..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أضْغاثُ أحـــلامْ

سعد الحجي

  ..ورأيتُ كأني

 

،أنضدُ في الأرجاءِ أكاليلَ نساءْ

 

:لهباتِ الجسدِ نصيبْ

 

إذ لا يسترُ فقراً

 

-مندسّاً خلفَ العينينِ الجائعتينِ إلى الألوانِ-

 

..بريقٌ واحد

 

وأرصفُ منها حولَ حقولِ القلبِ الشاسعةِ

 

-المتراميةِ المدياتِ-

 

!مروجاً وأكاليلَ تَنَوّعُ من أعمارٍ شتّى

 

وأكثرَ من واحدةٍ

 

-رُبَما عددَ النوتاتِ الموسيقيةِ-

 

ناطقةً

 

مما لا يحلو من دونِ السَمَرِ به

 

..للشعرِ سِجال

 

:وأكثرَ من واحدةٍ زاعقةٍ بالقلبِ

 

!كفاكَ.. تَبَصّرْ

 

وتعالَ لأتلو

 

بينَ لهاثِ ملاهيكَ حديثاً

 

عمّا أحدثَ في الأرضِ "أفولُ الأصنامِ" ¹

 

وكيف الظلمُ تطاولَ حينَ تراكمَ "رأسُ المالِ" ²

 

وما لابدَ لأذنيكَ تداولهُ

 

مما حدّثَ به أتباعَ النارِ "زرادشتُ"³

 

وما لا مندوحةَ عنه ليصحو عقلكَ

 

-هذا الماردُ-

 

... من غفوتهِ

 

 

(غفوتهِ؟ ولماذا الصحوُ؟)

 

ومن ثم تعود لتصرخ زاعقةً بالقلبِ

 

! كفاكَ.. تَبَصّرْ

 

...

 

وأخيراً تنفَدُ كلُّ الأزهارِ

 

ولكني

 

أبقيتُ لروحي صفوَتَها

 

!أنتِ

 

نعم.. يا أنتِ

 

وقد أسميتُكِ نرجسةً للروحِ

فأنتِ هنالكَ باقيةٌ

 

تبتسمينَ لهذا الحشدِ من الأزهارِ

 

المتفرّقةِ بين الأرجاءِ

 

وأنتِ هنالكَ تأتلقينَ

 

بوهَجٍ حين ألامسكِ

 

وأدنو.. أتقرّبُ

 

حتى تغشى الروحُ الروحَ وحتى

 

-بمفاهيم العلمِ-

 

البعدُ يساوي صفراً بين الروحينِ

 

ولَمَماً بين الجسدينِ

 

ونتلاشى كأثيرٍ

 

عادَ إلى ما كان قبيل النطقِ

 

...بـ كــــافٍ تتبعُها نـــــــــــون

 

 

 

-------- 

 

(¹، ²، ³)

عناوين لكتب الفيلسوفين الألمانيين فريدريك نيتشة وكارل ماركس

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 20/06/2012 10:33:47
-------------- عن بصريٍّ ليس أسعدا ---------------

هو ذا يعود..
إذ تخلو الساحةُ من أُلفةِ الأشياءِ
ومن دفءِ الأمكنة،
يطاردُه القلقُ
وتأكلُ كبدَهُ النسوة النائحاتْ،
يخاتلُ القلقَ بمبارزةِ خصومٍ
يتفننُ في اكتشافِ مخابئهم حين يتسرّبون..
هي ذي الساحةُ تخلو من جديد
والأمكنة تتطلّعُ بمرحٍ دونما دفءٍ
لرؤيتهِ حين سيبارزُ طواحينَ الهواء!

-----------------------------------------

كفاك مبارزات يا صديقي.. الشعر ينتظرك.. اما اشتقت له؟!!

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 20/06/2012 03:34:53
سعد الحجي واحد من القليلين الذين يحملون الكتابة محمل الجد
لهذا أحمله دائماً محمل الجد

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 19/06/2012 23:40:57
السيدة أم علي/ العراق
شكراً على ترحيبك النبيل..
ساءلني صديق اليوم بمثل ما أشرتِ إليه بإشراقة بصيرة فأجبت:
يقال أن الأحلام هي نوافذ عالم اللاوعي
تطلّ ليلاً على عالم الوعي
لتتحدث بما لم نقو على البوح به نهارا جهارا..
لذا فـ أضغاثُ أحلامي لن تكتسب البراءة
رغم تسترها بوشاح النوم!

أحييك بود.

الاسم: ام علي / العراق
التاريخ: 19/06/2012 19:09:45
الفكر يضيء العقل
الا المحاليمان يضيء القلب
الخير يضيء النفس
ماالاحلام الا التمني للصعب المحال..ولكن يبقى الامل معلقا ولو بشيء بسيط جدا
الشاعر سعد الحجي
اهلا بعودتك بعد غياب
مااشوقنا اليك

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 19/06/2012 00:41:17
مرحبا بالصديق راعي البجع
الشاعر سامي العامري..

