..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جواد شبر .. قمر في النجف ونبراس في إمة ألإسلام/ ألقسم الثالث

جواد شبر .. قمر في النجف ونبراس في إمة ألإسلام

ألقسم الثالث

محسن عبد الصاحب المظفر

 

ألأمين هبة الله للجواد

أبلغني أخي الشيخ مجيد المظفر عميد الأسرة المظفرية بأن سماحة السيد محمد أمين شبر قد تحرى عني وطلبني حثيثا ً , فتفرست في وجه أخي وقد غمرتني موجة من نشوة الرغبة في اللقاء إذ عادت بي ذكريات ألأمس مع أبيه الجواد , فأجبت أخي بصوت أنيس , ما أروع أن يتحرى ألإبن عن أصدقاء أبيه , حينها غدت كلماتي منثالة عليه بالمديح .

وبحكم الصداقة التي وشجت أواصرها بيني وأبيه , قصدته سالكا ً زقاقا ً ملتويا ً كان بمثابة نهر إشتياق , فأنا على موعد معه , وما إن وصلت المدرسة الشبرية , حتى سأ لت عن سماحته ودلفت غرفته , وأذا أنا أمام رجل سمح ألإيهاب رتيب ألقيافة , لمست من عينيه سنا العقل وعزم ألإلتزام , ولا غرابة في ذلك وهو ينحدر من قطب الوعي والإدراك ألإيماني , فلم أجد فرقا ً رجل بعد رجل يشاركان في إضاءة الطريق .

رحب بي بوجه نير بسنا الطهر وفوح العبير , وما أن ألفته وجدته ظلا ً لا يفارق وطيفا ً لا يمارى , وكأن أبيه إنعكس في وجدانه .

وبدأ ينحت لي ملامح مأساة أبيه وقد هجعت في نفسه مكامن أللهب , غير أن زهده هدأ روعه وتقواه خففت ألمه .

وبقينا نملأ صدرينا بعبق الذكرى الجميلة ونأسى للمرارتها حتى أدركتنا صلاة ألمغرب فقمنا ودخلنا باحة المدرسة فتجمع حوله شباب عمائمهم بيضاء تحاكي الثلج نصاعة وسوداء تضاهي الليل حلوكة

 

 

سماحة السيد محمد أمين شبر (ألأ مين )

 

وبسحنات طفح منها البشر , فأمنا سماحته يصلي وأنا والمصلون خلفه , ألمحه كأنه وترا ً غمر ألمكان بتلاحين ألإيمان , بل سيفا ً أبهر لمعانه حواسنا يتلو ويتهجد رافعا ً راية الجواد بذات ألإيهاب لونها وزخرفها .

 

ثم إصطحبني والجمع من حوله لقاعة أعدت للدرس والصلاة معا ً تربع في آخرها منبر الجواد ومحرابه , فقلت لنفسي هذا هو الصحيح , إن غابت الخطابة من حضن الجواد فلا يعني زوالها وقد تلقفها كاهل الأمين ألذي إحتضن مسار أبيه في ألإسلوب والهدف .

 

وما أن حاورني الجمع الطيب من الشباب , خلت أن باحة المدرسة فتحت علي شئابيب الكوثر وتدفقت مجاريفها تغمرني غمرا ً معسولا ً .

 

 

طلبة المدرسة الشبرية

 

لقد بدت شخصية ألأمين متولي المدرسة وأمينها ,كريمة الطلعة مصقولة المزايا موزونة الحواشي منزهة السجايا .

 

وهنا رددت مع نفسي إن الامين لم يكن إلا هبة الله للجواد , إذ هو فتح دربا ًجليلا ً بلور من خلال مساره ذكرى أبيه وتراثه .

