.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقاربة لفلسفة ابو التمن في حواريته مع حميد المطبعي في ثمانينيات القرن الماضي

نجم الجابري

عندما رأى الدكتور:الحب مامنع الكلام الالسنا

والذ شكوى عاشق ما اعلنا

فلسفة ابو التمن)

في شبابه عده المطبعي حميد مجادل عبثي وليس مجامل بعثي فكان يرى ان المثقف يستطيع ان يوجد حيث يجب ان يكون وعليه اي المثقف ان يصل في المنافسه والمناقشه الى تقوية الحق واضعاف الباطل.اي لغةهذه في زمن الباطل!!يقول يجب ان يقوى الحق على الباطل صاحب السؤال وان كان يعبر عن جزء من ذاته أوذاته كلها بقوله  بان ابا التمن صدى للاخرين ام انه صوت خاص به وله  خصوصيته الممتده بعمق ولعمق التاريخ والظلم الذي سجله الزناة فيما يسمى هذا اللغط بالتاريخ؟ العجيب انه اي ابو التمن رأى ان ا شياء الناصعة كما الشمس وهكذا قال لايحجبها الغربال ويجزم بانكماشات وانتكاسات عند نزعات الظلام يعني الظلم بلغة ابو التمن او كما اريد للعامه ان تفهم وتستوعب!

سؤال اخر في منتهى الدقه والروعه اختلطت فيه العاطفة بضعف الفرسان ببكاء النساء وهن يندبن ويبكين اوجاعهن وغير اوجاعهن فكان التساؤل الشرعي  متى تمطر غيمتك وهل يعني  عندما أرغم نفسي ولم يقل عندما يرغمني الا خر وأي أرغام على قبول من لايحب أو أهرب ياسيدي؟

لم تنته الاختراقات بل محاولات الاختراق الذكيه بصيغة ان الاشياء كلها قابلة للتجزأه وكان قرأ يقول كل شيء في هذا الكون جزء من كل ا لا الحقيقه فهي كل لايتجزأ اراد ان يوضح ان العالم يسير  وفق نظرية مدبر واحد لاظالم واحد ويريد ان يضع الطلاسم على مقياس ماهيته لكنه حقيقه غير قابله للقسمه والتقسيم!

في منحى اخر يجد محاوره ان احتمالية اجماع القلب مع العقل وارده؟ فيرى ابو التمن اجتماع بالجماعه في وضع النوم تدل على ثرثرة غير مقصوده البته؟ ابو التمن اجاب ان علينا ان لانثرثر عن ماض ولنقترب او نقارب الحقيقه نلامسها من الحياة لنرى في احداقنا الصوره الاقرب؟ العجيب في سؤال اخر اثارة تسفح كل المرايا وهي مطالبته بتشخيص الخصوم؟ لان ليس كل الناس لديهم خصوم او هم اصلا مختصمون او مخاصمون! وبفطنة الحاذق قال وليس هروبا شاعر المناسبات فهو برعم لايسقط عليه ندى!! أو كاتبا يحاول ان يكشف او يكثف رؤيته لواقع ولو كان مسرحا يفرض بطولات زائفه.

 في احايين كثيره يجد المحاور متعة في استدراج محاوره الى اتون جهنم وان كان لايرجو ذلك الا تفوقا انظر بقوله اكتب شيئا تنبه به ضمير فاسد وكم هم الفاسدين في كل حين واحيانا بين متحاورين اثنين يتحدثان عن الفضيله في مدن متفاضله.. كان الرد هو احصاء للحظة الصدق ومع من مع النفس!

في لفتة اخرى تستغرب ان تطرح من محاور كحميد المطبعي لان الحديث مع دكتور يمتلك مفاتيح الحياة منذ زمن ليس كما يحدث الان مع لافتات لاتعرف من عناوينها الا الا جساد المترهله او العمياء وبعضها اصابها  وهم الاسهال  التخصصي او المعرفي واتحدى من هذا المكان نصف المحصول او الحاصل او المتحصل ان يجد نفسه واضحا امام نفسه او زوجته او يدير حوارا استهلاكيا واحدا دون ان يستعير نفايات غيره او حتى بدون اسبرين!!

عموما اعصبوها براسي وان لم يعد لي سوى كرة اسمها راس ان شئتم واقبلوا هذا التمرد مني؟

متى يستوي غضبك مع حلمك؟ اجاب بصراحة متناهية اذا صادفت مبدعا يعلوه الصدأ والجمود وفارغا يعلوه الشموخ والكبرياء( اين انت الان ياسيدي فقد امتلأت مقاعد المقدمه وسارت القاطره باعمدة كانت اقزاما ولم تتقوزم! لقد انقلبت الطاوله على الجميع وتدحرجت قناني الماء العكر.

بعد كل هذا الهذيان الذي اراد منه المحاور ان يصل الى اللب وببساطه متناهية الطلب يدرج او يستدرج ابو التمن للكشف عن ايدلوجيته لااعلق على هذا بنحو قد يسيء لي لان السائل والمسؤول قمتان  كيف يتم الكشف عن الايدلوجيه ان كانت فكرية عقائدية او غيرها ولكن بمقاربة الاجابه سترى (الحسجه) والعجب يقول عن ذلك(اذا دفع الانسان ثمنا لن يقل عن ثمن الموت لقيمة الارض والوطن فان ذلك يعني انه ضحى بما هو زائل من اجل ماهو اكثر بقاء !!

