.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا تتركوا نجمة (عبدالستار ناصر )الحنونة تسقط على مرأى من عيوننا جميعا !!

عبدالرزاق الربيعي

كلما أفتح جهاز التلفزيون متتبعا أشرطة الأنباء أضع يدي على قلبي خوفا من سقوط نجمة من سمائنا المرصعة بالثقوب ...ثقوب المحن والنكبات و الرصاص  , مثلما سقطت من قبل نجومنا : الجواهري والبياتي وبلند الحيدري ومدني صالح وعناد غزوان وعبدالاله أحمد وعبدالامير الورد وسركون بولص وكمال سبتي وكريم جثير ورعد مطشر وزياد حيدر  وووووو

بالأمس باغتني موقع (النور ) بخبر تعرض قلب صديقنا الكبير عبدالستار

ناصر الى أزمة   قلبية حادة في عمان  جعلت (صريع الغواني )هذا الكائن

المليء بحب الحياة والجمال طريح الفراش  طيلة أيام العيد في إحدى مستشفيات عمان ...

فإستحضرت قول الشاعر:

أيتها النفس إجملي جزعا

 

 إن الذي تحذرين قد وقعا‏

كنت في لقائي الأخير مع زوجته الكاتبة هدية حسين في الجزائر قد سألتها  أول ما مارأيتها عن  صحته , وحاله ,فطمأنتني

, قلت : وكيف تتدبران حياتكما وإنتما كلاكما بلا عمل , أجابت : نعيش من مردود ماننشر  في الصحف !!!

قلت لها :ولكن هذه المكافآت شحيحة وهزيلة لا تطبب جرحا ,  ولا تطيب خاطرا ؟

حاولت الخروج من  هذه الزاوية الحرجة التي وضعتها بها  وقالت : إنها على كل حال تجعلنا ناكل ونشرب وننام على وسادة دافئة  والأهم من كل هذا نشتري الوراق والأقلام ونكتب !!!

عدت لأسالها :ولكن ماذا لو مرض أحدكما ؟

فقالت , بعد أن أطلقت حسرة طويلة : لاأدري !!!

أعدت قراءة  الخبر بعنوانه الواخز (الأديب عبد الستار ناصر انتكاسة قلبية في العيد ) متمثلا المحنة

محنة عبدالستار وهدية

محنتنا جميعا

محنة أن يسقط الجواد في غير ميدانه

محنة أن يحتاج أحدنا الآخر في أزمنة يمكن أن نطلق عليها بيت المتنبي الشهير:

بم التعلل..!؟لا أهل ولا وطن              ولا نديم ولا كأس ولا سكن

 كتسمية

لتصبح أزمنة بم التعلل لا ..... 

فمن لعبدالستار ناصر صاحب الأسلوب المميز في الكتابة حيث تشهد على هذا التميز كتبه التي تزيد على الستين كتابا  في الرواية والنقد الأدبي ,وقد   أعيدت طباعة بعض مجاميعه القصصية ورواياته أكثر من مرة هذا العطاء الإبداعي جعله من المع كتاب القصة القصيرة في العراق بل وفي الوطن العربي وفوق هذا نشر عدة كتب للأطفال ,وإشتغل في الصحافة  الثقافية , وله أياد بيضاء على الكثير من الأدباء العراقيين الذين  كتب عنهم وقدمهم للحياة الثقافية.

 ,واليوم قد دق جرس الإنذار المبكر   , هل نترك عبدالستار ناصر فريسة  لأوجاع القلب وزحف الشيخوخة التي سعت اليه لتسحق زهور أحلامه  بأقدامها الثقيلة بعد أن سرقته الغربة من (الطاطران ) وباب المعظم وساحة الندلس وفندق المنصور ميليا ونادي إتحاد الأدباء وأماكنه الأليفة التي إعتاد إرتيادها ؟

هل نترك هذه النجمة الحنونة تسقط على مرأى من عيوننا جميعا ؟

هذه الأسئلة  أطرحها  على مسامع المسؤولين في العراق  والوطن العربي والمؤسسات الثقافية العربية , فهل من مجيب ؟

 

 

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات




5000