 

 

أولا ً / إحتفالات الذكرى المقامة :

ألإحتفال ألأول : (1)

إن ألأمين ما كان يريد غياب حكمة أبيه التي ألفها , ولا روعته التي أبهجت نفسه , أن تتلاشى برهبة الصمت , ولذا أقام حفلا ً جماهيريا ً كريما ً في مدينة التمدن لندن التي قد شقت ضبابها تراتيل ألآي وهزج ألأناشيد لمرور عشرين سنة على غياب الحبيب الجواد وذلك يوم 2/ 9 / 2001م حيث تجمع أحباب الجواد في المركز ألإسلامي من الباحثين المبرزين ورهط من العلماء الأفذاذ , وكانت أبرز المشاركات :

1-كلمة قيمة بليغة ألقاها العلامة الدكتور محمد بحر العلوم الذي برّز فيها ملامح شخصية الجواد بعنوان ( الخطيب المغيب ) .

2-- كلمة مؤثرة شارك بها سماحة العلامة الشيخ محمد باقر القرشي بعنوان (العلامة السيد جواد شبر _ المنهج الملتزم في حركة الخطابة ) مبينا ً فيها منهج الجواد وإسلوبه .

3 - قصيدة ألقاها سماحة السيد حسين بركة الشامي بعنوان (يا أبا المنبر السجين ).

4 -- القى الشاعر محمد سعيد الطريحي (عريف الحفل ) كلمة بعنوان (خطيب المنبر) مفصلا ً فيها عن عظمة الجواد ونفاذ رسالته في نشر ثقافة آل البيت ألأطهار

عليهم السلام .

5 - قصيدة نظمها الشيخ جعفر الهلالي بعنوان ( للجواد العظيم ) والقاها نيابة عنه ولده سماحة محمد أمين تناول فيها خصال الجواد سماحته وشموخه وبساطته وعنفوانه وآثاره المجيدة .

6-قصيدة غراء القاها السيد محمد صادق العدناني

7 - كلمة مؤثرة شارك بها السيد هادي الصدر تناولت خصال الجواد ومآثره .

8 - كلمة قيمة شارك بها السيد الدكتور كاظم جواد شبر يأبن بها والده ويذكر بروائع مجده .

ألإحتفال ألثاني :

 

وبعد ليل طالت دجيته , تفرس سماحة ألأمين في ألأفق فرأى خيوط الصباح لاحت بضوئها على العراق عام 2003م فتجمعت الأسرة الشبرية يتقدمها سماحته وبنفس لاغبة وفؤاد واجف بحثوا عن الجواد في كل فناء وفي كل أروقة البناء وفي دروب الدولة ودهاليزها , حتى تفصدت الجباه , ولا أثر, فصدع الأمين للأمر , مصمما ً على نشر أثير أبيه ليغمركل مكان وبث عبيره ليشمه التواقون الى مدافق الصدق ورجاحة العقل , وعلى إستمطار آثاره لتبقى مجاري الحياة ملئ بسجو ابيه .

ولهذا أقام سماحته حفلا ً تأبينيا ً يوم 5/5/2003م في داخل الحسينية الجديدة في الكويت . وشارك في التأبين جمهور من العراقيين والكويتيين ومن المشاركات :

1-قصيدة للشاعر عبد الرسول الفراتي .

2 - محاضرة مستفيضية عن الخطيب الشهيد حاضر بها الشيخ جعفر الهلالي

ثانيا ً / التراث المخلد الباقي :

أكب ّ الأمين على حفظ تراث أبيه وصونه من الضياع وقد دفعه التوق الى الدأب على المسار فنوع توجهه إلى :

أ-نشر كتب الجواد ودواوينه :

ديوان السيد جواد شبر :

هذا الديوان لم يكن معدا ً في حياة الشهيد فأظهره الأمين بجهد جهيد بعد قيامه بجمع شعر ابيه من مصادر تعددت وتنوعت أبرزهاالأوراق المتفرقة التي تركها والده والنشريات والمجلات ورسائل الأصدقاء , هكذا تزاوجت الوان الديوان فرسمت لوحة فنان .

 

كتاب ( مجمل سيرة المعصومين) : (2)

كان هذا الموضوع جهدا ً ضائعا ًفي تضاعيف موسوعة العتبات المقدسة , حيث يومها طلب المرحوم جعفر الخليلي من الجواد الكتابة عن المعصومين ليضعها في مدخل الموسوعة بجزء خاص , فأستخرجه سماحة ألأمين وحققه تحقيقا ً دقيقا ً وأظهره كتابا ً مستقلا ً بأسم ( مجمل سيرة المعصومين ) .

