.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصيدتي الجديدة

أديب كمال الدين

باللغتين العربية والإنكليزية

 

 

My New Poem

 Adeeb Kamal Ad-Deen

أعطيتُ قصيدتي الجديدة

بأصابع الارتباكِ والرغبة

إلى الحسناء الجالسةِ بجانبي في الباص

قلتُ لها: ضعيها بين النهدين

لتتعرّفي إلى سرّ القصيدة

ومعناها الأزليّ.

لم تأبه الحسناءُ لكلامي

وتشاغلتْ بحقيبتها الحمراء

وهاتفها الصغيرِ المليء بالمواعيد.

ثم أعطيتُ قصيدتي الجديدة

للطفلِ الذي يلعبُ في الحديقةِ العامة

قلتُ له: العبْ معها

ولكَ أن تصنعَ منها لُعَبَاً لا تنتهي

بألوان قوسِ قزحٍ لا حدّ لها.

فصرخَ الطفلُ باكياً

وولّى بعيداً.

ثم أعطيتُ القصيدةَ للنهر

قلتُ له: خذْها

إنها ابنتكَ أيضاً

أيّها الإله المُلقى على الأرض

باركْ سرّها

وتعرّفْ إلى معناها الأزليّ

أيّها الأزليّ.

لكنّ النهرَ ظلّ يحلمُ ويحلم

محدّقاً في الأقاصي البعيدة

دون أن يعيرَ كلامي انتباهاً.

وحدهُ الشرطيّ اقتربَ منّي

وصاحَ بصوتٍ أجشّ

* ماذا في يدك؟

قلتُ: قصيدة جديدة.

* فماذا تقولُ فيها؟

قلتُ: اقرأها لتتعرّف إلى سرّها ومعناها.

فأخذها منّي

ودخلَ غرفته السوداء

دخلَ ليربطَ القصيدةَ إلى كرسيّ حديديّ

ويبدأ بجلدها بسوطٍ طويل

ثم أخذَ يضربها بأخمص المسدس

على رأسها

حتّى نزفت القصيدةُ حروفاً كثيرة

ونقاطاً أكثر

دون أن تعترفَ بسرّها ومعناها.

I gave my new poem

With the fingers of confusion and desire

To the attractive woman seated beside me on the bus.

I said to her, 'Put the poem between the breasts

To find out her secret and eternal meaning.'

The attractive woman did not care about my words

And busied herself with her red handbag

And her small mobile, full of appointments.

Then I gave my new poem

To the child who played in the park.

I said to him, 'Play with her.

You can make of her a lot of toys

With the endless rainbow colors.'

The child cried and ran away.

Then I gave the poem to the river

I said to him, 'God was placed on earth,

Take her. It is also your daughter.

So bless her and uncover her eternal meaning, O eternal'.

But the river remained dreaming and dreaming,

Staring in the faraway distances

Without paying attention to my words.

Only the policeman approached me

Shouting in an ugly voice,

'What's in your hand?'

I said, 'A new poem.'

'What do you say in it?'

I said, 'Read her to discover her secret and meaning.'

He took her from me and entered his dark room,

To tie the poem to an iron chair,

To whip her with a long whip.

Then he hit her with the gun butt on her head.

The poem bled so many letters and more dots

Without admitting her secret and meaning

أديب كمال الدين


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 20/04/2012 10:56:55
ألاخ الشاعر أديب كمال الدين

تحية طيبه

الحمدُلله على سلامتكَ ، زين ما الشرطي ربطك مع القصيده

وهذا بفضل ألله والربيع العربي .

دمتَ سالماً .

الحاج عطا

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 20/04/2012 09:09:42
الغالي فراس حمودي الحارثي
اطلالتك المعهودة على قصائدي تفيض لطفا
دمت محبا
أديب كمال الدين

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 20/04/2012 09:08:16
الغالي أنمار رحمة الله
أسعدتني كلمتك الطيبة ففيها نبض قلبك صادقاعذبا
دمت لي
أديب كمال الدين

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 19/04/2012 23:09:45
شاعر...وحق دم القصيدة شاعر

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 19/04/2012 14:18:13
أديب كمال الدين

...................... ///// لك وقلمك وابداعك الرقي دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................... سفير النوايا الحسنة




5000