..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جنة السيّاب الضائعة

نمر سعدي

لا أعرف سرَّ هذه النوسطالجيا الغريبة التي إنتابتني مؤخراً لإعادة قراءة ديوان الشاعر العربي الفذ بدر شاكر السيّاب.ونحن نقترب من الذكرى الثالثة والأربعين لرحيله المفجع .

أهو حنين مجهولٌ الى جنته الضائعة . والى شموسه الخريفية وعصافيره الخضراء ؟

أم أحساس عبثي بشبه قرابة روحية إفتراضية وثيقة العرى تربطني بهذا الشاعر المشاكس والمهمّ عندنا أهميّة ناظم حكمت للأتراك ولوركا للإسبان؟

ذلك أن السيّاب ربّى في نفسي لغة ً شعرية ً صافية من الزوائدِ اللفظية التي تراكمت في وعيي الشعري قبل أن أهتدي إليه .

زوائد الشعر العربي القديم والكلاسيكي الحديث .

فلغة السيّاب الكبير لغة منتقاه ومصّفاه شعرياً ولو عارض ذلك النقاد وقالوا بإطنابه في السطر الشعري . فإنه كان أقدر الشعرا العرب على تحويل الكلام العادي الى شعر خالد يجري من القلب .

ولغته أيضا حالمة بيوتوبيا موعودة وزاخرة بالرموز الرومانسية وهذا الشيء أعجبني جداً في مطالع ولهي بالشعر .

فتوحاته في الشعرية العربيه الجديدة أخذت جانباً كبيراً على عدة مستويات . منها تليين عصيِّ اللغة وتطويعهِ ونفثه من أعماق القلب على سجيّته . وجعل حروف القصيدة العربية كأنها عصافير جنة ضائعة وأطياف مجنّحة .

كنت أسألُ نفسي قبل أن أقرأه بوَعي ْ أسئلة كثيرة حول المخزون الروحي للرومانسية العربية المشبعة بآلام الذات فقط  والمتأخرة عن الرومانسيات الأخرى الواقعية الى حد مقبولْ .

فلا أجد أثرا لهذه الأصداء عند سابقيه سوى أصداء ثائرة خافته عند الشابي في بعض أشعاره التي كتبها عندما أقترب سراج روحه من الإنطفاء .

إذن هذا الفتح الشعري الذي أنجزه السياب عظيم وغير مسبوق .

فقد كانت اللغة مع جماعة أبولو حالمة ً رقيقة هشة تخلو من معانقة الواقع وتنقصها التجربة في إكتناه آلام الغير . ولم تحفل كثيرا بأعماق النفس البشرية على مستوى كوني . كانت الروح الشاعرة

تعانق نفسها فقط . بينما أصبحت عند السيّاب تعانقُ وتنصهر وتذوب مع عوالم بائدة أو على حافة التلاشي .

ولم يأتِ شاعر قبل السيّاب مازج وقاربَ بين الشعر العربي والأوروبي الإنجليزي منه خاصة مثل هذه المقاربة الشفافة والحميمة . وقد ذكر السيابَ ذلك في لقاء صحفي معه في إذاعة لندن حيث قال أن قصيدة الشاعر الإنجليزي شلي وهي بعنوان القبرّة "the sky lark " كانت الحافز الأساسي له لكتابة الشعر الحر

حيث شبّه شلي في سطورها الأولى طيران الطائر في الهواء وفي سطرها الأخيرة رفرفته وتحليقه . في نظام تدويري للقصيدة لا ينقطع المعنى بين كل بيت وآخر فيه ِ.

صرنا نجد نفس التقنيّات التي في القصيدة الإنجليزية ونفس الرؤى وطرق التعبير في شعر بدر وهذا تجديد جريء وخطوة مباركة تُحفظ له .فقد كان من الشعراء الحقيقين الأوائل الذين إستفادوا من إطلاعهم على الآداب الأخرى وهضم جمالياتها جيّدا .

كان مثل جذوة ألم عظيم وما شعره غير تطاير الشظايا عن هذه الجذوة. وفي ظنّي أن السيّاب لم يتجاوز مجايليه شعريا الاّ بفضل هذا الألم فتفوّق على شعراء العراق ومنهم البياتي ونازك الملائكة

وعلى شعراء عرب منهم صلاح عبد الصبور ونزار قباني وأحمد عبد المعطي حجازي وغيرهم . لأن بدر إندفع بكل طاقته وبكل قواه للشعر وساعده إنفعال طبيعي على التمّيز والتفوّق الكمّي والنوعي .

ورغبة متقدة الى الثورة والتجديد في ضوء الإنقلابات السياسية وغليان الشارع العربي وإنهيار القيم القديمة التي نادت بها القومية العربية وإحتلال فلسطين . كل هذا الى جانب كبير من الحساسيّة الرومانسية .المتطلعة الى عالم آخر أو جنة ضائعة أو يوتوبيا عُليا .

