.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بغدادُ أُمنا لا تهافتَ على بابكِ الغرماء ؟

وديع شامخ

لا  أريد لبغداد أن تكون رأسا رخوا للعراق،  لا أحبّ ان ارى وجه بغداد مجعدا في  يومها الجديد، وهي تتوسل اطرافها العليا والسفلى لان تكون مركزا وحسب.. فزاعة بستان  .. عصا حَملها سليمان يوما حتى نخرها الدود فسقط مغشيا ، وبارت تجارة سلطانه وهيبته وملكه وهو واقف يدّعي الحياة! ذهبَ سليمان ومملكته ، ونخر الدود جسده وهو ميت بلا سلطان!!..

لا نريدها جيبا للمسرفين بلا وطن .. وشماعة لأخطاء الجسد العراقي المقدّد،  لا نريدها حيّلة وسكينا في خواصر البلد الكبير

.. لا نريدها قِبلةً للوافدين الى  زيارة رَسم مدينةٍ  َدرَسها  التاريخ.. لا نريدها مدينة ماضٍ واشباح  وأمنيات!

لا نريدها دار للحكمة وجبينها يعرق من صبيّة يحومون على إبتلاع  فمها تباعا..

قيل أن  من اسمائها الحسنى "المدورة، والزوراء ، ودار  السلام ، ودار الخلافة... "

لا اريد لبغداد ان  تكون "مدورة" ، كالكرة فيركلها الصبية من الساسة  ويتلقفونها  كما تلقف بنو أمية الخلافة  وتوارثوها .. ف "لا جنة ولا نار".

لا اريد لبغداد ان تكون دار خلافة  تلعب" قاعد هاشم" بالملك فيها  .." فلا  خبر جاء ولا وحيّ نزل"!

لا أريد لبغداد .. ولا  احب بغداد  أن تكون "زوراء"-  أرض زوراء أي نائية ، أو بئر زوراء أي بعيدة القعر- ..

ولا اريدها الزوراء  وهي عنوانا للطارئين ، وأنا  غريب عنها  ، وهي ليست ليّ، وكما يقول الطغرائي:

فيم الإقامة في الزوراء لا سكني بها ولا ناقتي فيها ولا جملي.

  

لا اريد لبغداد ان تكون دارا للسلام .. والسلام منها كحمامة  نوح التي غادرت السفينة ولم تأت..

لااريد كلّ اسمائها الحسنى .. نريدها بغداد... بغدادنا التي نتمطى على خطوط عرضها وطولها   دون خوف ولا وجلٍ.   .

لا ارجو لبغداد ان تكون مقاما لتهافت

التهافت من جديد!!

لا نريدها مدينة القبور ولو كانوا أولياء أو ملائكة... نريدها بغداد بكرخها  ونهرها ، برصافتها وعذب مقامها .

نريدها بغداد مدينة طلقت جراحها بالثلاث.. لا تجرحوّها  مثنّىً وثلاث ورباع ..  فقد قسى الزمان عليها وجارت النائبات.. منذ تأسيسها وهي مدينة الدم .... وكأنها مدينة محسودة ابدا..  فكم مرّ على بابها من قتلة وكم استباح اسوارها من سفاحين؟

كم مرة فاض نهرك مهتاجا ودمرك؟
انتِ محاصرة  بالماء والنار والنيّات.

لا نريدها مدينة للنواح والعويل .. لا نريدها  وحشة كمقبرة ، ولا نريدها فخا للمحبين  ولا سجنا صغيرا لبلد كبير ..

بغداد .. مدينة باسلة ، بهيّة ، حلوة، نهارها  شهي مائج.. مزدان بضوء الله ، وليلها باذخ بالحلم والليالي الحمر والمخيّلة.

بغداد مشكاة نور وسراج لنا ..

اريد بغداد وهي تركل الطغاة الى مزابل التاريخ، كل الطغاة  من ألفهم الى يائهم ..

