.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفارِسُ المَجْنون

ذياب شاهين

الكـَلامُ 

مَعَ الأشْرار 

كمّنْ يَرْمي الماءَ 

في البَحْرِ 

الأصْلعُ 

يَحتاجُ إلى قبَّعَةٍ 

والأعْوَرُ  

يَتَنَفّسُ بِعينٍ واحِدَةٍ 

الخَطرُ رفيقٌ دائمٌ

مَنْ سَرَقَ حِماري

وَكيْفَ سأقاتـُلُ

الأشرارَ من سِياسيّين

ورجالِ اِعْلام

أعْطِني قُبلةً

فأنا فارِسُ

الرَزانةِ المُنْتَحِبةِ

تـَقـْتـُلني

خَيالاتي الغَريبةُ

لا بأسْ

فَحِماري سَيرْجَعُ

للبيتِ ذاتَ يومٍ

أيّتُها الساحِرَةُ

دَعيني

أشْرَبُ كأساً مِنَ

 الحُبِّ

الفارسُ الهائمُ

لا يَعْملُ مِن أجْلِ

المالِ

منْ يَرحَمُ

عُذريّةَ البَغايا

لا تـَزْرَعي

في قـَلبي الذُعرَ

وكيفَ

سَأحَرّرُني

مِن ثالوثِ

الشَكِّ والغَضَبِ والخَوفِ

يا فارسَ المَرايا

منُ سَينشرُ صورَ

انتصاراتي

في الشَبكةِ العَنْكبوتيّة

وأنى لي

أنْ أفرّقَ بَيْنَ

قَطيعِ خِرافِ

وكومَةِ أفّاقين

في كلِّ حِين

شُدّي عَليَّ الحَبْلَ

وأنْزِليني

إلى الكَهَفِ الغائِرِ

في بَطنِ الأرْضِ

كيفَ تَرَكْتُ النَخْلَةَ

ناشِجَةً

ورَحَلْتُ

إلى الصَحْراءِ

آهٍ

يا ساكِبةَ الكُؤوسِ

لا تَطلُبي مِنّي المالَ

فَحُبّي إليكِ

حُبٌّ روحيٌّ

لقدْ عادتِ السَمَكَةُ

إلى الصِّنّارَةِ

هلْ أبدو مَجْنونا

النَعْجَةُ مَرّتْ قُرْبي

والسَيِّدَةُ

ذاتُ القُبّعَةِ

تائِهَةٌ في الماضي

تُطرّزُ لِقَلبي

حُبّاً يَليقُ بِها

ماذا تـُقدّمُ البَسالةَ

للجَمالِ

مَنْ يَسْتَغْني

عَنْ راكبِ الحِمار

عِندَما تصْدَحُ الموْسيقى

لا بُدَّ مِن الرقْصِ

الثَراءُ

لا يَجلِبُ الشَرفَ

سَيصفّقُ لنا المُهذَّبون

ويَشرَبُ نَخْبَنا

الحاقدون

أنَى لي بِجَوادٍ

يَنطْلقُ بي للنجوم

كيفَ سأحرّرُني

مِن السِحْرِ

ألا تكْفيكَ جَزيرةٌ

يا راكبَ الحِمارِ

مَتى يَتَحققُ النَصرُ

فالصعودُ للشمْسِ

يَمْلأُنُي دِفئا

لا أسمَعُ سِوى

صَوْتِ الريحِ

الحُلمُ

يَجْلبُ لنا التَصْفيقَ

سأكونُ أميرا

عِندَما يَأمُرُ الأُمَراءُ

ولكنْ جَسَدي

غداً

ستأنفُهُ النِساءُ

لِمَ يَسْرقونَ انتصاراتي

بِمِلعَقاتِهم

ومَتى حَقـّقَ  العَبيدُ

الانتصاراتِ

لا تـَدْعِيَيني

"سَيّدي"

فلقدْ

 سَأمْتُ المَلاءاتِ الناعِمَةِ

وفَنادقِ الدَرَجةِ الأولى

أبْحَثُ عَنْ روحِكِ

كيْ نَسْبَحّ

على مَوْجِ الناي

جّسَدي الفاني

يَعْزفـُكِ بَردا

كيْ يَبْقيَ

مَسْحورا بِطينِ الأرْضِ

مَن يَحْميني

مِنْ ضَوْعِ خُلودي

فالطّينُ بَقاءُ

أغْمُضُ عَيْنيَّ

فـّتُرينَنَي فـَرْجا

مَفـْلوعاً كالرُمّانة

هَزَمَتْني الأفْعى

ورَغيفي

عَفِناَ باتَ

حينَ أخّذَتْني

سِنَةُ النَوْمِ

الحَياةُ حُلُمٌ

والجُنونُ

 حُلُمٌ في الحُلُمِ

دَعيني أرْحَـلُ

فَلنْ أرى

حَبيبَتي مُجَدّداً

أعِدُكِ

بألّا أحْلَم ثانيَةً

وسَأوصي

بِكِلِّ قَصائدي

للنّساءِ

فـَأجْمَلُ انتصاراتي

عِندَما هَزَمْتُ نَفْسي

وَرَجَعْتُ

مُكلـّلاً بالظَّفـَرِ

                                                                                                                 

ذياب شاهين


التعليقات




5000