..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ارسلوا مقالكم الى ابن جبرين والعودة لغرض التعقيب عليه

سامي جواد كاظم

هل بعلمون ابناء الجزيرة العربية ان كل ما يطلعون عليه من انباء تخص وطنهم والعالم الاسلامي من خلال الانترنيت او الفضائيات هي خاضعة لجهاز تحكم وسيطرة يقوم بحذف ما لا يروق لال سعود من مواقع او قنوات تبث اخبار بين الفضح والاستنكار لما تقوم به العائلة والتوابع لها ويقارب عدد المواقع والقنوات المحذوفة والمحظورة المشاهدة تقريبا 370 قناة وموقع ، ومع شدة هذا التحفظ تنشر بعض صحفهم مقالات تدين وتستنكر ما يقوم به الارهابيون من اعمال تحت غطاء الدين وهذا بالتالي يكون امام تعليل واحد لا غير على موافقة ال سعود على نشر مثل هذه المقالات وهو ان يكون المقال عمومي ولا ينتقد او يشخص من هو السبب في استهجان هذه الحالات السلبية التي يقترفها الارهابيون باسم الدين مع ممارسة الحرية على خجل .
عقب احد كتّاب صحيفة الوطن السعودية بمقال على مقال سابق لرئيس تحريرها جمال الخاشقجي مؤيدا ما ادعاه رئيسه والمقال تحت عنوان ( الانتحاريون الحشاشون! ) بقلم تركي الدخيل جريدة الوطن 29/12/2007
(كتب رئيس التحرير الزميل جمال خاشقجي أمس مقالاً مهماً عنونه بمطالبته العلماء بتحريم العمليات الانتحارية، وإلا ستقتلنا جميعاً.
الحقيقة أن إشكالية عدم صدور فتاوى رافضة للعمليات الانتحارية هي التي جعلت طلاّب الجنة يفجرون أجسادهم من أجل قتل البسطاء أو غيرهم، بحثاً عن الجنة، والحور العين، والدرجات العالية الرفيعة.
إن التردد في تحريم هذه العمليات هو الذي جعل أعدادها تزداد يوماً بعد آخر، ومساحاتها تنتقل من قتل غير المسلمين، إلى قتل المسلمين المنتمين إلى مذاهب أخرى، ثم قتل من يقع في نفس دائرة المذهب والديانة والجنسية أيضاً!
لقد كانت البداية من العمليات الانتحارية التي تجري، تجاه الجنود الإسرائيليين، باعتبارهم محتلين ومقاتلين، ثم باتجاه المواطنين الإسرائيليين في الباصات والمطاعم والأماكن العامة، حتى لو كان بينهم فلسطينيون مسلمون، فهؤلاء بزعم الانتحاريين سيبعثون على نياتهم.
لم يتساءل أحد من الانتحاريين والقتلة يوماً: من خولكم لتنهوا حياة خلقها الله، دون تفويض من الخالق، إلا تحت تبريراتكم الواهية، التي لسان حالها أنكم ناطقون باسم الله، نواب له، مدافعون عن دينه وعقيدته!
"الحشاشون الجدد" يا سادتي كما أسماهم جمال خاشقجي، أو القتلة الجهلة، المستعدون لتفجير أجسادهم أشلاء فيمن اختلفوا معه فكرياً، لم ينتشروا إلا بسبب الضعف في تحريم قاطع للعمليات الانتحارية، بل ووصفها بأنها عمليات استشهادية، يقوم صاحبها بتقديم نفسه من أجل القضية.
إن الذين يفجرون أنفسهم بالآخرين، ضعفاء، وإن ضحوا بحياتهم، بشجاعة صفيقة، لأنهم عاجزون عن الدفاع عن قضاياهم بالطرق الإنسانية المتحضرة، لأن هذه الأساليب تحتاج إلى عمل طويل، وجهد جهيد، وهم قوم يبحثون عن الحلول المباغتة، ولو ذهبت بأرواحهم، فهم في الغالب يريدون أن يمسحوا تاريخاً يرونه أسود من الممارسات الشخصية، والتصرفات الفردية، ثم يبحثون عن مسح هذه السيرة بممحاة في لحظة واحدة.
لقد كانت المواقف المترددة، بتحريم الخطأ والتفجير والانتحار في أراضي العلماء، والسماح بها في أراضي غيرهم، هي التي حولت ديننا، إلى دين للقتل، والتفجير، والبحث عن الشهادة والسعي إلى الجنة بقتل الآخرين، وتفجيرهم، لتتطاير أشلاؤهم، في مشهد شوفيني، يطرب قادتهم المرضى، الذين يستمتعون بهذه المشاهد.
اللهم احم ديننا من المنتسبين إليه قبل الآخرين... آمين ) ...انتهى .
اقول لتركي الدخيل وقبله الخاشقجي هل تستطيعون ارسال هذا المقال الى السادة مشايخ الوهابية (الشيخ الشيخ عبد الرحمن البراك والشيخ ممدوح الحربي والشيخ سفر الحوالي والشيخ سلمان العودة ،والدكتور ناصر العمر،والشيخ ابن جبرين ) لغرض التعقيب عليه بفتوى ونشرها من خلال صحفكم حتى تستطيعون ان تكملوا ما ابتدأتموه ، وعندها تكون كتاباتكم قد حققت المطلوب .
اذكر الاخوة الكتّاب ان يطلعوا على ردود افعال المشايخ الوهابية من وثيقة مكة التي وقعها الحاضرون على تحريم دم المسلم وخصوصا العراقي في حين باستثناء مشايخكم رفضوا التوقيع .
واذكّر انه كان لرشيد الخيون مقال عن الحشاشين هؤلاء كتبه في كتابه ( طروس من التراث الاسلامي ) بالرغم من انه ذكر تاريخ مهم عن هؤلاء الحشاشين الا انه شطح بذكر فقرات تاريخية مزيفة وغير صحيحة تخص التاريخ الاسلامي وكتبت في حينها مقال عنها تحت عنوان ( هل الاسلام يمارس العمليات الانتحارية يارشيد الخيون ) ولا اعلم لماذا يقحم نفسه في مجال لا اطلاع له عليه .

 

سامي جواد كاظم


التعليقات




5000