.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نيسان.. آه يا غربتي

سلوى فرح

ها هو نيسان عاد يتبختر بسحره وروعته.. كيف لا وهو شهر الحب، والجمال، والخصوبة؟ كم أعشق نيسان وأجُله..  إنه سيد الشهور.. يتربع ملكا على عرش الربيع.. ويعبق بشذى عطر جميع الزهور..

كم أتمنى أن أضيع في غمرة نيسان و بين أحضان الأقحوان، والبنفسج.. استدفئ بلمسات النرجس وأتنفس من همسات المنثور.. و أكون برعماً صغيراً .. أتعمد بقطرات الندى فأتفتح كوردة جورية حمراء تملأ الدنيا بعبيرها المخملي..

أريد أن انصهر في روح الربيع فأغدو نسمة رقيقة تلامس رموش العاشقين، وأكفكف دموعهم الغالية.. و أغرق في خلايا النحل شهداً.. ليزداد نيسان حلاوة وعذوبة.. يا ليتني أصبح عندليباً يغرد بحرية بعيداً عن أقفاص البشر القاسية، وأن أتحول إلى فراشة حلم أطير أينما أشاء ولا أعود أبدا إلى عالم مريض مسحور بشعوذة المتخلفين وجهلة العقول..

آهٍ كم  أفتقد نيسان وأحنُ إليه في بلاد الشرق، وكم تتراقص أحاسيسي طربا على إيقاعات ذكرى الأمس هناك في بلادي، كنت مع مجموعة  من الفتيات الصغيرات نلهو و نمرح في بساتين التفاح كأننا نسابق الهواء بفرح غامر إلى نبع الصفاء في قريتنا لملئ جرارنا الفخارية، ثم نعرج إلى بساتين الورد نتجمع على شكل حلقة حول أزهار شقائق النعمان  نقطف منها، وكانت كل واحدة منا تشتم شقائق النعمان وتغمض عينيها وتحلم بأمنية تتمنى أن تتحقق في حياتها ومستقبلها..

قالت إحداهن: أنها تحلم بالزواج، وثانية ترغب بأن تصبح طبيبة مشهورة، وثالثة تتمنى أن تصبح محامية وهكذا دواليك حتى جاء دوري.. أغمضت عينيّ، وقلت بعفوية: أريد أن أهاجر.. أريد أن أرحل إلى عالم بعيد جدا ولا أعود أبدا.. ولا أعرف لماذا اخترت حينها الرحيل ؟؟ ما زال عبق شقائق النعمان والأيام الخوالي ملاذاً لذاكرتي حتى يومنا هذا..

دار الزمان وكبرت معه، وتحققت أحلامي.. هاجرت إلى الغرب.. لكني الآن وأنا في الغربة  أشعر بأصعب أنواع الحرمان والحسرة  لعدم وجودي في الشرق والاستمتاع بجمال وسحر فصل ربيعه، و لأنه أيضا لا ربيع في الدنيا يضاهي ربيع  وغناء جنان بلادي..

أما في الغرب  فقد فارق العطر شفاه الورود فغدت دون رائحة، حتى أنني صرت أسمع زقزقة العصافير حزينة ، ولا تُفرح القلب، وليس للبابونج نكهة، ولا للبرتقال مذاق، وقد دمر صقيع الثلوج الجمال في مناخ الغرب وأصبحت العلاقات بين البشر بلا ربيع..

أتساءل كثيراً لماذا رحلت أنا؟  ولماذا يهوى الإنسان - بشكل عام في الشرق- الرحيل ولا يقدر نِعَم بلاده الوفيرة والمتنوعة بغناها؟ ولماذا يعتبر أن الغربة هي  الجنة وأن الله قد منح كل المغريات المادية  للمغتربين؟؟ أسئلة عديدة تدور في رأسي..

 بعد هذه السنين والتحديات التي  عشتها في الغربة  أدركت أن السعادة  الحقيقة ليست في السفر والهجرة، وإنما هي في دواخلنا وليست في تغيير المكان.. وإن لم يشعر بها الإنسان  في داخله لن يجد السعادة في أية بقعة أرض  يكون.. ويبدو أن بحث الإنسان عن السعادة الوهمية- برأيي- يجعله يرى أن المجهول هو الحلم الوردي  ولكن للأسف الشديد ربما هو الحلم الأسود لمن خاض هذه التجربة.. لذلك علينا تجديد ذواتنا من الداخل وتغيرها نحو الأفضل وليس بالتنقل والرحيل..