 

ب - الكتب ألتي أعيدت طباعتها :

 

وأخذ سماحة ألأمين على عاتقه إعادة طباعة بعض من كتب والده الجواد , وبعد لأي من المثابرة غير المنقطعة أعاد طباعةكتابين هما :

 

 

كتاب "" إلى ولدي "" :

 

هو الكتاب الذي نشره سماحة الشهيد الجواد عام 1954م وأهداه الى ولده وقد جاء في

 

الاهداء ( إذا كان الولد ذخر ألإنسان ونتاج عمره , وزينة الحياة الدنيا وأعز ما عنده

وأقرب الناس اليه روحا ً وفكرا ً.

وجب أن يورثه أثمن ما لديه من تراث خالد يبقى جمالا ً له وعزا ً لا ينقطع فلا يزول بزوال المال ولا يتبخر بتحول السلطان ذاك هو الأثر العلمي .

وإنما العلم لأربابه ولاية ليس لها عزل

هذه باقة من وصايا ألآباء لأبنائهم وهي عصارة قلوبهم وثمرة أفكارهم ولا يمكن أن يدخر الوالد ما في وسعه من نصح لولده , فأقرا وتأمل فهي كنز ثمين أتحف بها شخصك المدلل بصفتك فلذه من كبدي , وقد وجدتك بعضي بل وجدتك كلي حتى كأن شيئا ً لو أصابك أصابني وكأن الموت لو أتاك أتاني . ) . (3)

ضم ألكتاب بين دفتيه ألقطع الأدبيةمن ألشعر وألنثر , بصفتها الحكمية والتوجيهية .

أعاد ألأمين طباعة ألكتاب عام 1984م في مطابع قم في إيران .

 

كتاب "" مقتل ألإمام ألحسين (ع) عبرة ألمؤمنين ) "":

 

وهو الكتاب الذي ألفه خطيبنا الشهيد عام 1965م , وتولى ولده ألأمين تحقيقه وطباعته في قم عام 1987م .

ج-- الكتب التي ألفها الأمين تخليدا ً لمآثر والده الجواد :

ولما فرشت ألمآب دروب ألأمين بالعطور وشع عليه نور الجواد إنبس بكلمات الزهو كأنه يقول لنا هذا تذكار أبي وأثره ألمخلد فهو ليس كمن يقضي في دنياه لبنات العيش ثم يرحل لم تغمره بعد حين إلا موجة النسيان .

نعم يقول لنا إن أبيه خطيب ألأمة ويردد معي مقولتي أنه ( قمر في سماء النجف ونبراس في إمة ألإسلام ) , فشد ألعزم وألف كتابا ً عن والده بذات الفحوى خطيب ألإمة .

 

كتاب "خطيب ألإمة " (4)

ألفه ألأمين عن أبيه الجواد , نسبه وحياته وجهاده ورسالته ألإصلاحية ودرب مساره , وآثاره , وهو يعيد اليوم طباعته منقحا ً ومضمنا ً ما كتبه عشاق أبيه من نثر وشعر ومقالات :

نسبه الشريف :

هو السيد جواد بن السيد علي شبر بن السيد محمد بن علي بن السيد حسين بن السيد عبد الله شبر , يعود نسبه إلى علي ألأصغربن ألإمام علي بن الحسين بن ألإمام علي بن أبي طالب عليهم السلام .

إسرته :

آل شبر أسرة من بيوت العلم والصلاح من أقدم ألأسر العلوية القديمة في العراق . أول مقر لها الحلة ورحل نفر منها الى النجف والتسمية جاءت من لقب لجدها السيد الحسن بن الشريف محمد . وقد أنجبت ألأسرة عددا ً من العلماء والافاضل والخطباء المرموقين وقد خلفت الاسرة تراثا ً مجيدا ً من المؤلفات .

