..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة مفتوحة إلى الرفيق حميد مجيد موسى

رزكار عقراوي

رسالة مفتوحة إلى الرفيق العزيز حميد مجيد موسى - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي

تحية شيوعية حارة أزفها إلى شخصكم الكريم، من رفيق يعتبر نفسه جزءً من الحزب، وفق مفهومي للعضوية المركبة في أكثر من فصيل يساري، وان كنت خارج صفوفه تنظيميا ومستقل سياسيا الآن.

أقدم عبركم التهاني الحارة، لرفيقاتي ورفاقي الأعزاء في الحزب الشيوعي العراقي، بمناسبة اختتام المؤتمر التاسع للحزب الذي افتتح في بغداد وأكمل في إقليم كردستان، مما يشكل عرسا و تحدياً شيوعياً ثوريا باسلاً، خاصةً في الظرف الحالي، أملا أن تكون لقراراته دورا ايجابيا ملهما للتجديد، وحافزا لتطوير عمل الحزب و تعزيز مكانته بين الجماهير الكادحة ،الأمر الذي سيقوي دور التيار اليساري والديمقراطي على مختلف الأصعدة، وأتطلع إلى أن يترجم شعار المؤتمر - دولة مدنية ديمقراطية اتحادية.. عدالة اجتماعية - إلى واقع عملي مؤثر، والذي من الممكن أن يكون شعارا ل - تحالف يساري- واسع في العراق.

رفيقي العزيز أسمح لي أن أصارحكم - صراحة الرفيق لرفيقه - أنه قد أزعجني والمني كثيرا، بقاؤكم في القيادة للدورة القادمة، وبالتالي ما يقارب ربع قرن في منصب - السكرتير -، ومع إني أكن لكم كل الاحترام الشخصي والسياسي، واقدر كثيرا دوركم النضالي وتضحياتكم الكبيرة، وقيادتكم للحزب في العشرين السنة الماضية وفي وضع معقد وصعب جدا، ولكن ضرورة مبدأ التداولية و التجديد بعد تلك الفترة الطويلة من القيادة، و بجانب وضعكم الصحي الحساس والحرج، وعمركم المتقدم، فكل تلك الظروف مجتمعة ستعيق بوضوح سياسيا وتنظيميا وشخصيا، أن تكون - سكرتيرا- ل 4-5 سنوات القادمة، وأخشى أن ينعكس ذلك على أنشطة الحزب المختلفة أيضا.

ومع ذلك احترم رأي الرفيقات والرفاق الذين انتخبوك، وان كنت اختلف معهم في قرارهم، حيث اعتقد إنهم بذلك قد اضعفوا إمكانيات التجديد والتطوير في الحزب، ولابد ان هو بأمس الحاجة لذلك، وفرضوا مهمات شاقة على رفيق عزيز لا طاقة كافية له لتواكب التحديات الجسيمة على الأرض، بل من المفترض أن يكرم ويتقاعد، ويرتاح صحيا، مع الاستفادة القصوى من خبرته السياسية والتنظيمية الكبيرة كأحد ابرز مستشاري قيادة الحزب الجديدة.

سؤال بسيط، ماذا سيكون موقفكم، وموقف رفاقي ورفيقاتي في الحزب، إذا استمر- احتكر المالكي، أو أي شخص أخر في منصب رئيس الوزراء ل 25 سنة؟؟ هل سنقبل ذلك؟ الجواب كلا.

من مواقع اليسار نطرح دوما أهمية وضرورة ممارسة مبادئ الحرية والديمقراطية، والتداول السلمي للسلطة والتجديد، واحترام حق الاختلاف في الرأي، إذ نعتبر هذه المبادئ وغيرها جزءاً أساسياً من أهداف نضالنا الديمقراطي بمفهوم اليسار. و لذلك وعلينا قبل كل شيء أن نسأل أنفسنا، هل هذه الأمور موجودة في الأحزاب والمنظمات التي ننتمي إليها أو نعمل معها، قبل النضال من اجلها على صعيد المجتمع. ومع إن أحزاب اليسار هي جزء من المجتمع وانعكاس لدرجة تطوره الديمقراطي والمعرفي ووعيه، ولكن ولابد من عملية تحديث ذاتية فعلية، ودمقرطة وشفافية على مختلف المستويات الفكرية والتنظيمية, و تغيير وتحديث الأنظمة الداخلية لأحزابنا اليسارية، بحيث توفر المزيد من الديمقراطية، وتحسن من فرص القيادة الجماعية وتضمن مبدأ التداولية، ومن الضروري جدا، أن يحدد تبوء المناصب القيادية بدورتين كحد أعلى، وحد أقصى 8 سنوات.