الغربة هي صقيع قاتل، و يدفع المغترب ضرائب باهظة خارج وطنه.. لا أحد يشعر بها إلا من عاشها.. ويجمع آلامه المُبرّحة في ثنايا ضلوعه.. فيعيش المغترب غربتين.. غربة عن الوطن الأم، وغربة عن ذاته والإحساس بالوحدة في داخله..

  ولكونه فقط عربي الملامح و الهوية سيظل متهماً والنظرات تطارده وتحاكمه وتتهمه على جرم هو لم يقترفه أبدا.. إنه شعور مؤلم أن يحاسب الشخص على جرائم الآخرين، ويدفع ثمن أخطاء غيره من الجهلة.. و غدت حياة  المغترب الشرقي مرهقة،  وجامدة، وموت بطيء، مضافاً إلى ذلك أن دوران آلات العمل وساعاته الطويلة أحرقت الياسمين في أنفاسه وأفقدته الإحساس بذاته وبحياته الاجتماعية..

 لقد فقد المغترب هويته.. ولن تعترف به الأجيال القادمة ولا بشرقيته.. الآن هو يعيش في حالة رعب حقيقية، ويخوض صراعاً عنيفاً لإثبات ذاته.. لا يستطيع العيش في وطنه ولا العيش خارجه.. نزيفه موجع في الحالتين .. أضحت روحه- رغم ألم الغربة وحنين الوطن- مدمنة على الرحيل.. وصدق من قال: من اغترب مرة واحدة أصيبت روحه بداء الرحيل ..والغربة هي شروع في معانقة الموت..

المغترب لا يرى، ولا زال يحلم بانقشاع الضباب ليرى النجوم والشمس على حقيقتها.. الألم أكبر من أن تعبر عنه الكلمات..

لقد تقاذفتني الأمواج إلى ديار الغربة ولا أدري ما الذي جرى حقا هل هو قدر طلبته روحي  لاكتشاف ذاتي أم ماذا ؟ لكن ضريبة الغربة كانت باهظة الثمن .. وكم هو مرير بأنك في حاجة إلى غمرة من أقرب الناس إليك ولا تجدهم حولك لتنالها، أو كلمة حانية تدفئ بردك ولا تسمعها.. لكن اليوم تغيرت قواميسي وطقوسي ونضجت حكمتي..  أتمنى أن أعود صغيرة إلى  بساتين التفاح في وطني وأجتمع مع صديقات طفولتي لنقطف معا أزهار شقائق النعمان من جديد وشوقي إليه لا يوصف، فلو عدت طفلة ثانية، واجتمعت مع صديقات طفولتي سأقطف من أزهار شقائق النعمان وأغمض عينيّ، وأقول: أريد البقاء في وطني والموت على ثَرَاه الغالي..

 

سلوى فرح


التعليقات

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 16/04/2012 18:39:01
الشاعر العزيز الصائغ...
أتشرف في مرورك العطري على متصفحي المتواضع وانجذابك للموضوع شهادة أعتز بها..
تأثرت جدا بتفاعلك مع روح النص وأسفة لو حركت كلماتي مواجعك الماضية وأيقظت نار الشوق في صدرك ..ولكن هي مشاعر لانستطيع الهروب منها تلاحقنا أينما كنا وعطر نيسان يثير براعم النرجس والقداح الغافية بين أرواحنا..
مع فائق تقديري واحترامي لحضورك البهي الذي يحمل بين ثنياه نكهة الوطن..كل الود..ودمت بخير.

