..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العراق في عين العاصفة السورية

علي الأوسي

ربما ستستجد في دمشق وسائر المدن السورية الأخرى الكثير من التطورات والأحداث غير العادية عندما يصدر هذا العدد من صحيفة العالم أو في الأيام القادمة من عطلة الصحيفة . ذلك إن تطورات الأحداث في سوريا وحركة ثورتها الشعبية كبيرة وغير عادية في هذه الأيام، لاسيما بعد ان إستطاع الثوار وبحركة غير عادية نقل ثورتهم إلى عمق العاصمة دمشق سواء بالمظاهرات الشعبية واهازيجها الجميلة وفلكلورها السوري الرائع أو بشقها المسلح من خلال كتائب الجيش الوطني الحر.

إن ثورة الحرية والكرامة في سوريا تدق أبواب الدكتاتورية حيث فقد النظام السوري خلية إدارة الأزمة التي تدير معركته الخاسرة مع الشعب السوري بانفجار مقر الأمن القومي في قلب دمشق يوم الأربعاء 18/تموز/2012 وخسرالعماد حسن التركماني قائد خلية الأزمة هذه والعماد داود راجحة نائب القائد العام للقوات المسلحة ونائب رئيس الوزراء ووزير دفاعه والعماد آصف شوكت صهر الرئيس الأسد ونائب وزير الدفاع فيما الغموض يكتنف مصير محمد الشعار وزير داخليته والعدد الآخر من أعضاء خلية الأزمة والمصابين بكل تأكيد باصابات خطيرة قد تؤدي بالبعض منهم الى الموت. والى جانب ذلك فان التظاهرات الشعبية المناهضة للأسد والمعارك المسلحة باتت هي الأخرى في عمق دمشق عند أحياء الميدان والقابون والتضامن والزاهرة والشاغور والصناعة وساحة العباسيين .

وعندما تكون الأحداث عند هذا المستوى من التطورات فان هذا يعني إن لعبة بشار الأسد قد شارفت على نهايتها أو أن تكون قد إنتهت، وإذا ما كان النظام السوري يحاول المكابرة أو الحديث عن عالم آخر غير ما يجري على الأرض فانها نوع من السلوكيات الدكتاتورية في التشبث بالسلطة وحتى اللحظة الأخيرة، لاسيما وأن بشار الأسد والحلقة الضيقة المحيطة به كانوا قد أوصدوا الأبواب على أنفسهم عندما إختاروا الحل الأمني خيارا وحيدا لتسوية الأزمة وأوغلوا بصورة همجية بربرية بدماء السوريين الأبرياء الذين ينشدون الحرية والكرامة.

ما يحدث في سوريا ثورة شعبية، وهذه الثورة الشعبية تقع في دائرة على درجة كبيرة جدا من الأهمية الجيوستراتيجية في منطقة الشرق الأوسط وفي بيئة عالية الخطورة جدا من الصراع الدولي والإقليمي على دوائر النفوذ في هذه المنطقة، ولذلك تتداخل خطوط الصراع الدولي والإقليمي على هذه الثورة مابين من يحاول عرقلة الثورة والمحافظة على مناطق نفوذه وبين من يعمل على الدفع بالثورة الى نهايتها وإسقاط بشار الأسد وتحقيق مكاسب إستراتيجية جديدة في المنطقة . وفي إطار هذه التركيبة الإستثنائية الجديدة على المنطقة من ثورة شعبية ومن صراع إقليمي ودولي تعمل الأطراف المتصارعة لاسيما نظام بشار الأسد والقوى الإقليمية على إستخدام العناصر المذهبية الدينية في عملية الصراع هذه، لذلك تتردد بقوة التسميات العلوية والسنية والشيعية والسلفية في عملية توظيف سافرة لتسييس الدين والمذهب والطائفة وتطييف الثورة والبيئة الإقليمية المحيطة بها في عملية صراع سياسي.

وفي متابعاتنا للأحداث السورية في أعمدة سابقة على صفحات صحيفة "العالم" كنا قد توقعنا النهاية المفجعة للرئيس بشار الأسد وحذرنا من التحريض والحشد الطائفي من اعداء الثورة السورية أو أصدقائها لاسيما وأن بشار الأسد نجح بعض الشيء في استعداء بعض الطوائف السورية على البعض الآخر لان إنعكاساتها الخطيرة لن تقتصر على سوريا وإنما قد تمتد إلى دائرة واسعة في المنطقة، كما كنا قد حذرنا بان للعراق موقعا خاصا من حركة الأحداث في سوريا وأنه أي العراق يقع في عين العاصفة السورية الأمر الذي كان ولايزال يحتاج معه الى تقديرات دقيقة تحفظ للعراق ولطوائفه الإسلامية موقعا متوازنا في معادلات المحاور الإقليمية وصراعها على دوائر النفوذ في المنطقة خاصة وأن العراق هو مادة في عملية الصراع هذه.

 

 

 

علي الأوسي


التعليقات




5000