..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إذا صفتِ القلوبُ غدتْ جميعا

رزاق عزيز مسلم الحسيني

وقاري للهوى يأبى الخضوعا

وقلبي من جوىً هدَّ الضلوعا

 

فعقلي في الخطوبِ السودِ يذكو

ويسرجُ دربي الداجي شموعا

 

حباني اللهُ عقلاً ألمعياً

بحلِّ المعضلاتِ غدا ضليعا

 

وقلبي للجمالِ إذا تبدّى

يرفُّ كطائرٍ يخشى الوقوعا

 

يُهيبُ بهِ الهوى فيجيبُ طوعاً

ويسقطُ في حبائلهِ سريعا

 

ويبقى رهنَ قاسيةٍ تلهّى

بذبحهِ وهيَ تبتدرُ الدموعا

 

ويُمسي من غليلِ الشوقِ قفراً

قدِ امتلأتْ جوانبُهُ صدوعا

 

فحظّي منهُ آمالٌ كذابٌ

ونجمُهُ ظلَّ عن عيني شسوعا

 

أبيتُ الليلَ مُلتهبَ الحنايا

أُناجي البدرَ شبهكِ لي شفيعا

 

لقلبكِ أنْ يكونَ بنا رحيماً

وأيّامِ الودادِ لنا رجوعا

 

وآسي بينَ أضلاعي مُعنّىً

ومكلوماً منَ الهجرانِ ريعا

 

وأجهشُ باكياً شلواً تفرّى

بأيدي منَ بهم أمسى ولوعا

 

إلاما أشتكي هجرَ الغواني

وأندبُ في الهوى قلباً صريعا؟

 

وأشكو ساخطاً صرفَ الليالي

وأشتاقُ الأحبّةَ والربوعا؟

 

وأكتمُ خشيةَ الحسّادِ ما بي

فلا أَبدو لهم يوماً جزوعا

 

وما نزعَ الهوى منّي حيائي

ولستُ بقائلٍ فحشاً خليعا

 

وأحفظُ صائناً أسرارَ حُبّي

جميلَ الصبرِ آبى أنْ أذيعا

 

وجدتُ الحبَّ في الاحوالِ طُرّا

لذيذاً في معانيهِ بديعا

 

فدنيا الحبِّ أنوارُ وطيبٌ

وكلُّ فصولها تزهو ربيعا

 

وما خيرُ الحياة بغيرِ حبٍّ

يحولُ زلالُها سُمّاً نقيعا

 

ويغدو روضها محلاً جديباً

وحُسنُ جمالها قُبحاً شنيعا

 

ويبدو الكونُ بالإجرامِ غاباً

وسجناً في بشاعتِهِ فظيعا

 

ولا تصغي لصوتِ الحقِّ أُذنٌ

فصوتُ الشرّ يأتمرُ الجموعا

 

ولا قمرٌ منيرٌ أو صباحٌ

سيُسفرُ فالورى أودوا هجوعا

 

سيغدو العيشُ في الدنيا جحيماً

فلا شيخاً سترحمُ أو رضيعا

 

وترنو الناسَ خوفاً لا اعتقاداً

أمامَ البغي أخشاباً خشوعا

 

بداجيةِ الخطوبِ ـُضيعُ عمراً

وتبكي دهرها عمراً أُضيعا

 

ويشتدُّ الطغاةُ أذىً وبطشاً

وجوراً إنْ رأوا منهم ركوعا

 

فتُهوي من منازلها نجوماً

وتُعلي فوقها فدماً وضيعا

 

فليلُ الظالمينَ إذا تمطّى

فلا ترقبْ منَ الشمسِ الطلوعا

 

بغيرِ الحبِّ لن نحيا بسلمٍ

إذا صفتِ القلوبُ غدتْ جميعا

 

ويرقى عالمُ الانسانِ دوماً

وسورُ حقوقهِ يبقى منيعا

*** *** ***

فعقلي والفؤادُ بيَ استبدّا

فما أدري لِمَنْ أغدو مُطيعا؟

 

رأيتُ الدُّرتينِ على سواءٍ

فما قلبي على عقلي رفيعا

 

وأنفي شامخٌ لا عن تعالٍ

عزيزٌ لم أُدِرْ خدّاً ضريعا

 

ثيابُ الذُّلِ ليستْ من ثيابي

إذا التفعَ الانامُ بها خنوعا

 

حرامٌ أنْ يُلامسها إهابي

لو انّي متُّ في دُنيايَ جوعا

 

أقولُ لعزّتي القعساءِ دوماً

تسامي في الدُّنى نجماً سطوعا

 

لو انَّ العالمينَ معاً أرادوا

شراءكِ بالكنوزِ فلن أبيعا

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 05/07/2012 12:13:47
رزاق عزيز مسلم الحسيني


..................... ///// سلمت وقلمك الثر النير لك الرقي والابداع

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة




5000