..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انا وصديقي الهكر ..!

أفراح شوقي

لطالما ايقنت ان حظي حلو. .. وهي صفة احسد نفسي عليها قبل غيري، واجدني اعلنها جهاراً امام الاهل والاصدقاء، علني انصف هذه الكلمة التي ظلمت كثيراً وهي تلتصق بأحوال الكثيرات والكثيرين ممن يندبون حظهم العاثر كل يوم، بسبب وبدونه، وبرغم ماتبدو عليه تلك الكلمة احياناً من افتعال وتشويه للتهمة المنسوبة اليها حين يصادفك شاكياً من يستقل سيارة مونيكا موديل (الفين وهسه) بلغة الشباب !، ويتحدث عبر هاتفه (الاي فون)، ويقول لك وهو خارج من فلته الجديدة في العرصات بأتجاه نادي العلوية لحضور حفل ساهر يحيه المع نجوم الطرب العراقي الاصيل ,, يااخي لو بس الحظ يكعد ويايه!!!!.. ولااعرف كيف سيقف الحظ معه اكثر من ذلك؟، المهم ان قصة حظي تبدو مختلفة تماما عن قصة ابو المونيكا المسكين، لانها تتعلق بمنظومة المعلوماتية الحديثة، عندما تعرض البريد الالكتروني الخاص بي، وصفحتي في الفيس بوك الى القرصنة من قبل شخص مجهول، استطاع بطرقه الخاصة ان يستحوذ عليه، لكنه اعاده لي بكلمات اعتذار عاجلة، وهو امر لايحصل الا نادراً، لان الايميل المهكر يفقده صاحبه تماماً، ويضطر الى فتح حساب اخرواشعار الاخرين به بدوخة راس اخرى ليس لها اول ولا اخر، في ظاهرة غدت كأنها موضة العصر الذي نعيشه ونذوب تحت حرارته هذه الايام..

ايام تهكير ايميلي الشخصي بدت قاسية عليً، لما افرزته من مخاوف استخدامه بطرق سيئة، خصوصا وان معي زميلات احترم خصوصياتهن ومكانتهن، ومخاوفي تعززت بعد ان عرفت بأن سارق ايميلي يستخدمه شخصياً، وهو يعمد لفتح ايقونة الماسنجر كل يوم، كأنه انا، مما دفعني الى ارسال مسجات سريعة الى جميع صديقاتي عبر الموبايل بأن ايميلي تعرض للتهكير، ودار في خاطري امكانية ان يعمد المهكر الى طلب الاموال مثلا من الاصدقاء المقربين كما يحصل دائما مع حالات مشابهة.

وعمدت ايضا ومن باب اليأس واخر الخيارات المتاحة لدي وبعد ان عجز زملائي وعلى راسهم المصور الصحفي الطيب سعد الله الخالدي، لاجراء محاولات لاسترجاع الايميل المفقود ، الى ارسال رسالة الى الهكر وجهتها له عبر ايمليي، بواسطة ايميل اخر طبعا، اطلعته فيها عن اهمية البريد الالكتروني بالنسبة لعملي ورجوته اعادته، وقد سخر مني البعض قائلين ان المهكر لن يقرأ رسالتك ولا توسلاتك.. لكن الذي حصل عكس ذلك، اذ اني تلقيت في ذات اليوم، وفي ساعة تقترب من منتصف الليل اتصالاً هاتفيا خارجياً، لرجل يقول لي انت افراح شوقي قلت له نعم، قال سجلي رقم الباسوورد الخاص بك، كي تستعيدي بريدك الالكتروني، لم اصدق ماقاله ورحت ادون مايقول وانا أسأله من انت؟ كيف عرفت رقمي ؟ لماذا سرقت ايملي؟ واسئلة اخرى، لكنه لم يجب على اي من اسئلتي، واخبرني فقط انه قرأ لي بعض مااكتب وانقهر لحالي وقرر ارجاع الايميل لي واغلق الخط.