ها أنت تكشف ببداهة عرّافٍ
ما اختبأ تحت الغلاف الزجاجيّ الرقيق
من العاطفيّ-الحسيّ- الفكريّ
وهل يتفرقون إلا بجريرتنا قسراً؟
تسألني أين أريد بالقارئ؟
فأسال نفسي..
لأجد الاجابة عند ايليا أبو ماضي: لست أدري!

ان كنتُ ظننت أن جمال مصطفى من أخوان الصفا
فإني أظنك من "أخوان الرؤى"!
أتخيلهم جماعة روحانيين شعارهم وجهٌ آدميٌ بلا ملامح تتوسطه عين واحدة كبيرة!!

(ههه طبعا يتقدمهم كلكامش: هو الذي رأى)...

تحيتي بمحبة.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 19/06/2012 00:26:15
الأديبة الرفيعة الثقافة والرؤى النقدية
فاتن نور..

ها أنتِ تحضرين مع المطر العطوف
وكانت النفسُ تتوجس ريب السخط
فعلّقت الرغبات
على شمّاعة الحلم.. وأضغاثه!

المطر غائب.. لذا أهديك تحايا من أمنياته.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 19/06/2012 00:04:04
حتى تغشى الروحُ الروحَ وحتى



-بمفاهيم العلمِ-



البعدُ يساوي صفراً بين الروحينِ



ولَمَماً بين الجسدينِ

-----
تحول نوعي في مسار القصيدة وإذا بها تحاجج وفق منطق الرياضيات والعدم المضيء !
قصيدتك يذاوب فيها العاطفي مع الحسي مع الفكري على نحو فإلى أين تريد بالقارىء !?
رائق ...
الصديق طائر السعد
فرحتُ بعودتك كثيراً ودمت بنعناع وسوسنيات

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 18/06/2012 23:40:17
نص رائع بجد..لا سيما وقد انبثق من كوة ما اسميته "اضغاث احلام"
علنا نفيض من اضغاث احلامنا بقصائد مرموقة.


شكرا للمبدع الأصيل سعد الحجي

ودي وتقديري مع تحية المطر

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 18/06/2012 23:02:45
فراس حمودي الحربي..

مرحبا بالصديق الشاب
السفير بنواياه الحسنة لبراءتها
ولطيبة مستقرها
ومستودعها

حياك الله صديقي..
ورعاك.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 18/06/2012 22:59:12
الشاعر الجميل جمال مصطفى..

ما أحلى الغياب.. حين يتخلله لقاء الأصحاب!
رؤيتك للأشياء تدهش ببساطة وصفك وعمقه
وهما لا يترافقان إلاّ لدى ذوي القلوب الصافية
جمال مصطفى:
هل كنتَ في غابر الأزمان من اخوان الصفا!!

تحية مودة.. مودة

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 18/06/2012 22:50:52
مرحبا بالأديبة الصديقة أسماء سنجاري..

نعم أتعبتنا الدروب
والحيرة المتكدسة على قارعتها
الظلالُ الشاحبة المحيا لمّا تزل تجوبها
متلاطمةً .. متدافعةً
كشخوص جحيم دانتي!
الكتبُ النابضةُ بالجمال علاها عفنُ الركام
و"كتابُ الوجوه" أرهق ذائقة الجميع
فالجميع لا يقرؤون سوى للـ جميع
المساكين مثل
السياب
وبلند
وغوتة
لم يلحقوا بركب الـ فيسبوك!

يا للفظاعة..

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/06/2012 19:13:58
البعدُ يساوي صفراً بين الروحينِ

ولَمَماً بين الجسدينِ

ونتلاشى كأثيرٍ

عادَ إلى ما كان قبيل النطقِ

...بـ كــــافٍ تتبعُها نـــــــــــون

.......................... ///// سعد الحجي
سيدي الكريم سلمت وقلمك الثر وما خطت الانامل من رقي دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة







سعد الحجي

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 18/06/2012 13:19:34
سعد الحجي
ودا ودا

قصيدة سعد الحجي الأنيقة لغة, المواربة صورا وافكارا
المنطوية على موازنة دقيقة بين الدفق العاطفي ووهج
العقل .

غنائية سعد الحجي الشفيفة ما زالت تقطر موسيقى
ولكن غورها في هذه القصيدة صار اعمق


الاسم: د. أسماء سنجاري
التاريخ: 18/06/2012 11:42:20
ها أنتَ تعود هنا بأناقتكَ اللغوية والفكرية , وبقصيدة جريئة الغور في الفلسفة وفي محاولتها تعرية النفس البشرية وميولها الفطرية.

دام ألقكَ شاعرنا الأستاذ الحجي...وشكراً لأنّك هنا.

أسماء


أبقيتُ لروحي صفوَتَها



!أنتِ



نعم.. يا أنتِ



وقد أسميتُكِ نرجسةً للروحِ

فأنتِ هنالكَ باقيةٌ




5000