.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مشروع جمالية المدن والطرق // الحلقة (2)

عباس عبيد علوان

الى  كل من يحب بناء العراق 

اقترح هذا المشروع

 

الأهمية :ـ

هذا المشروع  ، ينجح  في تفعيل القانون الخاص الحد من التجاوز على أملاك الدولة  ، وأملاك المواطن ، او تشريع القوانين والتي تعاقب من يتجاوز أيضا على الحدائق والبساتين والاشحار ،  والطرق الداخلية ، والخارجية  ، ولا يسمح وضع الإعلانات للشركات والإفراد  ، او رمي الأنقاض او النفايات   او الأوساخ    في غير محلها ، وأحيانا تجد الإعلانات واللافتات وأنواع الدعاية  ، والتي تستخدم الحدائق،  ,وأعمدة الكهرباء ، وجدران الحدائق  والطرق الداخلية ، والخارجية .  مما يشوه هذا المنجزات الجمالية وتكون البلديات  والحكومات المحلية  مسئولة  عنها .

   ملاحظات :

 1- تشريع أو تفعيل

القوانين أو القرارات الوزارية  ، او تفعيل القوانين  الموجودة . لغرض تنظيم الحياة اليومية التي تتعلق بالنظافة ، وجمالية المدن ،

1-   سقي الأشجار

والحدائق  والمزروعات  بعد الساعة الرابعة عصرا يوميا ، لغاية  منتصف الليل ،  ولا يكون في الصباح  ، لأن الحرارة تبخر الماء ، وبالتالي ، لا يستفيد منه النبات  .

2-  عمليات  التنظيف

 تكون بعد الساعة  الرابعة عصرا ، لغاية  منتصف الليل و جمع النفايات  والأنقاض والازبال  وغسل الشوارع ،. والسبب تتطلب النظافة وقت لا يتعارض مع حركة الحياة ،  وتوزيع ادوار العمل ،مع حركة العمل اليومي .

 4- الإعلانات

تمنع  الإعلانات  بكل أنواعها  باستخدام  الحدائق والمتنزهات ، وجدران هذه الحدائق ،  والطرق الخارجية  ، أعمدة الكهرباء .  والجسور.

5- الإعلام

 استخدام الإعلام في توجيه المجتمع على النظافة وتبدأ من البيت ، وباب المنزل والشارع ، ومؤسسة العمل .ونقل المواد ، والمنتجات ، ومواد البناء ، وجمع الأنقاض ، والنفايات ، والمحافظة على الشوارع ، والحدائق .

5-  توزيع المسؤوليات

توزيع المسؤوليات على المجتمع ، والموظف ، والعامل ، وطلاب المدارس والجامعات ،ودوائر الدولة في الالتزام بالنظافة  بكل إشكالها ، وإيجاد أماكن الطمر الصحي ، او تدويرها .

 

 

7- الالتزام

القانون والنظام يلزم إفراد المجتمع ، الالتزام بأطر النظافة ، والذوق العام  في الشارع ، ومؤسسة العمل ، فلا يجوز رمي النفايات أو التدخين في داخل هذه المؤسسة  ، أو أمامها ، حكومية ، أو الأهلية ، وتعيين أكثر من موظف ، بمتابعة ، بمنع  المدخن او رمي بقايا المأكولات ،  ومحاسبته بدفع غرامة فورية لدى محاسب الدائرة . وكذلك المركبات الأجرة العامة 

8 - المهرجانات

لا يسمح استخدام ، الحدائق العامة والساحات للألعاب  الرياضية ، أو المهرجانات  ، لأنها ستؤثر على النبات من  جراء الاستعمال ، كرمي مخلفات المهرجانات ، و وبالتالي ستدمر الحديقة أو المتنزه .

9- دور المجتمع

محاسبة ، أصحاب المحلات ،والبيوت ، والفنادق ، والمدارس ، والمؤسسات  عن نظافة مجال المساحة إمام الدار او المؤسسة .أو الفندق ، أو  المحل التجاري  ، وتهيئة وسائل وأدوات التي تستعمل وتهيئة وسائل وأدوات التي تستعمل في جمع القمامة ، وتعيين مناطق الطمر لهذه النفايات خارج المدن  .

10 - دور البلديات

 يجب ان تتحمل البلديات هذه المسؤوليات ، وكذلك دوائر الطرق الداخلية والخارجية ، في المحافظة على نظافتها وأدامتها ، وتفعيل القانون، وعليها ،أن تعقد اجتماعاتها بشكل دوري وتستخدم وسائل الاتصال والمراقبة على هذه المناطق  ، وتتعاون في انجاز عملها، لغرض جمالية المدن والطرق .

11- الصحة العامة

تراقب الدوائر الصحية ،المتاجر ، والصيدليات   ، والمحلات ، والمطاعم ، والدوائر والمؤسسات الحكومية ، والطرق الخارجية ، ومصانع الأغذية ، والمنظمات ، والنقابات ، والجمعيات ،  و المتنزهات وحدائق الحيوانات تراقبها من حيث الالتزام بالنظافة ، ويرأس لجنة التفتيش طبيب مختص بشأن الصحة العامة ، ويكتب تقريره الذي يفرض تطبيق القانون ، بشأن الصحة ، والذي يفرض الغرامة ، أو غلق المؤسسة .  وتكون الزيارات بشكل دوري شهريا .

 

 أذن هنا  تتظارف  جهود وزارات الصحة والبلديات ، والطرق والجسور ، وكل الوزارات ،  والإعلام  ، وتعاون المواطنين مع المؤسسات ذات العلاقة ،  لغرض بلدنا الأجمل .

 

والله من وراء القصد

عباس عبيد علوان


التعليقات




5000