..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حجب الثقة وما بعدها

علي السيد جعفر

البصرة بالأمس ، الديوانية اليوم .. التلويح بالأقاليم حال سحب الثقة من حكومة السيد المالكي الثانية ، وهو موقف متأخر جدا" كان يمكن له إذا ما تبنته تلك القوى مبكرا" تجنيب تلك المناطق حالات العوز ونقص الخدمات المزمن التي تعاني منه .
البعض جاهد كثيرا" حتى لا يمكن لمشروع كهذا أن يرى النور يوم تبناه السيد وائل عبداللطيف كأسلوب متمييز في إدارة الدولة ، ودعا للتصويت عليه إنقاذا" منه لبقرة حلوب (البصرة) تمنح الناس لبنها وتبحث عن ماء يبقيها على قيد الحياة .
ثم طرح المجلس الاسلامي الأعلى مشروع إقليم الوسط والجنوب لحظات التغيير الأولى ثم ما لبث إن خفت صوته وأختفى ، وسط إتهامات طالت رجالاته بالعمالة والتخوين تارة والإنفصال تارة أخرى .
قلت لإحدهم في حينها (سيأتي اليوم الذي تأتون به زحفا" مطالبين بالإقليم) ، لكن أن تأتينا اليوم وكانت لك القدرة على فعله فيما سبق وتحرم الناس ما تكتنزه أرضهم من خيرات وتمنحهم فرصة إدارة مناطقهم ، فهذا معيب خاصة وأنت تتحفنا بحجة سحب الثقة .
سحب الثقة عن السيد المالكي وحكومته ممارسة دستورية محترمة ، تجنبنا توافق سعى إليه البعض عبر إبدال رئيس الوزراء بآخر من حزبه أو إئتلافه ليبقينا في نفس دوامة التوافقات السياسية المعطلة لعمل برلماني سليم ، على أن يكون بدون ضغائن ووفق رؤيا سديدة للعمل المستقبلي فيما أشكل على رئاسة الوزارة الحالية .
السيد المالكي ولي إشكالات ومآخذ كبيرة على أداء وزارته كما على آخرين في العملية السياسية ، ليس آخرها ذلك الخلط مابين ماهو حكومي وآخر للدولة تجعل منا في متاهة عدم إدراكنا أهمية الفصل بين السلطات من جهة وإستقلالية القرار بعيدا" عن سلطة تنفيذية حاكمة في مؤسسات بعينها من جهة أخرى ، لكن تبقى له من حسن الفعل الكثير علينا العمل على ترسيخها وتنميتها .
لكني أسأل المأتمرين (ليس المتآمرون) لحجب الثقة وهي قوى متنافرة في مشاريعها ناهيك عن من تمثلهم من ناخبين ، عن قدرتهم على تشكيل وزارة تمنح تلك الكتل ما تنتظره منها ، وأجزم إن رئيسا" للوزارة قادم سيكون عرضة لنقد القوى المؤتلفة الجديدة وبشدة ، إلا إذا ماكان بإمكانه تقديم تنازلات كبيرة قد تطيح به في أول إنتخابات قادمة بعد أن يأكل جرفه شعبيا" ، فلا علم لي بموقف العراقية الجديد مثلا" من المادة (140) وكركوك ، والأحرار من المصالحة وإجتثاث البعث .
الشلل في العمل السياسي العراقي ليس في شخص بعينه وإن كان ذاك جزءا" من المشكلة ، لكنها التوافقية وعدم الفهم الدستوري لساسة يفترض بهم قيادة بلاد عانت دساتير مؤقتة فترات طويلة كلها أسباب للعرقلة .
قد اكون متشائما" لكنها وجهة نظر ...

 

 

علي السيد جعفر


التعليقات




5000