..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العراقي حسن الخرساني شاعرٌ... ولدته ُ نخلة ُ الخسارات وينقذه الأمل

حسن رحيم الخرساني

بقلم - عادل مرزوق   

التقيت الشاعر العراقي سعدي يوسف في الدوحة بدايات هذا العام 2007، سألته عن الموت لسببين اثنين، الأوّل: أن الموت هو أكثر ما يحوم حول وطنه أكثر الشئون التي يمارسها الناس هناك. أما سببي الثاني: فهرمه بالطبع! باغتني سعدي بالحديث عن الحياة والحب، قلت: لعنة شاعر مجنون لا يرى ما هو ماثل أمامه، ليس أكثر
الصدفة ألقتني في أحضان نص شاعر عراقي آخر، جملته أنيقة، والتقاطاته في النص والتركيب ناعمة تسحر، الرجل «حداثوي» على ما يبدو ما خلا أنه رجل أمل، وتكفي للحداثوي سبة «الأمل» لكن هذا السويدي الجنسية العراقي الأصل الشاعر حسن الخرساني يستحق الإبقاء عليه أينما هبط نصه. قلت سأجازف وأمعن في المحاصرة، موضوعة الموت كانت ما «قلنا»، وتركنا له مساحة «قالوا»، لكن خيّب الظن!، هؤلاء العراقيون غريبون، يصنعون الموت في الصباح وينشدون الأمل في مساءاتهم. أجزم أنّ صديقنا أجاب عن الأسئلة وهو يمسي على شيء ما.
الشاعر الذي لا يقر بخساراته، يتجاوز حاضره نحو الأمل إذ العراق حلم والعراق لغة. أعيدها، في الحقيقة أيضاً، مزعج أنْ يتحدّث الموتى عن الحياة والحب. يخلقون لديك إحساساً مركباً من اليأس، لكن في نص هذا الشاعر الجميل ما يجعلنا نمعن في الإسثناءات الجميلة


قلنا - لماذا تكتب الشعر، وقد مات العراقيون كلّهم أو يكادون؟

- قالوا - وأنت َ تفتح ُ باب َ الموت بهذه الجملة الخبرية ( قد مات العراقيون كلّهم أو يكادون)

 ثمة َ وطن ُ اسمـُه ُ العراق ٌ يزدهرُ كل َ يوم ٍ بالعراقيين الذين يضحكون َمن الموت ذلك َالطفل ُالمشاكس الذي اقتحم َمملكتهم وكشف لهم سرَ الحياة وأسرار العرب والعالم .

وسؤالك ـ لماذا تكتب الشعر ؟ ـ 
لقد أربكتـَني كثيرا ًلأن َّهذا السؤال جاءني بثوب ٍغريب ٍعن ذاكرتي التي ولـِدتْ من رحم ِنخلة ٍشاعرة ٍومن مسلة ٍتتوهج ُبالشعروالشعراء .



قلنا ـ هل تكتب الشعر أم يكتبك؟ 

 قالوا - أنا والشعر طفلان ِفي رحم ٍواحد ٍ ننتمي ولا ننتمي.. نفتح ُ أبواب َالشمس ونتسامى في الغياب ... نبكي ونضحك ُونغني معا ً .. نحيا ونموت ُ معا ً..»هل أكتب ُالشعر َأم يكتبني؟»، سؤال ٌ عاطل ٌ.. لم نتعرف ْ عليه ِـ أنا والشعر ـ لحد الآن .



قلنا - لماذا لا تزال حياً، ألا تلاحظ أن أنفاسك باتت تتسارع كل ليلة؟

قالوا - الحياة ُ توهم ٌ ثابت ٌ يـُحقق ُ وجودَه ُ بالأيمان المطلق .. ولأنني أفرش ُ أنفاسي بأتجاه ِ الوطن سأحذف ُ ـ لماذا ـ التي بدأت َبها سؤالك ولا أنتمي للـ ـ التوهم الثابت ـ بل لحقيقة مشاعري التي تصطحبـُني كل َ ليلة ٍ إلى النور .



قلنا ـ هذا الشعر يأكلك، فماذا تأكل أنت؟ 

 قالوا - إنّ هذا الشعر لا يأكلـُني بل يـُجددني وأنا أنهل ُمن بحره ِالعذب , وكذلك َيحمل ُمعي ذلك َالوجود المتخم بكل ِ أنواع الروح .

وأنا ـ ياسيدي ـ أتغذى بالتأمل والنزول والصعود ثانية، كي أبقى مع الشعر في رحم ٍواحد ٍ .



قلنا ـ لماذا الكلام في حضرة الصمت المقدسة؟ ألا يفسد الكلام جمالية الصمت؟

 قالوا - هناك لغة ٌ،بل لغات ٌليسَ لها أثواب ٌ كي تحقق وجودَها أمام َالمرايا، فالكلام ُعاجزعن التورط ِبالكارثة، والشاعر ُ الذي يـُقدس ُالصمت َيؤسس ُلـَه ُما يليق ُبه، وكذلك يتوحد ُمعه ُبأسرارالبياض ِـ من الكلام ـ لهذا تبقى جمالية ُ الصمت تحافظ ُ على بكارتها وبكارة الكلام .



