..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هلاّ تجالسني

صباح محسن جاسم

اشجار الأحتلال الأسمنتية 

تصطف من جديد

كأوراق دفتر مذكراتنا العتيد

ما زال صدى قهقهاتهم يجوب القفار

.......................

وطنٌ تشيده الدماء

بالجماجم  والدهماء

الذاكرة تفرك صدأها

تندُّ ضحكتك ثم تموت

أتذكر يوم أكرموك جعتهم  

وزنقوا لك القضيب بخيط

وتصافحَت إلى الخلفِ متواطئة ً يداك

وصاروا يمطروك بسؤالهم اليتيم ..!

لِمَ لم تفشِ سرّك

غير الصراخ !؟

هل فات ملاكُ الموت

وهو يراود روحك العنود

أن يرخي ولو قليلا ذلك الوثاق  ؟

لِمَ  يعاودك الحزن ثانية ً ؟

هل لإن السجان تشظى وعاد

والجلاد عينه وذات الخفير

وصحن التمر اليتيم

تعيث فيه صغار الخنفساء

هل لأنهم  يُسمِعونك ثانية

شعاراتهم المشنوقة والنشيد ؟

ما للقبور ساحت شواخصها

الى الشوارع والأزقة والرواق ؟

منتصبة ً كرؤوس للأفاع

يُرسم على وجوهها الملساء

قتلى الليمون والنخيل

بقايا السواقي وزلزال الجسور

ووعودٌ بلا جذور وماء

في الخفاء:

تأنّ سجونٌ للنساء

ما للوطن الخديج أضحى ..

حقيبة سفر للهروب ؟

أو إله للشقاء

يسرقوه

يتبولون عليه فيأكلوه !

أوَصَلكَ : زمن الجاهلية عاد؟

وعادَ عادٌ من الوهاد

وإرم ذات العماد

يتوعد بالنار والعار والصديد

من لي بك

أيها الحالم المنبوذ المهجّر البعيد

ترى مدينتك

تبكي سنينها العجاف

لتنفض عنك كابوسك المهول

هلم إلينا تعال

فلم يبق من مدينتنا

سواك وهذا الجدار

وحلمٌ يستفزني كل مساء!

 

صباح محسن جاسم


التعليقات




5000