..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ساسة ام لصوص أريد أن أصبح لصا

علي السيد جعفر

لن أدخل نفسي في حيثيات المبلغ المشار إليه في تقرير سفارة الولايات المتحدة في بغداد وما أكتنزه كل واحد من ساسة (العراق الجديد) في كل شيء إلا منهم ، كما لن آتي على ذكر أحد من اللصوص فالعدد أكبر من يذكر ، كما لن أفتش عن خلفية (البعض) منكم البشعة في تيارات الإسلام السياسي والتي تثبت كل يوم ومنذ ساعة ولادتها المشؤومة إنتهازيتها وولوجها لب الناس عبر جلباب ديني ذو قداسة على مقاسها لايسعنا نحن معها ، فالمسألة لم تعد تخص عمامة من تعم منكم او ألتحى ، فلن تنهيه كما الآيات البينات التي يتلوها عن فعله قيد أنمله ، بل مجموعة قوانين رادعة نكون بمأمن بها على مال الناس منكم وما تخلفون من بعدكم من لصوص ، كما أصحاب ربطات العنق والساعات المرصعة منكم علمانيون ام ليبراليون ممن تأملنا فيهم (الخير) فأنخرطوا باحثين عن لقمة (خبز) لهم تنجوهم من سنوات قحطهم فجاد تنور مليء بها عليهم بما جاد ، وبات من له علة في بدنه معافى وآخر يباهينا بأسنان فمه بعد التشوه الذي كان .

(وسط فقر مدقع، وانقطاع مستمر للتيار الكهربائي ، وضروف حياتية قاسية يعيشها معظم العراقيين في بلدهم الذي يعتبر أحد أغنى بلدان العالم ، ينعم غالبية الساسة في العراق بحياة مترفة تتخطى حدود الخيال ، وثروات شخصية وحزبية تنافس أثرياء الأرض) نص أقتبسه من صحيفة البيان الإماراتية في سياق تعليقها على الخبر ، قد يشعر البعض منكم بشماتة الصحيفة (العروبية) ، أو آخر متضرر منكم بمهنيتها ، لكنكم يقينا" وبفعل السوء منكم في نظر شرائح واسعة من أبناء جلدتكم المبتلين بكم (سراق) لا تجيدون في العمل السياسي غير ما امتهنتم .

(700) مليار دولار حجم ثروات ساستنا ، قد تكذبون الخبر أو تقللون منه ، لكنه في النهاية مؤشر خطير على ما ارتضيتم به من سوء الصيت والسمعة ، تلوك بكم الألسن دون حياء منكم ولن يكون ، بعد أن أتيتم على خيرات الناس كما صغير الجراد مع النبتة الطرية .

كفانا هذا الذي كان منكم وليدرك البعض منا وصاحب السطور لا يشذ ، طوال سني معرفتي بكم مدافعا" مستميتا" عن أيادٍ قذرة لكم ، لابد من سن قانون يلجمكم ، فيحيل من كان له جرم إلى محكمة تقتص منه وتقضي على مستقبله السياسي غير مأسوف عليه ، وليذكر في طي صفحات مذكراته (نظالات) بيضاء مزعومة له والتي أريد لنا دفع ثمنها ، وليذكر لأبناء له سوادات تأريخه ، ناهيك عما كان منكم من تشريعات في فصول مجلسكم العليل في تخصيص معاشاتكم وقطع أراضيكم والتي بخستم فيها حتى حق الدولة التي ترعاكم في أثمانها .

العراق بلد مبتلى كما بكم بتعقيدات كثيرة ومنها إرهاب يضرب كل مفاصله أهمها ذلك الإنسان المستكين البسيط الحالم بغدٍ أكثر إشراقا" ، فعليه يتصدى للعمل السياسي فيه من يقدرون حاجته ويفهمون حجم المسؤولية الملقاة ، لا تلك الثلة من الطامحين بمعاشات (مجزية) فوق ما كان بعد تقاعدهم ، فنكون بعد (50) عاما" قادمة جميعنا في تقاعد وظيفي بعد تبوأ كل منا لمدة اربعة أعوام أو دورة إنتخابية ما أنتم عليه من وظيفة ، ولتعلموا كونكم مازلتم تراهقون في السياسة ، المسؤول (موظف) في الدولة لا أن يرتهنها لنفسه ولعائلته أو عشيرته ، فقد ينفذ الصبر فينا فتلوذوا بملاذات آمنة تأويكم ، بعد أن نسلبكم ما حزتم عليه من مغنم .

 

 

                                                    

علي السيد جعفر


التعليقات




5000