ولادته ونشأته :

ولد السيد جواد شبرفي 13جمادي ألآخرة عام 1332هج في النجف الأشرف , وتربى ودرس وفي حضن إسرته العريقة بالعلم والثقافة والخطابة , وهو قد جمع بين الثقافتين التقليدية والعصرية, بل جمع بين التراث والحداثة .

بداياته :

بدأ في القراءة على الحسين عليه السلام وعمره تسع سنوات وترعرع مقتحما ً سبل الحياة حتى أصبح عالما ً وفقيها ً وخطيبا ً ومؤلفا ً وشاعرا ً .

مميزاته الشخصية :

إمتاز سيدنا الجليل بخصال عدة :

1-ألخشية من الله تعالى .

2-- العمل بعلمه والتعقل لما يقول .

3-الجهاد في سبيل الله .

4-قضاء حوائج الناس .

5-إستشعار الشيعة بهويتهم وقدرتهم ووجودهم .

شعره :

حضي السيد الشهيد بموهبة مبرزة في ميدان الشعر وقد جمع شعره بديوان , وموهبة أخرى هي قدرته على حفظ القصائد وألإستشهاد بنصوصها في كل حديث .

مؤلفاته :

للسيد الشهيد كتب أخرى إضافة إلى ما ذكر في الفقرات السابقة أهمها :

1-قبس من حياة أمير ألمؤمنين وزع على الجمهور الذي شارك في الإحتفال بمناسبة ولادة الإمام الحسين (ع) في النجف ألاشرف .

2 أشعة من حياة ألإمام الصادق (ع) , قدم هدية للمحتفلين بمولد ألإمام سيد الشهداء سنة 1965م .

3-المطالب النفيسة : يقع في ثلاثة مجلدات في التراجم وألأخلاق والفلسفة ألإسلامية _ مخطوط .

4 - شواهد الأديب : مختارات شعرية في ثلاثة أجزاء - مخطوط .

5 - المقتطفات : نوادر وحكم وأدب في جزئين ضخمين - مخطوط .

6 -- شعراء العصر الحاضر - مخطوط .

7-سواتح ألأفكار في منتخب ألأشعار : ثلاثة مجلدات , في مدح ومراثي أهل ألبيت (ع) - مخطوط .

8 - ألمناهج الحسينية : مجموعة مجالس قرأها في لبنان طبع في بيروت وإعيد طبعه في قم .

 

9 - أدب الطف أو شعراء الحسين , طبع منه (10) أجزاء

10-الإسلام دين ودولة -3 مجلدات - مخطوط .

11-ألأخلاق ألإسلامية - 3 مجلدات - مخطوط .

14- الصلاة جامعة المسلمين .

ويستمر ألأمين يجلي لنا مدافق مجد أبيه وهو الرجل الذي ضرسته ألأيام وأكسبته الجلد على إلإقتحام والعمل المثابر ليحقق :

كتاب " الضرائح والمزارات " : (5)

الذي يعد من أفضل ما كتب عن ألأضرحة المنورة والمزارات المشرفة , والكتاب لم ير النور بعد يسعى ألأمين على تحقيقه .

رابعا ً/ ذكريات المحبين (6)

 

لقد نهل من معين شخصية الجواد الفذة العديدون من أصدقاء ومحبين إولئك الذين عقدوا معه عرى حب وتآزر , فمن الخطباء الذين عاصروه هم :

1 - الشيخ جعفر الهلالي .

2 - المرحوم السيد طاهر ملحم .

3 - الخطيب الشيخ شاكر القرشي .

4 - السيد محمد الصافي

5 - بعض المراجع الكبار , مثل شيخ محمد إسحاق فياض , والمرحوم الشيخ بشير النجفي , والسيد محمد سعيد الحكيم .

وبحديث جم قال لي سماحة السيد محمد أمين شبر , أنه لما قدم في الشهر الحادي عشر عام 2003م , زار المرجع آية الله السستاني , قام له وأحتضنه وقال له : ( أنا بقية السيف وأنت بقيته ) , وقصد بذلك هو بقية المجتهدين المعدومين , ومحمد أمين بقية أبيه .