الاسم: الصائغ مباركة غربة الروح في جحيم الوطن ياسلوى فرح
التاريخ: 16/04/2012 10:15:11
سلوى فرح ان الغربة قدر المبدع قدر الحالم قدر العصي على الغبار خلقنا غرباء وعشنا غرباء ونموت غرباء الم يقل عبد الوهاب البياتي غرباء ياعيني نموت وقطارنا ابدا يفوت الحق اقول ان ليس من عادتي ان اعلق على كتابات الزميلات وعندي عشرات الأسباب لكن ذلك لايعني انني لا اقرا لهن فلو قلت ذلك لكذبت وفضحني طبعي ! بدأت معك بابريل احب اسم ابريل واتحرج من كلمة نيس آن وعناها لاءات نيس لا وآن ادة للجمع !! طرت مع فراشات ابريل وتشممت عبق الزهور واطرقت مصغيا لهسيس النمو ! وشكرتك لانني نسيتني مع التهويمات تهويماتك اعني ولكن عندما اندلقت بقدرة قادر الى الغربة صرخت واروحاه وغربتاه ! اشهد الله وروحي ان سطورك الاخيرة كانت فوق طاقة احتمالي وانا الرجل الصبور وعندي قصيدة في ديواني سنابل بابل اهرطق ببوابة لو لو عدت صغيرا لو ولدتني امي ثانية لو لم اغادر بلادي ! تذكرت احقا هي بلادي ؟ لا والله ما كانت بلادي ولن تكون بلاد جثتي ! سطورك الاخيرة جعلتني اختنق جعلتني اضطرب جعلتني ارتطم ثم اتمتم كلاما غير مسموع هي ذي سطورك سامحني الله :
أتمنى أن أعود صغيرة إلى بساتين التفاح في وطني وأجتمع مع صديقات طفولتي لنقطف معا أزهار شقائق النعمان من جديد وشوقي إليه لا يوصف، فلو عدت طفلة ثانية، واجتمعت مع صديقات طفولتي سأقطف من أزهار شقائق النعمان وأغمض عينيّ، وأقول: أريد البقاء في وطني والموت على ثَرَاه الغالي

الاسم: الصائغ مباركة غربة الروح في جحيم الوطن ياسلوى فرح
التاريخ: 16/04/2012 10:12:58
سلوى فرح ان الغربة قدر المبدع قدر الحالم قدر العصي على الغبار خلقنا غرباء وعشنا غرباء ونموت غرباء الم يقل عبد الوهاب البياتي غرباء ياعيني نموت وقطارنا ابدا يفوت الحق اقول ان ليس من عادتي ان اعلق على كتابات الزميلات وعندي عشرات الأسباب لكن ذلك لايعني انني لا اقرا لهن فلو قلت ذلك لكذبت وفضحني طبعي ! بدأت معك بابريل احب اسم ابريل واتحرج من كلمة نيس آن وعناها لاءات نيس لا وآن ادة للجمع !! طرت مع فراشات ابريل وتشممت عبق الزهور واطرقت مصغيا لهسيس النمو ! وشكرتك لانني نسيتني مع التهويمات تهويماتك اعني ولكن عندما اندلقت بقدرة قادر الى الغربة صرخت واروحاه وغربتاه ! اشهد الله وروحي ان سطورك الاخيرة كانت فوق طاقة احتمالي وانا الرجل الصبور وعندي قصيدة في ديواني سنابل بابل اهرطق ببوابة لو لو عدت صغيرا لو ولدتني امي ثانية لو لم اغادر بلادي ! تذكرت احقا هي بلادي ؟ لا والله ما كانت بلادي ولن تكون بلاد جثتي ! سطورك الاخيرة جعلتني اختنق جعلتني اضطرب جعلتني ارتطم ثم اتمتم كلاما غير مسموع هي ذي سطورك سامحني الله :
أتمنى أن أعود صغيرة إلى بساتين التفاح في وطني وأجتمع مع صديقات طفولتي لنقطف معا أزهار شقائق النعمان من جديد وشوقي إليه لا يوصف، فلو عدت طفلة ثانية، واجتمعت مع صديقات طفولتي سأقطف من أزهار شقائق النعمان وأغمض عينيّ، وأقول: أريد البقاء في وطني والموت على ثَرَاه الغالي

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 15/04/2012 23:32:59
عزيزي نصر الياسري ..
الأروع هو مرورك..دمت بكل الخير..أشكرك.

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 15/04/2012 23:32:05
عزيزي ناصر عبدالله..
أعتز في مرورك العطري دائما وقد صدقت قلوب القراء المحبين هي تخفف غربتي والآمي..مع فائق تقديري واحترامي لشخصكم الكريم..وأدامك الله زخرا ومحبة وأطال في عمرك..تحياتي الوردية..دمت بود.