في حوار قيم مع احد رفاق الحزب المخلصين، أعطى مثلا رائعا لوصف ضعف التداولية في قيادة الحزب، حيث قال ( كنا نادي كرة قدم درجة أولى في العراق، ولظروف مختلفة موضوعية وذاتية، أصبحنا نادي درجة ثانية واستمر التراجع إلى الدرجة الثالثة والرابعة و الخامسة و..... ولكن للأسف المدرب وكابتن الفريق يرفضون الاستقالة أو تغييرهم، وفسح المجال للآخرين لإجراء ما يستلزم من تغييرات ضرورية لوقف التراجع، بحجة إن لاعبي - الفريق - متمسكين بهم! ولا يسمحون بذلك، فالمسؤولية لا يتحملها المدرب أو الكابتن، بل يلقون اللائمة على الذين لا يريدون تغييرهم !!.).

وأود هنا أن أشير هناك إلى الموقف الرائع للرفيق العزيز حسن مدن الأمين العام للمنبر التقدمي في افتتاح المؤتمر العام السادس للمنبر التقدمي -ابريل نيسان 2010-، ابرز فصائل اليسار في البحرين، الذي فسح المجال لامين عام جديد وفق النظام الداخلي بعد انتهاء دورتين له في قيادة المنبر: ((إعمالاً لأحكام النظام الداخلي لتنظيمنا الذي ينص على ألا تزيد ولاية الأمين العام عن دورتين انتخابيتين متتاليتين، فان هذه هي المرة الأخيرة التي أتحدث فيها أمامكم بصفتي أمينا عاما للمنبر التقدمي، بعد نحو عشر سنوات متواصلة، واجهنا فيها تحديات ومهام جسيمة في وضع متحول، وقد حققنا، خلال عملنا هذا، نجاحات ووقعنا في أخطاء، وعن النجاحات فنترك تقييمها للتاريخ، أما عن الأخطاء فلدينا كل الشجاعة في الاعتراف بها، وممارسة النقد الذاتي الآن ومستقبلاً. ))

رفيقي العزيز أبو داود ومع هذا الخلل و التقصير التنظيمي المحدود! وهو عادي جدا فمن لا يعمل لا يخطأ، ويمكن دوما تصحيحه، الآن أو في المستقبل القريب، إلا إني سعيد جدا بأن مؤتمر الحزب قد أنهى أعماله بنجاح، وعزز ذلك من وحدة الحزب وانسجامه، ومن المفرح كثيرا انضمام عدد اكبر من النساء والشباب إلى القيادة، وان لم يكن بمستوى الطموح، وأقدم لهم تهاني خاصة، و أرى إن التطور مستمر ومتواصل وايجابي في آليات التنظيم والعمل الحزبي، كما أجد نفسي متلهفا للاطلاع على قرارات المؤتمر القيمة، خاصة البنود المتعلقة بالعمل والتنسيق والتحالف مع القوى اليسارية الأخرى في العراق، الذي أشرت إليه في خطابكم القيم في حفل افتتاح المؤتمر.