وسعى ألأمين سعيا ً حثيثا ً لجمع ألرسائل التي كتبها أبيه لمحبيه وأصدقائه , كما جمع الرسائل المتبادلة بين ابيه وألكاتب روكس بن زائدة العزيزي ألأردني الذي كان يراسله , وروكس يبدأ كل رسالة يرسلها للجواد بعبارة (الى أمير ألخطباء ) .

خامسا / إهتمام ألأمين بالمباني التي تركها ابيه :

 

كان الشهيد السيد الجواد يعشق المدرسة الشبرية التي بناها والده آية الله السيد علي شبرعالم الكويت عام 1967م , وهو لم يغادرها برغم من المخاطر والتهديدات التي أحاقت به والجور الذي وقع عليه .

 

جانب من المدرسة الشبرية عام 2012م

وبعد إستشهاد الجواد رحمة الله عليه باشر سماحة ألأمين في إدارة ألمدرسة وعلى أساس مما ورد في الوقفية , بأن يكون المتولي عليها هو القادر على إدارتها من أولاده واحفاده وألأكثر إنسجاما ً مع طبيعة ألمدرسة كونها مؤسسة دينية . وقد وجدها الامين تعاني من الاهمال والتهرأ في جدرانها , والتهدم في بعض أجزائها , فأعاد ها الى عهدها الزاهر ترميما ً وبناءا ً وإصلاحا ً لجدرانها وأبوابها وسطوحها وسراديبها .

وأجمل ما عمله ألأمين تلبية رغبة أبيه في إعتلاء منبر ألأخطابة في المدرسة الشبرية , فجلس علىنفس المنبرالذي خطب أبيه من فوقه في جامع الحاج صالح الجوهرجي وكذلك إعتلى المنابر ذاتها التي جلس والده علبها وقرأ في الكويت .

هكذا عمل ألأمين بهمسة قلب , بومضة روح بشعاع ساطع وهجه , كأنه شمعة تذاب لإضاءة المحراب, وقد أضفى على مكانة أبيه- المبجلة أصلا ً- أكثر مما يضفي إزميل النحات على ألمرمر .

نعم أصبح ألأمين رجع صوت أبيه وإنعكاس نوره , وصدر منشوراته .

 

ألمصادر :

1-- مقابلة شخصية مع السيد محمد أمين شبر, بتأريخ15/5/2012م في المدرسة الشبرية .

2-الخطيب العلامة المجاهد السيد جواد شبر,مجمل سيرة المعصومين ,تحقيق محمد أمين شبر , ط1 , 2001م .

3-جواد شبر , الى ولدي , منشورات الرضي , قم , 1954م , من صفحة ألإهداء

4 - محمد أمين شبر ,خطيب ألأمة السيد جواد شبر , 2001م ز

5 - مقابلة شخصية مع سماحة السيد محمد أمين شبر , بتأريخ 15/5 / 2012م .

6-مقابلة شخصية مع سماحة السيد محمد أمين شبر بتارخ 15/5/ 2012م في المدرسة الشبرية .

 

 

أ د. محسن عبد الصاحب المظفر


التعليقات

الاسم: ش عبد الرسول الفراتي
التاريخ: 19/06/2012 06:53:00
اضفت وافضت ايها الدكتور الظافرالمظفر أن هذه السطورأجمل ما كتبتم وابدع ماقرات انا
وأن هذه الأوراق ليست آخر ما سطرتم وانت تجعل رحلة عمرك وجه شخص تحبه مهما كانت سهام الغربة الملتوية كازقة الوصول للمرسة الشبرية فرقتكم .قمر الجواد ونعم القمر القمرفي زمن افلت فيه الاقمار وأن حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء في ظلام أيامنا شمعة ..لكنهابخلت . نبراس ونعم النبراس الجواد بل متراس سماوي مقالتك عصامية من رجل عصامي وحيا الله السيد الامين اباالوفاء لوالد اجل يادكتورناالمظفر مهارتك ومقالتك شغف وشعف وانتظر ضوءاً جديداً يمكن أن يتسلل إلى قلبي الحزين ..منك في خدمة الاسرة الشبرية والسكريةوخاصةالشهيد الشهير الجواد فيعيد لأيامناالبهجة ويعيد لقلبك نبضه الجميل !! وهل جزاء الدماء الا الوفاء احسنت واحسن يراعك

