.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حان وقت الاستماع أيها الديمقراطيون

غانم الموسوي

 

قد يعتبر البعض بأن مساهمة المنظمات الانسانية وغير الحكومية والوقفة الجريئة لوزارة حقوق الانسان العراقي بالدفاع عن حقوق الإقليات العراقية ومنها قومية الشبك بأنه تحريض على دولة الديمقراطية فيما بعد 2003 متناسين بأن الديمقراطية أصبحت سلاحا بيد الاغلبية تجاه الأقلية ومنهم الشبك، وإلا فمن الديمقراطي المساهم في شطب إسم الشبك من ديباجة الدستور وأي ثقافة بل المادة القانونية المساهمة بذلك وقد يتصور بعض المثقفين الماديين وأعني بهم قادة الثقافة مقابل الدينار بأن المناداة بحقوق الأقليات العراقية ومنهم الشبك هي دعوة لقيام محافظة خاصة بالأقليات مثلما تم قراءة أفكار بعض الساسة حول اقلمة العراق وهذا ما لا نتمناه أو نتوقعه لانهم متناسين وقوف قومية الشبك ومنذ اللحظات الأولى للتغيير بالدفاع عن وحدة العراق أولا ووحدة الموصل ثانيا وأنا على ثقة بأن البعض من ساسة العراق من الموصليين ومن غير الموصليين لم يصرحوا يوما ما عن وحدة الموصل الحبيبة، لانهم مشتركين في إهمال حقوق الأقليات ومدافعين عن حقوق القوميات الكبيرة فقط وهذا ما يطلق عليه بالتقوقع الديمقراطي للتوجه الى الفعل البيروقراطي .

اننا نتمنى عدم الاشارة الى الأقلية والأكثرية لعدم التمكن بالتحدث عن العرقنة والتوجه الى الأقلمة وتمكين الأكثرية بالتكلم عن حقوقها متناسين حقوق الأقلية، وهذا الذي حدث في العراق عندما تحدث الديمقراطيون عن حقوق الاكثرية تاركين الأقلية ولأكثر من تسع سنوات على أسنة الحراب وأمام المفرقعات دون السماح للبعض منهم المشاركة في العمل المؤسساتي والمهني عندما شرعت المحاصصة الى الاكثرية وحرمت منها الأقلية ومنهم الشبك وبتصوري بأن هذا التخصص شارك في تمزيق أقليات العراق وساهم في التفاوت بين هذا المكون وتلك الأقلية والكل على يقين بأن الجميع ساهموا في بناء حضارة العراق دون الاشارة الى هذه الاقلية أو تلك الأكثرية وفي كل الازمنة بل كانت الاشارة نحو عراقيتنا فقط.

لتنتهي القرارات الفوقية المناهضة للاقليات ولنجعل الاقليات تساهم مع الاكثرية في بناء العراق وليستمع اليوم الديمقراطيون الجدد الينا كي لايتحولوا الى بيروقراطيين ، فأما الاشارة الى كل مكونات العراق وإما عدم الاعلان عن هذه المكون دون ذاك ولابد لقادة اليوم أن يزيلوا الاحتقان الحاصل بين الاكثرية والاقلية ومن يدعي العكس فهو مخطيء وإلا فلمَ وقف البعض ضد قومية الشبك ولمَ تم سرقة عنوان الشبك من ديباجة الدستور ومواده ، وكيف يكون الاحتقان يا ترى؟

ثم إن الكثير من المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان عبرت عن استغرابها لصمت بعض الاحزاب العراقية وساسته بالدفاع عن قومية الشبك ومنها حكومة الموصل المحلية المتخوفة من ذكر اسم الشبك ، كذلك نتمنى أن يكون الوفاق الوطني من اختصاص كل المكونات العراقية دون مساهمة الاكثرية ونبذ الأقلية وحان الوقت أيها الديمقراطيون لتستمعوا الى نداء الاقليات ومنهم قومية الشبك من أجل ضمان الديمقراطية في العراق الجديد.

غانم الموسوي


التعليقات

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 25/04/2012 21:34:07
الاستاذ فراس الحربي الغالي

تحية عراقية من قلب لعراقي لايتمنى سوى الخير والمحبة لعراقنا الجريح ، كما أقدم لكم كل الشكر والتقدير لمرورك الكريم.

مودتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 21/04/2012 06:20:22
غانم الموسوي

................ ///// سيدي الكريم بوركت بجميع اعمالك النيرة دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة




5000