نريدها بغداد دارا لنا اولا ، ولا دار سواها .. نحن الذين كنا غرباء عنها ..  نعم كانت بغداد مدينة غريبة اليد والوجه واللسان .. اذا سار الفتى الجنوبي فيها سار بحرز وتعاويذ..

هاهي  بغداد تنهض من سباتها .. تلمّلم جراحها بألق .. نريدها حلوة .. تسر الناظرين والصابرين..نريدها حضن العراق الدافيء  الأمين.. نريدها رأس حكمته  وتاج عنفوانه ..  نريدها مدينة عراقية ، وقلبنا النابض بالمحبة والسلام...

بغداد . هاأنذا أسترجعك حلما ابيض.. اتذكر كل حجر في شارع المتنبي ودار الحكومة وكبة السراي، اتذكر هذا الشارع وأنا زائرا متجولا  وباحثا عن الجديد في الفكر والادب والثقافة، واتذكره وأنا افرش" بسطتي" بائعا ما اقتنيت لان الحياة قد حاصرت اصابعي وشفتيّ .

كيف لا اتذكر ادباء العراق وصفوة شبابه وهم  يفترشون الارض ويصيحون على بضائعهم من فم شارع المتنبي من ناحية الرشيد- حيث عربات الفلافل والمقالي تصطف كسفرة مديدة زوادة للداخل للشارع والخارج منه  الى مقهى الشاهبندر العتيد وقيصيرية المكتبات الغنية  والارصفة الشهية بزاد العلم ولمعة الادب وجموح الشعر !

اتذكر كلّ  شبرٍ من شارع الرشيد، وكعك السيد وحلاق الملك فيصل ، وحسن عجمي ومقهى ام كلثوم والزهاوي ..وو و احياءك العتيقة.. اصغي الى الرصافي وهو يحاور الزهاوي، انصت الى الجواهري وهو يخلع عمامته على اسوارك  ويدخل شاعرا وثائرا .. اتذكر  المربعه، وشارع النهر والسعدون والميدان والباب الشرقي والباب المعظم ومكتبة منصور  وابوابك المقدسه حتى باب الدروازة..  اتذكر الاعظمية وكمب سارة والكاظمية..  اتذكر عيد النوروز في سلمان باك.

بغداد عشٌّ أحلم بالرجوع اليه.

اتذكرالطرق التي تؤدي الى ساحة الاندلس " واتحاد الادباء" " وما ادراك ما ساحة الشعراء وموقع جنونهم ووادي عبقر إلهامهم "   اتذكر بغداد " وهل نسيت  يا ولد !؟"

اتذكر فرقة المسرح الفني الحديث ومسرحها بغداد ، ومسرح الستين كرسي ، والوطني ، والرشيد ، ومنتدى المسرح،  اتذكر شواطيء دجلة وليالي أبا  النواس، اتذكر كاليريهات المدينة على ضفة النهر الخالد، واتذكر أكاديمية الفنون وسياجها المزدان بابداعات الفنانين ، كيف انسى قاعات الوزيرية الفنية  " حوار" واثر ...

وليالي الوزيرية

اريد أن ابوسها من شفتيها كرخا ورصافة

لا اضيف اليها اسماءً

لا اريد لبغداد ان تكون كالشاطر والمشطور وبينهما كامخ! وتعريفات أخرى من مجامع سياسية ووووو!!!!

ولا ادوخها بالمُلك، ادخلها من خواصرها، من اول قطرة ماء تتكاثف في سماء الله حتى تصير ثلجا على جبال كردستان ، او تتساقط "بُردا" على أطياف جنوب العراق.لا اريد لبغداد أن تستودعني يوما كي اعيد نفسي منزوعا منها ،، كقمر بيد سابلة على مطرقة الشمس
استودع الله في بغداد لي قمرا ... عراقا ملء السمع والبصر..لااريد لبغداد أن تكون مدينة تجاعيد لوطن  كسيح، ووهما للنائحين على زعامات وكنتونات طائفية وعرقية ومذهبية مقيتة..احب بغداد أن تكون مدينة من صنع العراقيين كلهم بلا استثناء ، من نسيج حبهم ، من جوامع اسلامية الى  باب يهودي ، الى كنيسة مسيحية ،ومن مندى الصابئة  الى لحية يزيدية، وشبك ، اشوريين وكلدانيين و عرب ،كرد، تركمان ، .. بغداد أم الدنيا .. اليس كذلك؟

أريد ان احتسي بغداد صرفا وممزوجة... ونحن على دين ابي شاكر!!

