..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الإعلام العربي بين فتوى الجهاد في العراق وإكذوبة كبرى بمناصرة تطلعات شعوب أخرى للإنعتاق

علي السيد جعفر

منذ ولوج أحد بواسل بطولاتنا العربية وحامل بيرقها (إحدى) حفرات نظالاتنا ، وجد العراقيون أنفسهم أمام خطاب إعلامي عربي يقف بالضد من مبتغاهم في الحرية ونبذ سنوات الكبت والحرمان ، محرضا" إحدى مكوناته (لإسترجاع) ماسلب منها من حكم ، عبر  دعوى صريحة لقتل متصدٍ للحكم جديد لم تألفه منظومة العمل العروبي ، تارة بفتوى يزف من خلالها شبانا" مرضى تملأهم عقد لحرمان جنسي وضياع إجتماعي يطوون سبل الصحراء وصولا" إلى سلم جنة موضوع لهم في إحدى مدن العراق وقصباته وأرواح بريئة تحصد كالسنابل فتسكنهم (جهنم) والمعتوه في (عدن) يستلذ بما طاب له من حور عين بعد حرمان .

نعم تحررنا على يد من (كفر) ولو أتيحت لنا فرصة أخرى لطلبنا العون من شياطين الأنس والجن على أن نبقى أسارى عفن ما أنتم عليه منذ رأيناكم .

فقامت ديناهم ولم تقعد حتى ساعتنا هذه شاحذين الهمم على وأدنا ، منابر لمشايخ دين تصيبهم غبطة ويملأ صدورهم فرح بقتل من أختلفوا معه مذهبيا" متناسين عنوانهم (السمح) ولباس (عفتهم) ، وإعلام مأجور يثير السخرية كلما طرقت أسماعنا تلك المزحة التي تنبأنا بمساحات لرأي مخالف قد يخرج من خلاله ، مدافعا" عن خيانة عظمى ارتكبها شعب وما أروعها من خيانة يوم ترك (صنديدهم) وحيدا" ليس للدفاع عن أمة ، بل ليسكن قعر فوهة باتت رمزا" آخر من رموز عزتنا وكرامتنا المستباحة .

فكانت ليبيا وتدخل الناتو فيها لإسقاط جرذها * ، وقد يكون له دور أكبر من بعدها في زوال أنظمة جور وسلالة حكم ديناصورية تأبى الإنقراض ، فصال وجال ذات الإعلام مهللا" مستبشرا" بما كان ، تسند فعله دويلات يراد عبره إبعاد شرر التغيير عنها وإيهام الناس برغبة جامحة في قيام دولة المواطنة .

وحتى لايصاب أحدنا بالدهشة فقد ينخرط عقد ذلك التحالف المشبوه قريبا" إذا ما دقت ساعة التغيير في ماتبقى من مسبحة العمل العروبي ، ويسعى كل منها في إستمالة الشارع إليه بعد ان يشيع فيه دعواه (الديمقراطية) لكن فاقد الشيء لايعطيه ، والتغيير قادم بقوة لا رهان فيه على تحالفات قديمة او ما تكتنزه ارض البعض من ثروات ولتسر وتزهو فرحا" أرواح من أستبيحت دمائهم وأنا اكون اول الشامتين .  

 

* لو بعث محمد صلى الله عليه وسلم من جديد لوضع يده بيد الناتو (القرضاوي)

 

  

 

علي السيد جعفر


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 28/07/2012 15:58:54
علي السيد جعفر


........................... ///// لك وقلمك الحر الرقي والابداع والنجاح الدائم أن شاء الله

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة




5000