..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تهنئة الى أخي جورج منصور بذكرى الميلاد

قاسم محمد الكفائي

 
جورج منصور

واحدة ٌ من أهَم فوائدِ المناسباتِ الدينية التي شرّعَها اللهُ للأنسان هي الألفة ، والتواصل ، والتراحم . فكلما أرخَتْ ذكرى ميلادُ المسيح بظِلالها علينا في كل عام ، كلما هاجت في نفسي وأحاسيسي أشواقٌ الى أخي وصديقي العراقي المسيحي جورج منصور الذي يتقلد اليوم منصب وزير الدولة لشؤون المجتمع المدني في إقليم كردستان العراق . وفي الأشواق درسٌ خط َّحُروَفه السيد جورج بالأمس القريب عندما كان مقيما في كندا يُصارع في كلِّ حركاتهِ وسكناتهِ نظامَ الأستبداد في العَهد البائد . أو عندما كانَ يواصلُ ليلهُ بنهارِه في خدمة أبناء جاليته في كندا ، أو العراقيين المُمتحَنين في الدول الأخرى . وللمسيح رسالة لا يقوى على نكرانِها شقي ، أو يغفلُ عنها عاقل . فهي رسالة ُالسماء ، وحبلٌ متينٌ لمن يعتصم بها . وأهمُ خصائصِها هي الأخلاقُ ، والمُثل ، والسَماحة . فلا تحمل في النفس غيرَ حب الأنسان للأنسان ، وحب الأنسان للوطن . فهي أشبَه بكلماتِ صاحب الغبطة الكاردينال مار عمانؤيل الثالث دلي بطريرك الكنيسة الكلدانية - أطال الله    بعمره - بعد تسنمه المرتبة الدينية - كاردينال - في الفاتيكان عندما قال (سأخدمُ بلدي المُعذب لآخر قطرة في دَمي ) . فالولاء النقي الذي ترَّفعَ به صاحبُ الغبطة الى وطنه كان بفضل رسالة المسيح ، والتزامِه بقيمها الألهية . وقد كان للسيد جورج يوسف منصور الذي لا تفوته مناسبة تليق برفع سمعة العراق عاليا دورٌ في ترتيب مراسيم حضور السيد دليّ الى الفاتيكان، وكان بصحبته . ففي هذه الأيام المباركة علينا جميعا نحن العراقيين بمختلف انتمائاتنا أن نعمل على توظيف قيمنا النبيلة  فنجعلها سلوكا في حياتِنا ، ونجعلها وسيلة تعايش مع بعضنا البعض للأرتقاء بحياتنا الى الأفضل . فأعيادُنا وسيلة الهية تعمل على بناء الأنسان والمجتمع نحو التكامل ، وتبعث فينا روح الأمل لمواصلة البناء . من هذا المبدأ المُترَِفِع أهدي بجميل تواضعي أسمى آيات المحبة والتهاني الى أخي وصديقي السيد جورج منصور بمناسبة أعياد الميلاد المباركة ، ورأس السنة الجديدة . كذلك أخوتي المسيحيين المؤمنين خصوصا في عراقنا الحبيب ، داعيا الله عزَّ شأنهُ أن يوفقهُم لما فيه خيرهم ، وخير الوطن والشعب . وأن يجعلنا الوسيلة للنهوض بوطننا العزيز ، ويجعلنا الوسيلة لأخماد كل ذي شرٍّ وبَلاء . وكلُ عام والمسيحيون العراقيون بألف خير .  

 

قاسم محمد الكفائي


التعليقات




5000