اريد لبغداد  ان تكون أميرة البلاد .. بلا ملوك يموتون على قارعة القصور، ولا زعماء بلا قبر، ولا شهادة.. اريد لبغداد ان لاتكون مقبرة للكاظمين الغيظ.. ومباخر للفرقاء والبحث عن " الفرقة الناجية""!لسنا في الطوفان .. واتونابشتم قال" لجلجامش" كلمته وغفى. لا اريد لبغداد ان تكون  طوق حمامة للراعفين على شمس لا تغيب .نريد لبغدادنا  ان تكون بابا ومفتاحا، حلما وامنية ..،  نريد بغداد قمرا قبل ان يكون هلالا. نريد بغداد عيدا بلاصيام ..  اني ارى بغداد نديّة تخرج من حلم سقوطها في الدجلتين، مكتبة ملونة باحبارها ، بيومها . بكل تفاصيلها ، بغداد  لا تقبل القسمة على أثنين،  بغداد دارَ حلم وقرطاس وقلم .. بغداد مدونة لا تكتمل .. إلا بنا .. من كرة ثلج متزحلقة من ربى كردستان الى غنوة جنوبية ..بغداد سيدة العراق ، ولا سيد سواها ..

 

وديع شامخ


التعليقات

الاسم: الهام زكي
التاريخ: 19/12/2007 22:13:15
يااستاذ شامخ
من منالايحلم ببغداد او بالعودة الى بغداد ومن منا لايعيش الغربة وهو بعيدا عن بغداد ،فجميعنا نبكي بغداد وما يجري في بغداد ، وهل غاب ذكر بغداد عن افواهناوما حديثنا اليومي الا عن بغداد وجمال بغدادلقد ابتعدنا عنها باجسادنا فقط لكن ارواحنا مازالت متعلقة في بغداد

اريد لبغداد ان تكون اميرة البلاد
يامهرة حسناء فاقت بحسنها كل الجياد

الاسم: وديع شامخ
التاريخ: 16/12/2007 17:18:55
عزيزي حمودي الكناني
نعم نسيت الكثير، وشكرا على مشاركتك اياي بنزهة الحلم والحقيقية ..
بغداد يا صاحبي طرس كبير وعميق ، مدينة لا يمكن ان يختصرها مقال، ولا يفسد ودها سهو عاشق مثلنا..
تحية لك
وانت توقظني من حلم نهار بعيد ...

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 16/12/2007 04:40:39
يا استاذ , يا شامح هكذا انت ابنها فلقد ولدتك شامخاوستبقى كذلك , أ محسودة هي ؟ هذا هو الداءُ . اراك عددت مناطقها وشوارعها لكنك نسيت المقهى البيروتي في شارع الرشيد والاوروزدي القديم نسيت الحافظ الاعمى يرتل القرأن عند الرصيف , نسيت الرصافي واضعا يده على جسده ينظر الى دجلة يعاتبه كم على شواطيك قضينا اماسيا. هي بغداد لا غيرها جميلة باهلها باحياءها بكل فسيفسائهاالجميلة لكنك لم تذكر { على شواطي دجلة امر يا منيتي وكت الفجر }
استاذي الكريم هي امناكانت تظمنا الى صدرها تحنو علينا تناولنا رضاعتها لنروى من حليبها لكنهم عقروها فناخت سيدي تلتفت ذات اليمين وذات الشمال لكن في آذان اولادها وقر ُ
حياك الله استاذ وديع فانا من متابعي كتاباتك, ارجو المعذرة ان كنت قد تجاوزت وامنياتي لك بدوام الصحة والعافية




5000