قلنا - أين يقف حسن؟، وماذا ينتظر، خلاف الأمنيات الكبرى التي لا تتحقق؟

قالوا - أجلس ُواقفا ًمتحركا ًعلى راحتي السلام، ولا أنتظر .., بل أصرخ ُكل َيوم ٍأمام َالعالم ِوأقول ُ: ـ العراق ُ لغتي ـ

والسواد ُالذي ركل َ بابل َـ كابوس ٌأعمى ـ سيفجر ُنفسـَه ُ بيديه، وسيبقى حمورابي يدون ُ للعالم ِشعاع َالحضارة ِ .



قلنا - أنت لا تهدي إصدارك لأحد، سأحترم أن يكون لك وحدك، لكن هل مات سكان ذاكرتك؟

 قالوا - سكان ُ ذاكرتي يا سيدي الكريم، أنت َ وهم والوجود وأنا والغيث ُالذي أكتبـُه ُ ؛ ...

أعود ُمرة ًأخرى إلى سؤالك َ « هل مات سكان ذاكرتي؟» لا أعلم ُ ـ ياسيدي ـ ربما إذا ما أنت َقررت َذلك !

ولكنني على يقين إنهم أحياء ويرفضون َلغة َالتلاش

 

خجـل فـراغي

 

في مساء البحر المتوسط .. جنوب وجهي 

تجهضُ الريحُ .. بقايا شفاهٍ تُحدقَ

تجهضُ الريح .. نساء ماهرات في تهدئة الجوع

تجهضُ الريح .. مشانقَ الخبز وهي تتعلق على عيونكم

تجهضُ الريح .. صفيرَ دماءٍ تنتظر

تجهضُ الريح .. طالب جاسب الكعبي

حسن قاسم الياسري

عبد الحسين برسم الحمداني

تجهضُ الريح .. دجلةَ .. ومقهى نوشي

سوق الجمعة .. وشارع التربيهَ

تجهضُ الريح .. نساءَ ميسانَ النخيل

قصائدَ انفجارٍ أعمق

تجهضُ الريح .. اضطرابي من خجل فراغي

في تلك اللحظةِ

ينشطرُ البحرُ

ووجهي..

والعالم

-----------

 

عادل مرزوق ـ كاتب من البحرين

نـُشرتْ هذا اللقاء في جريدة الوسط البحرينية ـ الخميس 13 ـ 12 ـ 2007

حسن رحيم الخرساني


التعليقات

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 14/03/2010 23:18:39
أخي أسعد علوان سلمان
تحية وحب
أتمنى أن أحصل على أميلك
كي أراسلك أيها الأخ الجميل
يمكنك مراسلتي على أميلي هذا
almdar2211@hotmail.com
لك مني
كل الحب

الاسم: اسعد علوان سلمان
التاريخ: 14/03/2010 21:18:56
لكم تهفو رياحنا الدافئة لرياح الخرساني البيضاء ...افرحني صديقي وانا استرجع بعض من زمن جميل اشتاقه كل يوم

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 20/01/2009 22:23:09
أخي سلام جواد كاظم
شكرا ً لمشاعرك النبيلة
لك مني
كل الحب

الاسم: سلام جواد كاضم
التاريخ: 20/01/2009 20:34:12
جميل انت وتبقى جميل حتى وانت حزين.تمنياتي لك بالمزيد.

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 11/08/2008 14:25:37
أخي وصديقي الجميل
طالب جاسب الكعبي
والله لقد أشتقتُ إليكم جميعاً
شكرا ً لهذا المرور الكريم
لك ولجميع الأصدقاء كل الحب

الاسم: طالب جاسب الكعبي
التاريخ: 11/08/2008 13:22:24
العزيز حسن رحيم الخرساني
أجهضتني الريح وبقى وجهك نبع للجنوب ، ( لابد من نبع يعيد طراوة الاشياء ) ، لك الحب والامنيات الخالصة بالابداع والتألق

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 05/06/2008 23:08:52
المبدعة حياة باسل
شكرا ً لهذه الكلمات الصادقة
والمشاعر النبيلة
لك مني
كل الحب

الاسم: ح ـياة
التاريخ: 05/06/2008 11:33:09
الأنيق حسن الخرساني ،
تمـاما كـما هي كتاباتك مذهلـة ،
كـان هذا الحوار أشبه بقصيدة تبوح بنبضهـا وجع السطور
هـو حزنك الدفين لوطنك الذي إحتل كل جزء فيك
دام لك الوطن والحب والنقاء والإبداع ياصديق

//

ودي يغشاك

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 15/12/2007 17:41:17
الأخ يخيى السماوي
شكرا لكلماتكم النبيلة
والمشاعر الصادقة
لك مني كل الحب

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 15/12/2007 16:25:15

أحييك بالمحبة كلها ، مع تمنياتي لحقولك بالمزيد من بيادر الإبداع .




5000