اكرر تهاني الحارة بنجاح المؤتمر التاسع، وأتمنى لكم، وللرفيقات والرفاق في قيادة الحزب، وعموم أعضاء الحزب الموفقية في أداء مهامهم، كما أتطلع أن تتقبل ملاحظاتي برحابة صدر، ولا اعتقد إنها ستقلل من مكانتكم ودوركم القدير، كأحد ابرز واهم قادة اليسار في العراق، أو من مكانة الحزب الشيوعي العراقي كأحد أهم الفصائل اليسارية العراقية، المناضلة جميعها، من اجل عالم أفضل لكل العراقيين. تمنياتي لكم بالصحة والعافية مع كل الاحترام والتقدير

 رزكار عقراوي

 

مواضيع ذات الصلة: كلمة د.حسن مدن الأمين العام للمنبر التقدمي في افتتاح المؤتمر العام السادس للمنبر التقدمي http://www.altaqadomi.com/ar-BH/ViewNews/19/2715/news.aspx

 

 

 

 

رزكار عقراوي


التعليقات

الاسم: السيد نهاد البياتي
التاريخ: 21/05/2012 18:21:59
العزيز رزﮔار ... أحبتنا جميعا
شكراً على هذه الرسالة المكتوبة بكل حب وعلى التعليقات التي وردت عبر الشبكة العنكبوتية بين مؤيد أو معارض , ربما نتفق مع بعضها ونخالف البعض الآخر لكننا في النهاية نلتقي على محبة الحزب بكافة أعضائه وكوادره وقيادته وأصدقائه, وحتى من تحدث بقسوة فهو ليس أكثر من (حرﮔة ﮔلب) لايؤاخذ عليها. لأن الشيوعية هي صلب الوطنية ... ورغم كوننا خارج التنظيم إلا اننا لايمكننا أن نحيد عما تربينا عليه منذ عقود طويلة مرت.
حقاً، كان على الرفيق الغالي حميد مجيد موسى أن يعتذر عن الترشيح لسكرتارية الحزب وأن لا ينتظر لتذكير من محبيه. وربما كان برأي أن تكون هناك دعوة إلى عقد مؤتمر الحزب بانتظام سنوياً وإن تعذر ذلك، لأسباب تمويلية وغيرها، فعلى الأقل كل سنتين.
وتبقى العلامة المفرحة في هذا المؤتمر هو ازدياد دور الشباب والنساء في تكوين اللجنة المركزية والمشاركة الفاعلة في النقاشات.
هنيئا لكم في نجاح اعمال المؤتمر ونحو تحقيق أهدافه
في الدعوة إلى - دولة مدنية ديمقراطية اتحادية.. عدالة اجتماعية, وتحويله إلى واقع حي ممكن ان يكون شعارا للتيار الديمقراطي.
طابت اوقاتكم ودمتم بخير.

الاسم: طالب العبودي
التاريخ: 20/05/2012 05:56:46
الاستاذ رزكار المحترم
تحية عطرة من مجاهد لمناضل
نواجه نفس المشكلة نحن الدعاة خارج وداخل التنظيم
واعتقد المشكلة لاتكمن بالاستاذابو داود حميد او بالاخ الاستاذالمالكي بل بمن هو في الضل
فالاحزاب كل الحكومات امام ابنائها
فالثورة الاسلاميه الايرانينه اكلت ابنائها واسجلها هنا باعتبارها ثالث ثورة شعبية في العالم في العصر الحديث
والثورة الحمراءالشيوعيةالروسيه ضيعت ابنائهابالدكتاتورية العمالية(البروتالية) اذ هي الثورة الثانية الشعبيه العالميه
والثورة الفرنسيه رتبت كادرها صف العنفوان والثورة الذي يمثله الشباب وصف الرجال الذي يمثل العقلوالنشاط وصف الشيبه اي الخبرة فهي اول ثورة شعبية في العصر الحديث(على ما ينقله)الاستاذالمجاهد كاظم عبدالله في كتابه ثقافتنا
اذ حاول ان تعترض على هم في الضل وليس الاستاذ حميد
والطريقه موكله لك
اهنئ الاستاذ ابو داود
وتقبل تحياتي
اذ اكن للشيوعين احتراما خاصااذ لا نسى تلك الايام التي واجهنا بها البعث سويه فكانت تجمعنا المظلوميه
وقبلها كنا نتحاور في الدين في السياسة وكافه المجالات الثقافيه اذ لابعثي انذاك فلا يدخل الكليه الا مومنااو شيوعي بعدها فتح البعث لهم كليه خاصة كليه التربيه فتفوقوا علينا




5000