..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لكي يتموسق النص الأيروسي

يوسف شرقاوي

بين زرقة البحر ،وزرقة السماء ،انتِ،المسافة مابين حروفك ،وجسدك، ولون حلمك،فمن اين ستبللين طرف ريشتك؟لتكتبين بوهج حرفك،وحبرك نصك العاري؟

إرتباطك الوثيق بالكتابة يشخص الداء ويصف الدواء،بِإنتلجنسيا الايروسية  في نصوصك،ليس من اجل  إغراء المتلقي ،او لترتيل آيات البوح، لإيقاظ شهوته ،بل من اجل دفعه إلى تلمس وتذوق النص الايروسي ،بأبهى الصور
كما تتلمس الأنامل الاحجار النفيسة ،والمعادن الثمينة،لإضفاء شرعية على النصوص الأيروسية في الأدب النسوي المتعثّر،ولكي يتساوى  النص الأيروسي ،بالنصوص الأدبية الأخرى
رخامة نصوصك تغني  وتثري جمال اللغة، وتوصل النص الى المبتغى،من حيث ان النص الايروسي ليس له علاقة بجسد المراة العاري،وهذا ماظهر من خلال  نصوصك المتماسكة،وتماسك سردك اللغوي وتسلسله،وكأنك تكتبين نصا  راقيا في التوصيف اللغوي بجانب لوحة لإمرأة عارية ،لإطراء  جسدها الأخّاذ
صحيح ان الصورة ادقّ من النص ،إلا ان الأدق لتوصيف الصورة هو جمالية لغة التوصيف في النص،لإظهارالمعنى  الأعمق لما بين الأنوثة والجسد،ولدحض  خشبية مقولة ان فعل التعري للمرأة هو الثمن  الواجب دفعه لإشباع شهوتها،او من اجل الحصول على حقوقها المشروعة،في المجتمعات المسماة ب‘‘النامية‘‘ التي تفرض (الحشمة) والتستر على المرأة،وتخصيصها فقط بكلمة ماسمي زورا وبهتانا وعهرا (بالشرف )من اجل حشرها الأبدي في قفص الإتهام،حيث يتجلى  مفهوم الإضطهاد الجسدي والنفسي ،والإجتماعي،بفظاظة
الكتابة الأيروسية اسمى  من التركيز على الأنوثة والجسد،لإبراز المشهد في الأدب النسوي،لأنها ترتكز الى إنسانية المرأة،ومساواتها بإنسانية الرجل،من حيث انه إنسان قبل ان يكون ذكرا،لجسر الهوّه مابينهما،كي تتموسق الإنسانية،بأبهى صورها ،ولا تغتصب يوميا،وفي كل مشهد،ولتكونين من شئتِ ،ومع من تشائين،واينما ووقت ماتشائين

يوسف شرقاوي


التعليقات




5000