..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي للكتله العراقية

 تصريح حول اغلاق مكاتب جامعة الدول العربية

بغداد في 17 حزيران 2012
صرحت الناطقة الرسمية باسم ائتلاف العراقية النائبة ميسون الدملوجي بما يلي:
تلقى شعب العراق وائتلاف العراقية بأسف نبأ غلق مكاتب جامعة الدول العربية في العراق، ويحمل الحكومة مسؤولية هذا الإجراء الذي يسيء للعراق وشعبه الكريم، خاصة بعد ان عقدت القمة العربية الاخيرة في بغداد وجاءت بعد جهود مخلصة لاطراف سياسية عراقية وعربية في مقدمتها ائتلاف العراقية.
ان ابتعاد العراق عن حاضنته العربية والاسلامية لن يصب في مصلحة العراق أو الدول الأعضاء في الجامعة، وسيخسر العراق وشعبه الكريم منبراً اقليمياً مهماً ولاسيما ان العراق عضو مؤسس لجامعة الدول العربية ولعب دوراً فاعلاً فيها في مختلف العهود.
تصريح صادر عن ائتلاف العراقية
بغداد في 17 حزيران 2012
صرحت الناطقة الرسمية باسم ائتلاف النائبة ميسون الدملوجي العراقية بما يأتي:
بات واضحاً ان السيد المالكي لايريد ان يسمع اي نقد او معارضة او ممارسة ديمقراطية سلمية في اطار القانون نابعة من حيثيات الدستور، فاخذ يسمي كل من ينتقده او ينتقد سلوكه طبقاً للدستور وكل من يتكلم باسلوب سلمي وديمقراطي بالمتآمر، فها هو يسمي قادة عراقيين ومعهم مئات النواب الكرام من انهم متآمرين عليه طالما هم يطالبون بسحب الثقة.
ان هذا ان دل على شيء فهو يدل ان هذا الرجل رفض ويرفض مبادئ الشراكة، رفض ويرفض مبادئ المصالحة ورفض ويرفض العمل بموجب الدستور، مما يشكل خطراً داهماً على العملية السياسية التي تعاني اصلا من تفرده بالقرارات السياسية والامنية والخدمية والاقتصادية وبات متعذراً العمل المشترك مع السيد المالكي.
ومن هنا نهيب بشركائنا في العملية السياسية من الأخوات والاخوة الاعزاء في التحالف الوطني ان يبادروا بشكل فوري الى اختيار بديل من التحالف الوطني، يحترم الدستور ويحترم الشراكة ولا يسمي منتقديه بالمتآمرين، خاصة وان هؤلاء دفعوا عظيم التضحيات في مقاومة الدكتاتورية البغيضة في العهد السابق، وبناء العملية السياسية الديمقراطية المستندة الى المصالح الوطنية العليا والدستور العراقي.
ائتلاف العراقية
  

المكتب الاعلامي للكتلة العراقية


التعليقات




5000