.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة انطباعية في كتاب .. معرفة الله

علي حسين الخباز

مقومات البحث حضوره بقراءة الاثر والبحث عن السمات اليقينية والتي تضفي على الدراسة رؤى تقرب لنا القراءة الأسمى في كتاب ( معرفة الله ) اعداد السيد احسان الغريفي واصدار العتبة العباسية المقدسة حيث تم عرض المذاهب الكلامية التي اختلفت بالنظر الى مسألة وجود الله تعالى وصفاته وعدله وفي مواضيع أخرى كثيرة كالنبوة والامامة ـ كانت المذاهب مجرد اعتقادات شخصية ضمنها الترويج الاعلامي فأمست مذاهب وفرق منها ( المجسمة )اعتقدت بان الله جسم ويمكن رؤيته ( المشبهة ) تشبيه صفات الله بصفات مخلوقة ( الجهمية ) تنفي صفات الخالق وتنكر رؤية الله تعالى ( المعطلة ) عطلت ظواهر الكتاب ( المعتزلة والقدرية والماتريدية )وبالمقابل سعى الباحث لمقارنتها بمنهج الحق منهج أهل البيت عليهم السلام ـ الامام علي عليه السلام يرفع الموقف الفكري الحاسم (وَلاَ تُقَدِّرَعظَمَةَ الله سُبْحَانَهُ عَلى قَدْرِ عَقْلِكَ، فَتَكُونَ مِنَ الهَالِكِينَ..) ومثل هذا التميز يمنحنا الدلالة ويبين قيمة النضج الفكري والنظر الى الافاق العلمية باستدلال معرفي قرآني ـ وسند رسالي معصوم نفى التجسيم والتشبيه عن الخالق جلت قدرته وانتقى البحث مسارات من فكر اهل البيت عليهم السلام ، مع خلق رؤى تفسيرية توضح المفهوم كتقدير العظمة على قدر العقل فلا يعني هذا النهي تعطيل بل ترك ادراك كنه الذات ،

ومثل هذا الراي يحمل رؤيا نقدية مثابرة لكونها عالجت فكرة التدبر ليبعد تلك الصفات عن افراط ( المشبهة ) وتفريط ( المعطلة ) بتشخيص أمير المؤمنين (ع) ( لم يطلع العقول على تحديد صفته ولم يحجبها عن واجب معرفته ) النظر برؤيا أدبية للكتاب يرتكز على معرفة الله هو بحاجة الى الذهنية التحليلية العالية التي تدرك سمات مذهب أهل البيت عليهم السلام بالنظر الى موضوعة الصفات الالهية وتمسكها بصفة العدل الالهي وورود النصوص الصريحة بعدله واستحالة الظلم على الله تعالى وتنزيه الله عن فعل القبح ، وقد جعل مذهب أهل البيت عليهم السلام العدل أصل من الاصول الخمسة ، وصفات اخرى كالغنى ـ استغناء الله عن الغير ـ والصفات الثبوتية الفعلية فقد شخص بان القرآن كلام الله وقال الرضا عليه السلام كلام الله لا تتجاوزوه ولا تطلبوا الهدى في غيره فتضلوا ) وقال امير المؤمنين عن صفة التكلم ( يخبر لا بلسان ولهوات .. يقول لمن اراد كونه .. كن فيكون لا بصوت يقرع ولا بنداء يسمع ...) وصفات اخرى كالصدق والارادة والحكمة وصفة السمع والبصر ، قال الامام جعفر الصادق عليه السلام ، هو سميع بصير بغير جارحة ، وبصير بغير آلة ، بل يسمع ويبصر بنفسه ) ومثل هذه المواضيع تحتاج الى ادراك قيمي مؤمن ليقف أزاء صفات الله الجلالية المنزهة عن النقص وعن التجسيم والتجسيد فهو لا ينام ولا يصحو ولا يتحرك ولا يسكن وليس له شريك ، منزه عن الزمان والمكان ، خلق البحث دوائر تكاملية تأمل من خلالها جميع جوانب الموضوعة المخصصة عن الصفات الالهية ، ومنها الصفات الخبرية ،

