.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مكالمة مع الوطن

علي ريسان

العراق يمضي بأمتياز الى هاوية الدكتاتورية.

-------------------

 أصدقائي ,,,, من خلال مكاملة أجريتها يوم أمس مع أبنة خالتي ,, تأكدت بأن الوضع يمضي وبقوة الى نظام دكتاتوري سيكون أكثر كارثية مما كان عليه النظام السابق ...

أتصلت البارحة بأن خالتي لاطمئن عليه وعلى الاهل , وهو ضابط حقوقي ( خريج كلية الشرطة وكلية القانون) أصلي وليس( منفيس)..

بعد التحية ,  قال أنه في بغداد ,, من أجل قضية الذين هربوا من سجن كركوك قبل أيام وهم بين سارق وقاتل وارهابي .

أجبته بتنهد وبصوت مبحوح يتيم ,  , 

  ومن الذي يلقي القبض على قتلة وسراق( المنطقة الخضراء ) .. !؟ .

قال وهو يعالج انفاسه قال بأرتباك ,,, دخيل ألله أبو فادي ,, التلفونات مراقبة .

 ( استر علينه دخيل الله مايبنه حيل جرجره ) .

 

ضحكت حينها . واغلقت الهاتف بعد ان ودعته .

أختنقت روحي فأجهشت بالبكاء كما الذي يودّع أعز الاصدقاء الى مصير مجهول ..

وقلت  في نفسي ما فرق يوم امس باليوم ,, وأعني  حينما كنا قبل سقوط النظام نتصل بأحبتنا وكنا نتحاشى الحديث عن جور النظام خوفاً عليهم . رغم  أننا لم نشهد أياماً اكثر ظلمة من التي شاهدناها في هذه الفترة ,, على الرغم من خروجنا مكرهين من نظام جيّر الوطن والانسان الى أرقام  مصيرها العدم .

أعتقد ياأحبتي وياوجعي ,,,  أن حكومة المالكي ومن هو على شاكلتهم , سيجعلون العراق مختبراً كرهياً لدكتاتورية اكثر وحشية من التي قبلها ,, سيما وأنها  تعتمد على ثلاثة ركائز أساسية لاي نظام دكتاتوري مقيت وهي ( المال _ الجهل _ أفيون الدين) ....

طابت أحلامكم المؤجلة  كما الوطن .

 

 

 

 

علي ريسان


التعليقات




5000