فتحت الايميل على عجل، بكلمة السر الجديدة التي زودني بها، ورحت اتفصح صندوق الصادر والوارد فيه، خشية ان يكون قد تصرف فيه، وفي هذه الاثناء دخل علي (المهكر) عبر الماسنجر وعرفني بنفسه، وقال اعذريني لقد سببت لك بعض التعب خلال الايام الماضية,، ولما سألته عن سبب مافعل قال انها مجرد هواية له، لاجل الترفيه عبر تهكير كم ايميل، وغالباً ماتكون لفتيات للاطلاع على خصوصياتهن، وانه لايقصد ايذاء الاخرين كونه لايبتزهم ولايرتكب جرائم او اخطاء يعاقب عليها القانون، وحاججته طبعاً بأن هناك قانون عراقي قيد التشريع يعرف بقانون جرائم المعلوماتية، يعاقب من يقوم بأعمال مشابهة لكنه لم يعر اهتماماً لكلامي، بل شرع ينصحني كيف احمي حسابي مستقبلا من التهكير، وبقي مصرا على انه ليس هكراً بل هو مجرد هاو لاختراق بعض الايميلات وليس كلها، عبر برامج خاصة بذلك.

قصة ( الهكر) او قرصان الايميلات، لم تنتهي معي، ، فكلامه حرك اسئلة جديدة، لعل اهمها، اين وصل تشريع قانون جرائم المعلوماتية العراقي، الذي يهدف الى توفير الحماية القانونية وإيجاد نظام عقابي لمرتكبي جرائم الحاسوب وشبكة المعلومات والتي رافقت نشوء ونمو وتطور نظم الحاسوب والشبكات وثورة تقنية المعلومات لما تنطوي عليه من مخاطر عدة تلحق بالمؤسسات والأفراد خسائر كبيرة باعتبارها تستهدف الاعتداء على البيانات والمعلومات والبنوك، وتمس الحياة الخاصة للأفراد ، اضافة الى تهديدها الاكبر للامن الوطني وتضعف الثقة بالتقنيات الاتصالية الحديثة.

بعض الجهات انتقدت بنود المشروع المؤلف من 14 صفحة، خصصت احدى عشرة منها للعقوبات التي تصل الى السجن الموبد، كونه يمكن ان يضر بعض الذين ليست لديهم معرفة كافية بأستخدام التكنلوجيا الحديثة، اضافة الى الخشية التي اعلنتها جهات عدة من امكانية اختراق الخصوصية في استخدام الوسائل الالكترونية، فيما دعا اخرون الى اهمية التفريق في مراقبة وسائل الاتصال الحديثة بين القضايا الشخصية وبين القضايا التي تخص امن البلاد، واعتقد ان البت بهذا القانون بحاجة الى الكثير من التعديلات على بنوده كي يكون مناسبا ً للشأن العراقي بالكامل.

 

 

أفراح شوقي


التعليقات

الاسم: حسين الفتلاوي
التاريخ: 24/02/2013 20:06:22
الى كل من لدية هواية الحواوسيب والنت علية ان يتعلم الهكر لا لاذية الناس ولكن للتعرف على الثغرات التي توجد لديك في نضام التشغيل والتعرف على الاساليب التي يعتمدها الهكر للتجسس عليك من خلال خبرتي في الهكر تعلمت اشياء كثير ة عدم حفظ الدكمنت اي خزن معلومات مهمة في حاسوبي مثل الايميلات وكلامات المررور المهمة وتعلمت ايضا كفية غلق الثغرات

الاسم: الاسم بهجت نعيم محمد
التاريخ: 19/06/2012 09:46:56
الاستاذه الفاضله
اول مره اقراء لك
اعجبني اسلوبك في طرح الموضوع وشد من يقراء بسراسةالكلمه حتى ايصاله بشوق الى متن الموضوع
الموضوع مهم ولكننا نختاجح لان نعدل قوانيننا الوضعيه الاخرى والحياتنيه المهمه التي نفقدها ونعيد للناس امانهم قبل ان نفكر بالمعلوماتيه ولو اهمية الاثنين وارده ولكن نحتاج الى ترتيب بيتنا بشكل تسلسلي لنصبح شعبا متحضر
تحياتي لك ولقلمك
بهجت الراوي

الاسم: عابر سبيل
التاريخ: 21/05/2012 01:12:15
أجمل مافي الموضوع هو براءة التعبير وفطرية الكتابة ونقاوة النفس وشفافية انتقاء العبارة
بصراحة أبرز ماجذبني الى موضوعك الجذاب فعلا عنوانه الجميل والرومانسي الهاكر