والصفات الخبرية التي لابد ان تعامل بالأفق التأويلي وعيا وادراكا لكونه ينمي الافق المضموني، كاليد والوجه والعين ويرى ائمة اهل البيت عليهم السلام لا يمكن حملها على ظاهرها كونها الفاظ مجازية تؤدي الى التجسيم لكن عند منهجية التأويل الخلاق سنجد ان اليد تعني القدرة ـ السلطة ـ النعمة ، واشار معظم النقاد الى ان هذه اللغة جارية على المجاز ، وفي مسالة توحيد الله تعالى فهذه الوحدة ليست صفة بل هي عين ذات الله تعالى ـ حقيقة لا عددية كونها لا تمتلك مثيلا وقسم الكتاب التوحيد الى ذاتي وصفاتي وافعالي والتوحيد العبادي ، الثبات على رؤى الائمة عليهم السلام في عالم الكتابة يعد بمثابة رؤى ابداعية منتقاة ـ التزام مبدئي لمسألة يقينية ، اراء معصوم لابد ان تفعل ، ففي وسط زحام الاقاويل المتنازعة والآراء المتباينة والمتضادة حول مسألة الجبر والتفويض يعبر امامنا الصادق عليه السلام عن هوية المذهب المبارك ، ( لا جبر ولا تفويض بل امر بين امرين ) وفي باب الارادة ، فهناك ارادة العزم التشريعية وارادة الحتم التكوينية فناك اوامر ونواهي مثلت احكام الدين الشرعية وبلغ بها الانبياء عن طريق الوحي وهناك التكوينية كل ما يتعلق بالتكوين والابداع ، حمل الكتاب كل الامور التي تتعلق بمعرفة الله تعالى بصورة مختصرة في سبيل تسهيل نشر المعلومة

علي حسين الخباز


التعليقات

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 16/10/2012 08:54:48
جهد طيب تستحق التقدير عليه مع الظن أن كتابته كانت في عجالة.
طول المقال أضر كثيرا بمستواه وجعله متذبذبا بين القمة والقاع مع خروجه في بعض الأحيان وتكسيره للبنية النظمية النمطية.

مع المثابرة و الود

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 08/08/2012 10:12:44
الف شكر لك صديقي علي فضيلة الشمري وفقك الله لكل خير ولك مني المودة والدعاء

الاسم: محمد الدعمي
التاريخ: 07/08/2012 21:41:15
ما شاء الله ابداع استاذي الغالي

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 02/08/2012 12:40:18
المبدع الكبير والعزيز أبو حيدر
متعكم الله بالصحة والعافية وجعلعكم دوما شمس الإبداع الحقيقي الذي يميزكم ويضعنا معكم في عالم من الصوفية والإنسانية السمحاء ورمضان كريم عليكم والاسرة والعراق الحبيب والاعزاء في كربلاء وفقكم الله

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 02/08/2012 09:32:33
الاديب المبدع علي حسين الخباز
أرق التحايا اليه ورمضان مبارك عليك وعلى عائلتك
شدني رغيفك المتوهج بالابداع والتحليل بارك الله فيك

الاسم: جعفرصادق المكصوصي
التاريخ: 02/08/2012 03:53:27
الاستاذ الباحث علي حسين الخباز

دمت اديبا وباحثا وداعية للخير والفلاح



جعفر

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 01/08/2012 13:42:34
رمضان كريم وكل عام وانتم بالف خير
نسال الله العلي القدير ان يتقبل منكم صيامكم وصالح الاعمال
نسالكم الدعاء

الاسم: علي فضيله الشمري
التاريخ: 01/08/2012 11:45:16
الاستاذ الاديب علي الخباز المحترم
اطيب التحيات والتمنيات السعيدة لكم
استادي العزيز كل ماتكتب واقرا لك نلاحظ قوتك بالكتابة التي تتهيا بها ادراك العلوم والمعرفة ونلاحظ نورا في كتاباتك تقذف في القلب خلال ماتثبت هذه المعلومات القيمة يكون مبدا لتصديقها للمدارك من حيث الادراك من خلال ماتنطلق من نظريات بالمنافع8 والمضار واحق والباطل ونرى قلمك يدرك هذه المعاني الروحية والتي تضعها مع اشياء خارجة كالحب والبغض والرجاء والتفضل وتستنبط الفطرة الاصلية وهي الفعل كما يعبرون عنها الفلاسفة والعلماء ومن يركز على كتاباتك يراها نابعة من افكار بديهية ويمكن ان يتفاهم القارى لهذه القراءة لانها نابعة من واقع حقيقي تتمثل بالعدل والنصاف واستقامة الفكر والعقيدة وانت كالبحر لايمكن الغوص في العمق واني اعبر بهذه الكتابة لالشي وانما انطلق مما اقرالك ياعزيزي الخباز فالف مبروك ونتمني المزيد والعطاء لتعم الفائدة للجميع والله الموفق
رئيس اتحاد الاذاعيين والتلفزيونيين العراقيين فرع واسط
علي فضيله الشمري




5000