.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أفكارعند نافذة الغلس

وئام ملا سلمان

قانطاً من رحمة الصمت وأدعو ..

من سيسري بي بعيداً عن هزيع الثرثرهْ؟

إن للطير جناحين ليسمو بهما
كلما يفزعه صوت الضجيج 
برفيفٍ أهيفٍ يعرج صوب الشجرهْ.

*

تدحرجي،

أيتها الكرة

مساراً آخراً ، خذيه

ناشزاً تبقين

العقل معتقل

والتحقيق مؤجل

العين ثابتة لا تريد الزوغان

وممزق كل قديم ،

فضيحة النجمة بريقها

ووسام البحر ملحه

سعال الغيمة نتف الثلج

مسطحون،

كأطباق فارغة

وما بها رفيع

قلتُ لي : كل هذه صغائر

أفرغ أمتعة اللغو وإمشِ خفيفا

الأرواح مشوهة

الكراهية ضفة الخراب

بالغ بالمحبة

غداً ينتظرك التراب

بالغ بالغفران

غداً ينتظرك التراب .

 

**

يده مبسوطة

بين الندا والندى

غافياً فوق وسادة إملاقه

غنياً،

يحلم بالخبز والزهر

حتى انفلاق الصباح.

***

 

 

 

أسكنت الله بقلبي

ولم أطلب منه الإيجار

من منكم أسكن رباً في قلبه

ورعاه ونال ثواب الحسنة .

****

خير البر، محبة الناس

من هذا البر، أنفق عليهم

وعلى الذات المنطوية تحت آباط الأسرار الأزلية

لا تتوقف عن المراباة في المحبة

المحبة الحلال الوحيد للربا.

*****

يا صديقاً قد ألهمته الشفاه

فراح ينسج من خيال القصائد مظلته

لتأخذه محلقاً في سماه

أنا في مندوحة الهم اسعى

و أرفل في قاحل المسرة

ما زلت أكتب عن جائع

يبحث عن كسرة من الخبز ، وهي أقصى مناه

 

******

 

تبدد شكي

ولو بعد حين....

واسفر عن غيه باليقين

سئمت التنطع فيهم

والإنتفاخ المزيف

والكبرياء المقيت

سألعب دور المهرج

وأسخر منهم

وأجعلهم يضحكون

من دون ان يشعروا انهم يضحكون عليهم

كل أفكارهم ، لا ترتقي لعفة بالوعةٍ اختنقت بما يلفظون

يا دعاة العفاف

البسوا الطيلسان الخز

إن عوراتكم في العقول

ولم يغن عن فضحها ما به تسترون.

*******

حججتُ وما من كعبة طفت حولها

ولكن أوجاعي يطفن براسي

فمن سامني كفراً ليمضِ بدربه

ومن يرتضيني صار اقرب ناسي

أبادله النجوى وأصغي لنبضه

وأُظما حبوراً وهو يشرب كاسي

********

يا عقلي ، هل تدرك اين العلهْ؟

هذا الشعب الجائع

الشعب الضائع

الشعب المغلوب على أمره

يجهل من يسرق منه الغلهْ

يلبس جلباب الذل

ويحمدل في حضرة سارقه

ويهتف ،

هيهات منا الذلهْ.

*********

إذا كتبت فلا تكتب على ورق

واجعل فؤادك للأحداث اسفارا

وإن بعدت فلا تدنـو إلـى قلق

فأجمل العيش عمر ضاع اسفارا

سيكشف الفجر دمعاً بات في حدق

وعادة الشمس بعد الليل اسفارا

 

**********

في الطفولة

من وحي أخيلة الفقر

أفزعوني بطوق الرغيف

وقالوا:سيغدو سعيراً يطوق لي عنقي

إذا ما رميت على الأرض ما لا يلاك

وحين كبرت

ألقيت كيساً من الخبز في جردل للقمامة

أيقنت ،

إن هنالك خبزاً تحرر من كفره .

 

***********

 

في الطفولة

ارهبوه من القطط السود

قالوا: إن بداخلها روح جن

وحين كبر ،

تخلّص من عقدة الخوف في كأس جن

وما زال يشعر بالقشعريرة

وهو يلاطف قط جيرانه الأسود.

 

************

 

داخل سور الحديقة

طفلة سرجها الريح

تغني للعيد جذلى ،

بغداد غانية وتسحر من دولايب الهواء،

خارج سور الحديقة

طفلة ، تطارد بين أرتال من العجلات

تبيع المناديل في العيد

لينفض فيها نخامته سائق ويلقي بها في الهواء.

 

*************

إخلعي عنك هذا

قال: تعري فأن هنالك ما لا تراه العيون

فقالت: تعريت، لكن عينك في عتمة السر تهوي

ومسغبة فيك للحب

ما أشبعتك سنابل تلك الحقول القصيه،

رغم كل الذي أسبغته عليك شفاهي

يظل بك الجوع داءاً

وتقتات حباً بغير شهيه.

 

**************


وئام ملا سلمان