الاسم: أ . د . محسن عبد الصاحب المظفر
التاريخ: 17/06/2012 12:28:07
شيخنا الفراتي المبجل كلماتك شموع وتعبيرك سجو أصيل
شيخناعبد الرسول الفراتي إني كتبت عن الجواد توقا ً الى الغصن الظليل والنسمات العليلة وتوقاالى النقاوة والتقوى
أخجلتني تعبيراتك البليغةالتي حملت في طيات معانيها
مدافق من الصدق والمحبة
تكفيني مقولتك وأنت الأديب والكاتب اللامع وهي قولك :
""أجمل ما قرأت "" نعم غمرتني الطافك أيها الفراتي الفضيل أنتم شيوخنا ألأماجد كالمصابيح تمتص حشاشتها لتفنيهاهديا يضئ للسالكين
لك محبتي وإحترامي

الاسم: ش عبد الرسول الفراتي
التاريخ: 10/06/2012 23:02:48
اضفت وافضت ايها الدكتور الظافرعبدالصاحب المظفر أن هذه السطورأجمل ما كتبتم .وابدع ماقرات
وأن هذه الأوراق ليست آخر ما سطرت ..وانت تجعل رحلة عمرك وجه شخص تحبه مهما كانت سهام الغربة الملتوية كازقة الوصول للمرسة الشبرية فرقت .قمر الجواد ونعم القمر القمرفي زمن افلت فيه الاقمار وأن حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء في ظلام أيامنا شمعة ..لكنهابخلت . نبراس ونعم النبراس الجواد بل متراس سماوي مقالتك عصامية من رجل عصامي وحيا الله السيد الامين ابوالوفا لوالده اجل يادكتورناالمظفر مهارتك ومقالتك شغف وشعف وانتظر ضوءاً جديداً يمكن أن يتسلل إلى قلبي الحزين ..منك في خدمة الاسرة الشبرية والسكريةوخاصةالشهيد الشهير الجواد فيعيد لأيامناالبهجة ويعيد لقلبك نبضه الجميل !! وهل جزاء الدماء الا الوفاء احسنت واحسن يراعك

الاسم: أ . د . محسن عبد الصاحب المظفر
التاريخ: 31/05/2012 18:02:41
ألأستاذ سمير عبد الرحمن /مدينة الصدر
أشكرك وزملاءك الطلبة من الجامعة المستنصرية
أسعدتني عباراتكم ألمتألقة والتي تنم عن مكنون حبكم للخطيب الشهيد
ها أنتم قد سعدتم بحضوركم وسماعكم لمحاضرات الجواد , وهي لم تنقطع بل أخذت ذات المسار مع إبنه ألأمين
وإذا سمح وقتي فأني أكتب لكم عن ألمدرسة الشبرية تأسيسها ومرافقها ومناهجها وطلابها وخريجها وشهدائهاوما كتب عنها شعرا ونثرا

الاسم: أ . د . محسن عبد الصاحب المظفر
التاريخ: 31/05/2012 17:39:46
إبنتي العزيزة غيداء / مالمو
تتابعين من مالمو ما يكتب عن عظماء النجف برغم بعدك
إنه لأمر يثلج الصدر ويبهر الحواس , وقد كنت أمني نفسي بقراءة تعليقات من أماكن قريبة
أبعث لك ضمة من أنوار مقامات النجف وعبقا من أزقتها وأسواقهامضوعة بزاكي إحترامي

الاسم: أ . د . محسن عبد الصاحب المظفر
التاريخ: 31/05/2012 16:47:00
ألاستاذ الفاضل ليث عبد المحسن الفاضلي
سقيا ًلك ,لقد أبهرتني عباراتك , وغمرني فضل تصفحك للمقال , لقد نطقت بالحق , نحن جميعا تعلمنا من سماحة الشهيد الخطيب السيد جواد شبر خبرات ومعارف
تقبل إحترامي

