.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الالوهة المؤنثة واللذة المحرمة

د.غالب المسعودي

كانت عشتار توصف بفتاة الحب والحرب وهي العذراء دائما رغم علاقتها بدموزي والتي كانت معروفة في اساطير ما بين النهرين, واينانا اي عشتار كانت فتاة لعوب اذ كانت تختلي بعشيقها سرا ولوحدها على ضوء القمر وهي تحاول التملص منه لأنها لا تعرف ما ستقوله لامها ننجال.

(دعني ياصديق انليل

يجب ان اعود الى بيتنا

اي كذبة سأرويها لأمي ننجال

.............

قولي لها كنا نمرح في الساحة انا وصديقتي

وهكذا امضيت الوقت اتذوق حلاوة اللذة)

ان علم الكون يقدم فائدة كبرى ومصير العالم يجري وان كل ملك عليه ان يتلقى تنصيبه من السماء, والصورة الاسطورية لمركز العالم والجبل الكوني ترتفع وسط الارض وسرتها تلامس موقع العرش, وان الارواح تستريح كعصافير صغيرة على اغصان هذه الشجرة الكونية المباركة ,ونحن نعرف ان امام الخيمة لا توجد الا اشجار السدر, وان تسلقها الطقوسي لا يعني غير النقر على طبلة من خشب, وان كان التاريخ قصيرا لكنه يحتوي على الكثير من الحركة, وكأن التشكك والرغبة في بلوغ الكمال هو غاية الاهية ,وليست من تصرفات الانسان, وهنا لا تكتمل المعادلة الا بلاهوتية الخطيئة الاولى, وهكذا يبدو الحبل العذري مبررا ,وان القران الجنسي لا يعتمد على عبادة الابطال ,وهذا نوع من التمجيد الديني للحم ,يسير بالتوازي مع سر القربان المقدس ,والحضور المكثف لعبادة الرفاة الى ما لا نهاية, ثياب او غبار, اشتهر بتماسه مع قبر الشهيد, وهنا يقوم المعتقد بخلق صلة ما بين الالهة وخلقها باعتبارهما من طبيعتين مختلفتين ولا اتصال بينهما, ونحن نعرف ان احداهما هو نتاج الاخر الا انه مفارق ,وقد اسس منذ بداية الزمان الاولي ,وان اسباب الحضارة والمؤسسات الاجتماعية قد وضعت في سلة التاريخ ,وان هذا المنهج لديه خطة ومقاصد واهداف بعيدة مؤسسة على صلة الوحي الدائم بين الالوهة والخلق ,ولكن عندما تكون الاحداث جسام فإنها تعلن عن حضورها من خلال الكوارث وكأنها تسعى الى تخريب ما بناه الانسان العاق, وان هذا التدخل لا نجده يسير وفق خطة محكمة ولا يفصح عن رابط ولا توجد فيه مقاصد محددة ,وهو بالتالي عقاب وان العالم الثاني افضل من العالم الاول وهو وجود شبحي لا يعطينا امل في تدخل الالهة ,وان تحويل العالم المادي الى حالة اسمى غير قريب, لكن تحقيق الاغراض الدنيوية واتقاء الغضب الذي لا نستطيع احتماله ,يدفعنا الى الاتصال من خلال الطقوس المبررة من وجهة نظرنا, وان طقوس الذبائح والقرابين والانظمة الطبقية والتي ترشح من خلال الحياة الدينية, وهي ا لتي صممت اصلا للحفاظ على نقاء الشريحة الحاكمة ,ومورست جدليا داخل الفكر الديني ,واحدثت تغيرات عميقة في البنية الاجتماعية نجد خلالها انقلابات بنيوية ,وتشكلت منها بيضة ذهبية طفت على سطح مياه الخليقة ,واليها تتوجه الصلوات وهي بوابة عبور الوعي الانساني نحو المطلق والسرمدي وهي القناع والرائي, لكن يجب ان لا ننسى ان هناك حدس خلاق يرجع الامور الى مصدرها الواقعي وهناك جواهر فردية لها معيارها الاخلاقي والانساني, تنعتق من دورتها السببية ,وان كان الاغراء حلو والمصير قاس ,وباستمرار قصة الخطيئة والعقوبة الأخروية المثيرة, رغم ان الحياة تتمتع بالخصوبة والجمال, ونحن ننظر الى الدرب وكانه درب خطيئات وانه درب ملغم بالآلام رغم وعورته وان الشر قد كثر وهذه دلالة رمزية, وتاريخ الالهة يعيد نشاطه ,لكن طبيعة الانسان تبحث عن انعتاق والمجتمع البشري لا يمكن ان ينحني الا للحرية والتي تمتلك قوتها وتضرب في الجذور وتخترق ما بنته الاسطورة,كي تبقى طابع الخصوبة والجمال شاخصا دون ان تحطمه هذه التناقضات.

د.غالب المسعودي


التعليقات




5000