..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المهــــدي..للراحل عبد الحسين الجاسم

محمد الجاسم

المهــــدي

قصيدة قالها الشاعر الراحل :

عبد الحسين الجاسم

وتلاها أول مرة في حسينية سوق الشيوخ

بمناسبة ذكرى مولد الإمام المهدي المنتظر(عج )

في 14 شعبان 1364 الموافق24 تموز1945

 

يتم رفع الصورة

 

كم انتظارك إلفاً أشمت الخُصَما

 

هجراً أتكرم روحاً باخلاً بلَمى

 

تُهدي إليه عقيق الدمعِ حين ترى

 

ثغراً لهُ باسماً عن لؤلؤٍ نُظما

 

أسقمت جسمك لم تطلب به بدلاً

 

يُقضى عليك ضنىً أو أن تموتَ ظما

 

هذي العذارى لها في كل جارحةٍ

 

فنٌّ من السحرِ فهماً حيّرَ الحُكَما

 

أما رأيتَ العيون السودَ كيف رمتْ

 

نبلاً وأقواسها أجفانها السقما

 

كم بالعيون معانٍ جلَّ مودعُها

 

سحراً ومودع سلسال الرحيق فما

 

أوحت الى الخدِّ لما احمرَّ من خجلٍ

 

يا خدُّ أضرِمْ بقلبِ العاشقِ الضرما

 

وتأسرُ الأسدَ الضاري بنظرتها

 

فلا ينازلها أو ينقل القدما

 

تداركنْ كبداً كيلا تذوب جوىً

 

على اللقاء ـ قليلٌ ذاك من سلما

 

أحبّتي هم وإن شطَّ المزارُ بهمْ

 

عندي مقامٌ لهم وسطَ الفؤادِ سما

 

يا سعدُ ما حيلتي في نيلِ وصلِهِمِ

 

هل يقبلون مشوقاً مثل من خدما

 

يئنّ من حرقةٍ بين الضلوعِ وَرَتْ

 

ويرسل الدمع محمرّاً ومنسجما

 

أرى العهود التي قد أُبرمت وهمُ

 

يا ويحَ نفسيَ لم يرعَوْا ليَ الذمما

 

ما كنتُ يشغلني عنهم ويطربني

 

عودٌ ويؤنسني كأسٌ مع النًدَما

 

لكنما مولدُ المهديِّ أشغلني

 

سرورُهُ وبقلبي أنْسُهُ احتكما

 

ألا أُسَرُّ به والأمُّ فاطمةٌ

 

وجدّهُ رُسُلُ الرحمانِ قد خَتَما

 

أبوه حيدرةٌ ذالك الذي عُرفتْ

 

وَقَفاتُهُ ولظهرِ الشِرْكِ قد قصما

 

أتتهُ حكمتهُ في مهدِ مولدِهِ

 

زُقَّ العلومَ ولم يبلغ لها الحُلُما

 

لو لم يكن فوق ظهرِ الأرضِ ما ثبتتْ

 

يوماً ولا ازدانَ بالأفلاكِ وجهُ سما

 

لحكمةٍ غابَ لم نُدركْ معانيَها

 

علماً وليس بها يُعنى سوى العُلَما

 

ماذا أقول بمن قد صار مدَّخَراً

 

ليوم تبصير هذا الخلق بعد عمى

 

ويملأُ الأرضَ عدلاً مثلما مُلِئَتْ

 

ظلماً وينشلها من جَوْرِ مَنْ حَكما

 

لا زال حيّاً يُجيلُ الطرفَ مرتقباً

 

يومَ الظهورِ يثير النقع والقتما

 

يشنُّ غارةَ خيلِ الحقِّ في فئةٍ

 

بصدرهم يتقون السُمْرَ والخذما

 

إيمانهم رُصَّ عزماً منهمُ وغدا

 

كلٌّ بمصدوقِ عقبى الخيرِ مبتسما

 

لا يوردون الخيولَ الماءَ مطلَقَهُ

 

ولا تخوض بهم إلا سيول دِما

 

لا يُعرفُ العدلُ إلا في حكومتهِ

 

ولا يُذَلُّ عزيزٌ لم يكن ظَلَما

 

صاعاً بصاعٍ يكيلُ الحُكْمَ بينهمُ

 

يُعطى الحقوقَ وساوى بينها القسما

 

في كلِّ يومٍ أقول اليومَ مَخْرَجُهُ

 

لِما أرى من علامات الظهور سما

 

أشكو ووقتيَ بين اثنينِ خيَّرَني

 

إما الهلاكُ وإما أنْ أكمَّ فَما

 

حسبي الإلهُ فما الشكوى بمُجْدِيةٍ

 

إن لم يكن فاهماً مَنْ يسمع الكلما

 

داعٍ دعاني الى نظمٍ يُزانُ بكم

 

يا صاحبَ الأمرِ يا كهفي وخيرَ حمى

 

 

سوق الشيوخ ـ لواء المنتفك

 

  

محمد الجاسم


التعليقات

الاسم: الفرزدق محمد الجاسم
التاريخ: 11/07/2012 23:27:40
رحل عنا وترك لنا ارثا لا يقدر بثمن

الاسم: محمد الجاسم ـ المانيا
التاريخ: 11/07/2012 17:24:39
الاستاذ علي الغزي .. شكرا لك وللنور التي تجمعنا على الخير

الاسم: محمد الجاسم ـ المانيا
التاريخ: 11/07/2012 17:23:50
الاستاذ فائز الحداد .. أشكرك على مشاعرك الطيبة وعبارات النقد البناء .. نزولا عند امنيتك ابعث لي ايميلك لكي ازودك ببعض من روائع القصيد الثر للمرحوم والدي الشاعر عبد الحسين الجاسم

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 11/07/2012 01:13:00
هذا القصيد ينضوي تحت خيمة النادر العصي كالمعلقات ..
فليكتب من يدعي التفرد مثل هذه الجوهرة في صيغة الجملة المبتكرة والصورة المركبة في الترادف والتعاكس فالشعر موهبة أجل لكنها صنعة الشاعر في ايجاد غير المطروق والباهي مو بس ( اطلق لها السيف لا خوف وجل .. اطلق لها الثوم قد خان المُدى البصل ُ .. رغم أنني لا أحب العمود وأكتب به أحيانا لكنني اسجل جليل اعتباري لهذاالقصيد الجميل اسما وعنوان و الذي يقارب اسلوب العتاهي حبيب قلبي .
ياليت أن أحصل على شعره كاملا يا ليت .,.!!؟

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 10/07/2012 18:12:54
رحم الله الوالد كان له ماثر جميل في الناصريه وكم هو شبيه لك رحمه الله احترامي واعتزازي




5000