الاسم: أ . د . محسن عبد الصاحب المظفر
التاريخ: 31/05/2012 16:40:03
إبنتي ميساء / ألأردن - الزرقاء
وألف تحية لك , وأشكرك على قرائتك للمقال
نعم إن ألأسرة الشبرية عربية عريقة خرجت عباقرةأفذاذ من خطباء وعلماء فقهاء وشعراء وشخصيات فاضلة وسيدنا الجواد واحد من الذين أغرقوا زماننا بالعلم والفكر والأدب ونهلنا من معينهم العذب أرجو لك حياة طيبة
وتقبلي إحترامي

الاسم: ميساء / اﻷردن - الزرقاء
التاريخ: 30/05/2012 21:34:43
اﻷستاذ الدكتور المظفر المحترم..
ألف تحية لقلمك الواعي الذي ينشر فكر اﻷطياب و الواعين من العلماء و المفكرين من أمتنا العربية..
و أسرة آل شبر من أبرز اﻷسر العربية العريقة و من أبرزهم العﻻمة السيد عبد الله شبر صاحب التفاسير الشهيرة.و كذلك الخطيب جواد شبر صاحب موسوعة"أدب الطف أو شعراء الحسين".و محي تراثهم هو السيدمحمد أمين شبر..
و فعﻻ هو هبة الله ليس للجواد فقط، و إنما هو هبة الله لﻷمة..حفظه الله..
و بارك الله فيك يا دكتور..

الاسم: سمير عبد الرحمن/مدينة الصدر
التاريخ: 30/05/2012 21:32:21
الدكتور المظفر المحترم..
نحن جمع من طلبة الجامعة المستنصرية..نحييك أجمل التحيات..يا أستاذنا القدير..
لقد تأثرنا كثيرا بما كتبت عن شهيدنا الغالي السيد جواد شبر رحمه الله..
إننا كنا نحضر مجالسه الرائعة في الكرادة أيام السبعينات في شهر رمضان المبارك..
ثم انقطعت أخباره..و لم نعلم عنها إﻻ من خﻻل مقالتك هنا و كذلك عندما شاهدنا ولده البار السيد محمد أمين شبر في إحدى القنوات الفضائية..
بودنا أن تخبرنا عن المدرسة الشبرية التي خرجت آﻵف العلماء و الشهداء..
و شكرا..

الاسم: غيداء عبد العال / مالمو
التاريخ: 30/05/2012 21:22:16
الدكتور عبد المحسن المظفر..
سﻻم على علماء آل المظفر..خصوصا الشيخ محمد رضا المظفر و الشيخ محمد حسن المظفر..
و ﻻ عجب من أن يكتب مثلك عن علماء مثل السيد جواد شبر و شبله اﻷمين..
فمزيدا..مزيدا..من هذه الكتابات..
و حياك المولى تعالى..
يا قلم العلم و الحكمة..
و السﻻم..

الاسم: ليث عبد المحسن الفاضلي
التاريخ: 30/05/2012 21:12:59
الدكتور المظفر..
أحييك تحية طيبة على اهتمامك بالشهيد الخالد السيد جواد شبر رحمه الله.
فقد تربينا على منبره المبارك..
ففي السبعينات من القرن الماضي كان يرتقي المنبر في البصرة و كان المﻻيين من المؤمنين يصغون لكلماته الثورية..رغم وجود سلطة غاشمة إرهابية..
لقد علمنا رحمه الله بأن ﻻ نخاف إﻻ رب العالمين..و علمنا أن نقاوم الطغاة..
و نحمد الله بأن خلف لنا ولده الشبل اﻷمين..هبة الله..كما سميته..و أحسنت في تسميتك..
و دمت..
ليث/البصرة