بربكم ماذا يعني البقاء بتضحية لاتقل عن الموت؟

في هذا الجانب اخذ السؤال شيئا تقليديا جسديا لمعرفة كنهة الجسد والعقل بالقول:صوتك الجهوري وراثة ام مظهر اعتداد كيف تمكن هذا المبدع ان يفكك طلسم ابو التمن فالصوت معرف لديه بالجهوري وهو بين الوراثه ام مظهر اعتداد لانه اراد ان يفر بالجواب وكان يريد ان يبصم ابو التمن على انه اعتداد يمتد ويلاقح التاريخ والوراثه كان الجواب كما قلت الاثنان معا اعتزاز مابعده اعتزاز وان كان بتشنج القوي!

 الحقيقه اني مارست طقسا ابداعيا في الا صغاء لهذه المساجله وان كانت بعجاله لانها مجادله خاصة وان العنوان هو المرأه لاني بصراحه احببت امرأة واحده وكانت تترفع علي لسبب اكاديمي ربما ومن وقتها حركت كل عقد التاريخ افر من هذا الذبح الظالم دون فائده وهي مازالت تعانق انفاسي وتحرك كل شغاف قلبي وتاتي بصور نساء أخر من كواكب اخرى لم اتمالك ان احبهن جميعا من اجلها؟ اعود الى السؤال كان(المرأة التي تعرف نواحي الضعف في وتتجاهل نواحي القوه جوابا عن سؤال المطبعي عن طبيعة المر؟أة التي تحرص على تحاشي حديثها؟!!

هناك اشياء يقحمها المحاور في محاورته كما يرى صاحبنا في ان نختار واحدا من اثنين فيلسوفا عبقريا او فيلسوفا فوضويا؟ كان رايك ياسيد ابو التمن رفض الاثنين لانهما غير قادرين على التمييز بين الحقيقه والخيال!

اراد المطبعي ان يتقمص شخصية ثائر وعصبها براس ابو التمن قائلا اصرخ بوجه جيلك كانه اراد ان ياخذه للاعواد او لفناء الاجساد اوللرماد لكنه (هاشمي) قال لاتقف امام عجلة التطور موقف الانبهار ولكن موقف الاختيار لتتمكن من الابتكار رسالة الى كل متغطرس يدرك متوهما انه وحده يحرك العالم في ذلك العالم المعتل!!

عجيب هذا المحاور في طرحه وفلسفته الكبيره الف حكة تناسب قوتك هكذا السؤال كما يقول كان الجواب بلا عتاب! اشجع لحظة يمر بها الانسان هي اللحظه التي يقر فيها مواجهة الحياة(ولعل هذا يكفي لمن يريد ان يكون!

في مكان اخر يتساءل عن وجوب الخوف ومتى وهل السباحه عكس التيار الطبيعي كما يظن المنطق او يجزم!!قالها له يوجب الخوف عندما تكون السباحة ضد التيار الطبيعي للحياة وحين يحط الرحال بالقول كم رحلت الى ذاتك سؤال اشبه بالنكته فالانسان الذي لايذهب لذاته بدون ذات معنويه او حتى وجود؟ اجابة ابو التمن كثيراً وفي كل مره اتناقض بها مع راي؟(ياالهي ماابلغ هذا فيك ياابا التمن!؟ في سؤال اشبه بيوم الحشر والحوض  نربط الحلم بالغد والقيامه بالتطهير كيف نوظف القيامه بحسابات الغد او كيف نحلم بان نتزكى او نتطهر اسئلة متضاده لكنها تشكل رباعية متكامله لبداية الانسان ونهايته؟

اجاب احلم بالغد يعني التغيير لان التغيير يسدد القيامه ويصحح الحلم ويطهر النفس من براثن الظلم هكذا يرى كما افهم؟

سؤال وجيع اخر لماذا يطالب الرجل بالحرية اكثر من المرأة في عموم الارض؟هنا قد نختلف مع اجابات ابو التمن لان المطالبه تاتي من القله ومن الضعف ولكون المجتمع ذكوري مسلوب انثويا ترى ان الدعوه غير صادقه لانها بالاصل مضاده ولكن يقول ابو التمن( لان المرأة كائن عضها الشرق بظلمه والغرب طمسها بفساده فاصبحت نصف الكأس الذي يراه المتشائم فارغا ويراه المتفائل ممتلئا فضاعت عندها حرية التساؤل والسؤال الذي ادخل ابو التمن السجن او حتى الحكم فيما بعد بالا عدام

ثلاث شخصيات كونيه أثرت في عقلك اجاب  بصراحه عن تعاريف او اسماء مكنونه قال ( الحق والحرية والصدق)

كان مختبر النصوص يحلل ويعلل فوجد ان ابو التمن لم يقل مثلي فلان الفلاني وتوصلوا الى نتيجه مفادها ان الرجل يعني بالحق علي وبالحرية الحسين وبالصدق ابا ذر الغفاري

وهذا مااكده ابو التمن للتاريخ وعندما كان شاهدا على عصره في زمن الجبروت وليس بعد الهاويه 

نجم الجابري


التعليقات

الاسم: ابتسام السماوي
التاريخ: 10/06/2012 11:06:34
قراءه نقديه اروع من الاصل تحياتي




5000