.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بناء الأوطان وثقافة العربان

د.غالب المسعودي

في 
وطني ارى النجوم تغازلني وتغضب ان رحلت..........
بين الغربة والاغتراب هوة تختزل في المسكوت
عنه وتترحل الى معاناة.......
(اين التي سبعون ذرعا ذرعها
خسئت جهنم)*
الوطن...
عش عصافير ذقنا فيه طعم الفرحة الاولى....
العمران...
دعني
احلق في سماء خالية من الغيوم وارى انهار العمر تصب في وديان ذات زرع أخضر كعينيها...
العتمة....
الجراد يغزوني....والصراصير تتلقح تحت أظافري...
الحياة لها طعم النشادر...
الثقافة...
وعي صادره الموسومون من اثر النفاق, الساجدون
على اوراق السرخس...
الاعراب...هم الراحلون من عطش الصحراء,
يتربصون موسم الحصاد ,يأكلون الزرع بنضو يماني لم تغفله الصياقل ,يأكلون لحوم
الاحياء ويتزوجون من عاهرات المبغى الريفي.. تؤرقني الاسماء والعامة يسكنهم وسواس السلطة تتخذ من اوعيتهم مجرى ويتخذونها
الاها وهي لا تفقه صدى ادعيتهم يفتشون في
الصحراء عن سراب وجدانهم يتغذون الرمل بدل
ملح الارض تتساوى لديهم القناعة بالرضى, ويخسرون عفاف ارواحهم في دوامة السقوط نحو
هاوية الروح.
غزل.....
ضحكتك عطر الجنة
ودمعك عسل الآهات
ان كان ملكك متكئا
وبيده مفتاح الظلمات
سأصرخ حبا في وجهه
وانزل ختام الآيات
آه
لو ذاق اليوم
طعم تلك القبلات.
الموضوع.....
لقد كانت من اهم الحقائق الراسخة في ذهن
الانسان, انه لا يجد السبيل القويم لتحديد سلوكه اعتمادا على ارادته الذاتية, وان
الاله حر في تحديد الاثم. كما ان الحركات الداخلية والانتفاضات والحروب ادت الى
عمليات تهجير واختفاء مجموعات انسانية ,وتكون النتيجة عند انهيار دولة ما, هي حرية الانتقال
وعلى نطاق واسع بين المدينة والريف , ومع مرور الزمن تترسخ في نفوس المجموعات
الرعوية الرغبة الجامحة في هز العروش ,وتزداد هذه الرغبة بمرور الزمن ,لأنها كامنة
اصلا في نفوس المجموعات المقهورة بيئيا ,وهي التي تسعى الى الشهرة وذياع الصيت في
صحراء مترامية الاطراف يحكمها القمر ,وتعوي في ارجائها ذئاب جائعة , تعتمد اسس
القرابة وجوهرها المادي هو اعداد الحيوانات, حتى في نظم المعاملات ,وليست لها
تقاليد كتابية ,وبالتالي فان هذا المشكل لا يساعد في تنمية قدرة التفكير, وهو الذي
يحدث عبر فترة زمنية طويلة ,ضمن مخطط يقفز على الصعوبات و بالتالي لا يؤدي الى
تشكل دولة ,وان هذا النظام قد انتشر على حدود المناطق الزراعية مما شكل فرصة لظهور
انظمة هجينة كما ان وضع السكان في المدن يتغير بعد ان تتحول المدينة الى وحدات
متفاوتة تتصرف تحت رحمة العسكرة ذات الغلبة الكبيرة ,والتي يمكن استخدامها في
محاولة استغلال الاخرين واخضاعهم, تحت قناعات شائعة وهي ان السيطرة وسيلة لتحقيق
رغبات الالهة وتوسيع مناطق نفوذها ,بالرغم من وجود حياة مدنية يسودها السلم في كل
مكان, اما من ناحية اخرى فان معاني
الاسماء ودواعي الاشياء والانماط المتعددة والقواعد الاخلاقية,لاتصاغ بجمل واضحة
اطلاقا ,بل على المرء ان يتعلمها تدريجيا وهو ينظر الى السماء جالسا على حجارة
صماء ,وان نبوءات الخير والشر توحي بها الالهة ,وفي المدينة عميان كثر وليس بإمكانهم
عقل التشريعات السماوية. وفي محاولة لتقرير تدني او تفوق مجتمعات او ثقافات معينة
هو اخضاع الثقافة والعمران الى نظرة فاحصة ودراسة طرق الحياة وانماط التفكير,
وكيفية عمل الوحدات التحتية فالمجتمعات البدائية تشجع المغالبة والاحتفالات
الطقسية وعروض الممتلكات, وهذا بالتالي لا يأخذ شكلا جماليا ويكرس الروح العدائية
وينخر في هيكل الدول, لأنه يساند شكل السلطة البدائية دون قاعدة اقتصادية او
اجتماعية كما نجده في المدنيات الحديثة.


 

 

د.غالب المسعودي


التعليقات




5000