يحاول بها أن يلغي غربته ويردم الهوّة بين روحه وجسده.

وهنا يجوز أن نقول أن قاموس السيّاب الشعري قاموس إستثنائي

هكذا أعتقد . لأن تعابيره الشعرية وخيالاته وتصوراته ورؤاه كأنها تأتي من مكان آخر .لا من هذه الأرض التي نحيا عليها وخاصة من العراق الذي يُملأ  كل ساعة دما ودمعا وظلما .   

إن هذا التغيير الذي إبتدعه يحتاج الى كثير من الذكاء والمكر الشعري مع الحفاظ على الجدّة والأصالة العروضيّة العربية .

ورغم خروجه عن العمود الشعري الخليلي فإن له ما لا يقلُّ عن نصف إنتاجهِ الشعري يشهدُ له بأنه ظلَّ وفيّاً حتى ساعته الأخيرة للموروث العربي ولأصالته . وما محاولاته التجديدية إلاَّ مراعاة لنفسه الثائرة وتحقيقا لها في عصر شعري متغيّر يختلف عن أمس المتنبيّ وأبي تمام . ومكان مختلف عن أمكنتهم. 

نفس بدر التي لم تجد في الخيال الشعري القديم وفي أوزان الخليل الفراهيدي ضالتّها المنشودة.بل لم تجد ذلك الإتسّاع الكافي والأفق الرحب لتفجير طاقة فنيّة جبارة كانت خاتمة حتميّة للكلاسيكية الشعرية العربية بمفهومها الجماعي الأشمل . ولا أقصد الكلاسيكية الفردية . بل انتهاء القداسة للعامود الشعري  وتكسيره .

بعدما كانت القصيدة قبل ثورة السيّاب أشبه بتمثال خزفي لا نبضاً حارقاً فيه للحياه . يعمدُ إليه الشعراء الخزافون فيهذبونه ويقلمون رغباته ويقيدونه بالأصفاد الأدبية والأخلاقية .بخلاف شعراء الشعوب الأخرى الذين ينفثون قصائدهم كالبراكين مهما كانت حجارتها ومعادنها خاماً .ما دامت أشكالها أروع للرائي من تلك التماثيل الخزفية . وما دام فيها ذلك الوهج الأبهى من ألف شمس .

كانت قصائدهم تكتبهم بتفجّرها وإنثيالها على هواها حاضنة ً رؤى

طازجة وباحثة عن مسارب جديدة .

وهذا الشيء وجد صداه في نفس شاعرنا المتأثرة بأبعاد الشعر الكوني والحسِّ الجماعي .ذلك الحس ُّ الذي نما عنده بعد إنخراطه المبكرِّ بالحزب الشيوعي العراقي .

عايش بدر أزمته الروحية الشعرية بكل معانيها حتى النخاع وإصتبغت حياته بها  . أزمة المبدع العربي المثقّف والبرجوازي الفقير والمحروم حتى من عطف وحدب المرأة التي يحبُّ . ممّا ولدَّ عنده أحساسا طاغيا بالضياع العاطفي وبالفراغ الروحي لازمه حتى غروب أيامه . ورفد قلبه بأجمل المزامير والألحان التي أثرت سمفونية الشعر العربي الحديث . وأغنت تجربته . ومهدّت السبيل للحداثة العربية ولما بعدها وتشظّت في أصوات شعراء الستينيات والسبعينيات وشكلّت مرجعية هامّة لهم ولم أتوا بعدهم .وأصبح هذا الريفي الحالم الثائر الطموح بروميثيوس شعرنا الحديث ومؤسسُّ حريته ومؤثثُّ لغتنا بالنار بعدما أثقلت بجليد التقليد . فجاءت تجربته مفصلا هاماً وعلامة فارقة ً في أصعب مراحل شعرنا وأدقِّ ظروفه

وأشدّها حساسية . وبعدما آن له أن يشبَّ عن الطوق ويتبع َ الأحصنة المجنحّة الأخرى .

 

نمر سعدي


التعليقات

الاسم: د. ثائر العذاري
التاريخ: 15/12/2007 04:38:21
الصديق العزيز الشاعر نمر سعدي
استمتعت كثيرا بمقالتك وأريد أن أضيف ملاحظة صغيرة، فأنا أرى أن السياب لم يكن يحاول ردم الفجوة بين روحه وجسده بل لقد كانت روحه متقدة وقادة استنزفت كل طاقة جسده وأودت به ولذلك توفي بدر في عمر هو عند الانسان الطبيعي أول الحياة وأول العطاء
تقبل كل مودتي




5000