الاسم: ميساء / اﻷردن - الزرقاء
التاريخ: 30/05/2012 21:03:18
اﻷستاذ الدكتور المظفر المحترم..
ألف تحية لقلمك الواعي الذي ينشر فكر اﻷطياب و الواعين من العلماء و المفكرين من أمتنا العربية..
و أسرة آل شبر من أبرز اﻷسر العربية العريقة و من أبرزهم العﻻمة السيد عبد الله شبر صاحب التفاسير الشهيرة.و كذلك الخطيب جواد شبر صاحب موسوعة"أدب الطف أو شعراء الحسين".و محي تراثهم هو السيدمحمد أمين شبر..
و فعﻻ هو هبة الله ليس للجواد فقط، و إنما هو هبة الله لﻷمة..حفظه الله..
و بارك الله فيك يا دكتور..

الاسم: أ . د . محسن عبد الصاحب المظفر
التاريخ: 30/05/2012 19:52:51
إبنتي ألعزيزة أوراد حسن مغربي/ الجزائر
لك إعتزازي لقد ملئت صدري بنسمات من عبق عباراتك
الصادقة
سأكون عند حسن ظنك لكن الكتابة عن العظماء ليس بألأمر المتيسر دائما ً دمت موفقة
وتقبلي إحترامي

الاسم: أ . د . محسن عبد الصاحب المظفر
التاريخ: 30/05/2012 19:45:29
ألأستاذ الفضيل عبد الكريم شهاب
لك تحياتي العطرة مع ألإمنيات أحسنت التعبير عن محبتك للجواد وإبنه ألأمين
تقبل محبتي

الاسم: أ . د . محسن عبد الصاحب المظفر
التاريخ: 30/05/2012 19:43:08
ألأستاذأسامة حسن الشارقة
تحياتي المشفوعة بألإعتزاز
لقد أنعشتني كذلك بعباراتك الدالة على محبتك ألأكيدة للأسرة الشبرية وللجواد وأبنائه
تحياتي وتحيات ألأمين لك

الاسم: أ . د . محسن عبد الصاحب المظفر
التاريخ: 30/05/2012 19:38:40
ألإستاذ ألأعز ألأديب ألمتميز
أخي فراس حمودي الحربي
لك وافر الثناء وزاكي السلام, أشكرك على عباراتك القيمة
دم لأخيك محسن المظفر

الاسم: أوراد حسن مغربي / الجزائر
التاريخ: 30/05/2012 17:30:14
الدكتور الفاضل المحسن المظفر..المحترم..
تحياتي و تحيات كلية التربية..
قرأت مقالك الجميل عن فضيلة السيد محمد أمين شبر..الذي يشرق علينا من خﻻل القنوات الفضائية الواعية..و كذلك عن والده العﻻمة الشهيد..
يرجى الكتابة عن هؤﻻء العظماء دائما..
لكي تتعلم اﻷجيال منهم معنى اﻹنسانية و اﻹسﻻم السمح..
و بارك الله فيك..
يا أستاذنا الفاضل..

الاسم: عبد الكريم شهاب / بغداد
التاريخ: 30/05/2012 17:19:05
اﻷستاذ المظفر..دام موفقا..
قرأنا مقالك العلمي و التاريخي عن خطيب اﻷمة الشهيد المجاهد السيد جواد شبر رحمه المولى. .و قد تعلمنا الكثير مما أفاض به نجله العﻻمة اﻷمين من خﻻل لقائك به..
وفقك الله و رزقك و إيانا شفاعة الشهداء من آل شبر..
و السﻻم عليكم..
عبد الكريم شهاب
بغداد

الاسم: سامة حسن الشارقة
التاريخ: 30/05/2012 17:06:49
اﻷستاذ الدكتور المظفر..
أنعشتنا بمقالك الرائع عن هبة السماء سماحة السيد محمد أمين شبر نجل أمير المنابر السيد جواد شبر..
بوركت..بوركت..
و لك مني و من عشاق اﻷمين و أبيه ألف ألف تحية..

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 30/05/2012 13:58:20
أ د. محسن عبد الصاحب المظفر

..............................///// سيدي الكريم بوركت ومحضرتك القيمة لله درك وبارك الله قلبك وقلمك دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................ سفير النوايا الحسنة




5000