من دُرَرْ

مطرٌ

أم تشظّى القمرْ!

--

مطرٌ

يقرعُ صمتَ الشوارعِ

يمسحُ عنها ذنوبَ البشرْ..

هاطلٌ

فوقَ حقولٍ من القـيرِ في الطرقاتِ،

على الهاربينَ،

على المنصتينَ،

على الخاشعينَ،

على غابةٍ من مباني الحجرْ..

محْضُ غيثٍ هَـمى؟

أم تُرى

إنّهُ:

راهبٌ من مطرْ !

 

بنغازي.. تشرين الثاني 2011

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 06/08/2012 11:32:36
شينوار ابراهيم
شكرا لك صديقي العزيز على نفحات طيبتك
لك تحايا الود
والامتنان.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 06/08/2012 11:31:45
الصديق الباحث على الخباز
لك اعطر التحيات والمودة
رمضان مبارك.

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 06/08/2012 09:44:49
كلمات رائعة وحروف جميلة تحياتي مع احترامي

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 06/08/2012 09:39:56
جميل حسين الساعدي
مرحى لوجودك هنا ايها الشاعر الماطر
لك مني تحية بغدادية "مشعوطة" مثل صمونة خرجت للتو من الفرن الحجري..
ولا تستغرب فأنا وصديقنا سامي العامري لدينا ولع بتلك الذكرى للصمونة وهي تطلق الأبخرة الشهية حيث حملت شوارع المأمون والداوودي خطانا التي لم تلتق حينها!
ما أصغر العالم.. ما أوسع العالم!

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 06/08/2012 09:33:13
زينب العبادي
مرحبا باطلالتك هنا..
نعم لابد من نثار المطر في هذا الصيف اللاهب
بالأمس راق لي منظر امرأة في الحافلة كانت ترش كل حين على رأسها رذاذا من الماء بواسطة "رشّاش المكوى" الذي كانت تحمله في حقيبتها !!
كل صيف وأنت في نثار من مطر الشعر
تحية مودة.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 06/08/2012 09:29:31
الصديق راعي البجع
مرحى لرؤيتك هنا فأنا في بغداد منذ يومين
وبعد أن أفقتُ من "حمى" وهلة الوصول
جئت هناالآن وأكتب ردودي هذه من مقهى انترنت في شارع فلسطين..
أتوقع أن تكون قراءة قصيدتك باللغة الصينية، ونبرة نطقها العجيبة وهي لا تصدر من غير الحنجرة، (تموّت من الضحك) هههه
الوطن ساخن جدا بأشواقه وأجوائه فمتى تلتحق بي هنا لنجلس على شاطئ دجلة ليلاً لندخن النركيلة ولا نحتسي سوى الشاي ! (اي دير بالك)!!

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 06/08/2012 09:21:49
فراس حمودي الحربي
مرحبا بك ايها السفير المطير
طيبةً وأصالة
لك مني تحية بغدادية ساخنة!

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 06/08/2012 07:20:25
مطر من محبتي ومودتي ودعائي اليك يا صديقي الشاعر الرائع سعد الحجي

الاسم: زينب العابدي
التاريخ: 05/08/2012 15:46:35
استاذي القدير والجميل (سعد الحجي)
نهارك سعيد
شكرا لك على قصيدتك الجميله هذه والتي بعثت فينا انتعاشة الشتاء في خضم هذا الجو الحار علها تهون علينا طول النهار وحرارته في رمضاننا هذا
تقبل خالص تحياتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 05/08/2012 13:13:47
قصيدةذات طابع تأملي ... الإسترسال بالوصف هادئ متناقم مع الفكرة .. يثير في القارئ متعة الحلم, التي تبوح بها الصور الشعرية الباهرة والتي كتبت بلغة شفافة, ذات جرس موسيقي أعارت جمالية إضافيةللقصيدة غير جمالية الأسلوب الجميل


تمنياتي بالتوفيق للشاعر المبدع سعد الحجي

مع مودتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 05/08/2012 09:12:58
مَدَداً من رحيقِ الإله..

نَـفْـخةً ثانيــةْ

أعقبَتْ نفخةً لم تكن كافية

فتُنَجّي الضّليلَ ولوجَ المتاه..

مطرٌ من دُرَرْ

مطرٌ

أم تشظّى القمرْ!

---
مرحباً بالصديق طائر السعد الحجي
حميمية ودافئة هذه القطعة وخاصة قفلها هو ينافس القمر في الرقة !
كنتُ أقرأ لآسيا السخيري الشاعرة المترجمة التونسية الحاذقة نصاً يتحدث عن المطر بعذوبة وبالمناسبة هل نقلتَ تحياتي لها فهي ترجمت العديد من قصائدي المهمة إلى الفرنسية وهنا ربماأحببتُ ربما إضحاكك فقد قام الشاعر المصري صاحب موقع الندوة العربية سيد جودة والمقيم في هونك كونك بإنجاز كتاب ينطوي على ترجمة قصائد إلى اللغة الصينية والقصائد هذه هي للعديد من الشاعرات والشعراء العرب وكان اسمي من بينهم فهو ترجم لي قصائد مهمة وقد أخبرني صديق بذلك وهو يضحك فعندما أخبرته بأني مازلت عاكفاً على ترجمة قصائد مهمة لي إلى الألمانية والإنكليزية لتصدر لاحقاً في كتاب مع نصوصي بالعربية طبعاً, قال لي لا تحتاج لهذا فإذا كان قراء الأدب الألمان والإنجليز 5 ملايين مثلاً فقد أصبح لك في الصين 30 مليون قارئاً !!
فرحتُ لقيامك برحلة لغيير جو ربما وأرجو أن تجد السرور عبرها وانتظرك

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 05/08/2012 08:59:05
على الهاربينَ،

على المنصتينَ،

على الخاشعينَ،

على غابةٍ من مباني الحجرْ..

محْضُ غيثٍ هَـمى؟

أم تُرى

إنّهُ:

راهبٌ من مطرْ !

.......................... ///// سعد الحجي
رائع انت ومتالق كم تفرحنا وتزرع فينا حب التواصل سيدي الكريم دمت رائعا سالما


تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة




5000