الاسم: أحمد من جزائر رجالاتها
التاريخ: 20/05/2012 22:55:17
سأقوم بقرصنة حسابك على الأقل حتى أضمن أن تكتبي حلقة ثانية : من روائع الهكر الطيب في ثوب المجنون !!!
ههههههه



الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 20/05/2012 21:31:26
السيد احمد من جزائر الرجال.. شكرا لملاحضاتك ومرورك من هنا,,, سأستفد ممما قلته اكيد.. واذا تهكر ايميلي فأعلم انك المتهم الاول ... هههههه تحياتي لك

الاسم: أحمد من جـــــــــــزائر الرجال
التاريخ: 20/05/2012 02:01:34

في البداية ما معنى ، هكر ، أظن أن لها أكثر من مدلول ، أصل تسميتها الحقيقية هي مطور البرامج ، لكن فيما بعد تم توظيفها ليخدم غرضا آخر وهو القرصنة الإلكترونية ، ومن واجبي كشخص متخصص في هذا المجال " القرصنة" ، أن أنصحك بشيء ، أنت كعاشقة للأدب " حسب قولك " الإبتعاد عن التكرار ، ضف على ذلك عدم إستخدام عبارات مثل الهكر لأنها من أصل أجنبي بعيد عن لغتك الأم

وإذا كان الأمر كما تريدين فإنني سأحرص على إصطياد بريدك الإلكتروني



ههههههه فقط أنا أمزح

الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 19/05/2012 22:31:02
الاستاذان الفاضلان ابراهيم ثلج وحيدر الساعدي... اشكر مروركما من هنا .. زادت الصفحة بهاء ..لكم خالص التحية

الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 19/05/2012 22:29:54
الراقية والجميلة والشاعرة رفيف .. في كل تقنيات الحياة هناك علل تتصيد اخطائنا .. ربما هي دعوة للحيطة لان العدو مازال يتربص بنا.. وحسبنا الله ونعم الوكيل
المهم ان الحياة متواصلة برغم مافيها من مشاكل تقبلي خالص محبتي

الاسم: ابراهيم ثلج الجبوري
التاريخ: 19/05/2012 15:47:55
الحمد لله رجع االايميل (مايروح خق وراه مطالب)
هذا الهكر مثل القطط فيها تخرمش وفيها اليفة
هذا قط اليف هههههههههههههههههه
نتمنى لجميع اصدقائنا الخير

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 19/05/2012 09:32:30
بالفعل عزيزتي لو كانهناك قانون الحماية المعلوماتية كما هو موجود في اغلب دول العالم المتحضر يحمي الانسان من التطفل على ايميله كما هو مفهوم قانون حماية البيت من السرقة فكلا الامرين واحد , لو كان هذا القانون ساري المفعول مع وازع ضئيل من ضمير , لما كانت لهذه "الهواية" وجود ولا تبجح اصحابها بمزاولتها فليس هناك من لص يسطو على منزل ويقول انها هواية.

مقال رائع كما هو عهدنا بقلمك المميز
دمت اخيتي ودام عطائك

الاسم: حيدر عامر الساعدي
التاريخ: 18/05/2012 20:51:57
الست الفاضلة افراح شوقي,,, ان هناك من بعض النماذج المتخلفة يحبون ان يشوهون سمعة الاشخاص المعتدلين فلا بد من ان نتخلص من هؤلاء الشاذين,, شكرا على على هذه المقالة,, تقبلي مروري البسيط,,تحياتي
حيدر عامر حيدر الساعدي
محافظة واسط _ قضاء العزيزية

الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 18/05/2012 20:40:43
اهلا استاذ فراس
مودة تهكير الايميلات واختراقها صارت حديث الساعة اليوم.. وربما هي دفعة لنا كي نومن ايميلاتنا اكثر تحياتي لك

الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 18/05/2012 20:39:45
السيد عدي العبادي اشكر مرورك الكريم ..

الاسم: عدي العبادي
التاريخ: 18/05/2012 18:34:37
مقال جميل ولغة تشهد الي يقره وتخليه يقره المقال كله

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/05/2012 17:15:48
أفراح شوقي

............. ///// ان اصحاب النفوس المريضة باقية حتى تستقر روحهم وتستقر انفسهم
اختي النبيلة لك وقلمك الرقي والابداع رغم التهكير والقراصنة

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................ سفير النوايا الحسنة




5000