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 15/04/2012 23:28:07
شاعري العزيز جميل الساعدي ..
كم أشكر تفاعلك الشفاف مع روح النص ..نعم وربما لايشعر في الغربة إلا من يعيشها حقاً..مع فائق تقديري واحترامي وكان مرورك بلسما لغربتي مع باقات الياسمين والنرجس..كل الود.

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 15/04/2012 23:23:51
عزيزي عادل..اولا أشكر حضورك اللطيف وأتشرف به وشكرا لتحليل اسمي هذا من ذوقك الرفيع..
أنا لست متشائمة وإنما أكتب معاناة الغربة بصدقها..مع فائق تقديري واحترامي..دمت بخير.

الاسم: نصر الياسري
التاريخ: 15/04/2012 20:20:59
كلمات راعة تدل على براعة التعبير والابداع

الاسم: ناصر عبدالله
التاريخ: 15/04/2012 19:29:36
الاديبه الشاعره الكاتبه - سلوى فرح رعاها الله وحماها

تحية اكبار واجلال لاكبر روح بارعه متابعه متفاعله متألقه

جعل الله جميع اشهرك - شهر نيسان - شهر الحب الحقيقي لأنك

عزيزتي محبه لكل البشر ومحبوبه من كل يعرف نوع البشر

وكما هو سيد الشهور لما يحمله من متعه لوجوده وللجميع

انت عزيزتي سيده لكل محبيك لماتحمليه وتعانيه لاسعاد كل

متتبعيك

عزيزتي سلوى انت تغربتي عن وطنك لاكن روحك الفاعله لم

تغترب عن كل محبيك حيث انك متواجده دائما مع محبيك مع

بعد المسافات لاكن تواصلك لم يحجبه حاجب ولم يؤثر عليه

حاقد حيث انك شمس تشع في النهار وقمرا يسطع في الليل

بماشركاتك وتفاعلك بأحساسك وروحك النقيه البريئه كروح

طفل لم تؤثر فيها كل التغيرات والظروف والعثرات

كروح طفل صفية نقيه لم يحمل الحقد والكراهيه الروح التي

خلقت كالفطرة التي فطر الله الناس عليها وكما يريدهاخالقها

صحيح اغتربتي بجسدك لاكن روحك وافعالك يحس بها اهلك وكل

المقربين من حولك فكم من مقيمين في اوطانهم وجودهم وعدم

وجوهم واحد

جعلك الله عزا وكرامه


تحياتي الك وبجهدك وتضحياتك

ناصر عبدالله

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 15/04/2012 19:28:05
نصٌّ مؤثرٌ جدا, يتناول موضوع الغربة, كما عاشتها الكاتبة نفسها. هناك في مرابع الصبا ترفرف روحها كطير جريح , يبحث عن محطّ له يأويه وجراحه فقد نزف ولم يعد قادرا على الطيران أكثر. أمّا جسدها فهو هنافي بلاد الثلج يدور مع الدائرين في دنياصماء آلية لا مكان فيها لأحلام الطفولة ولا لشقائق النعمان. سلوى فرح أطلقت صرخة من أعماق روحها المتألمة, فتردد صداها في أرواح الغرباء , الذين قرأوا هذا النص وأنا واحد منهم, أنا الذي وصفت حالي في الغربةبالبيت التالي:
فأناالغريبُ أمرُّ مثل سحابةٍ متقيئأً عمري على الطرقاتِ
كلّ ودّي واحترامي الأديبة الرقيقة سلوى فرح

الاسم: عادل
التاريخ: 15/04/2012 18:32:25
سلوى فرح، تأملي اسمك يا سيدتي فهو من أجمل الأسماء، شطره السلوى التي تعني الأمان والطمأنينة، وشطره الآخر فرح الذي يعني السعادة والأمل.
ماهذه النبرة الحزينة التي تطبع حياتك ؟
انظري إلى الجوانب الجميلة في حياتك فلابد أنها كثيرة ولم انتبهي إليها، ولو كانت الكاتبة مي زيادة تعلم أنها ستنتهي حزينة في الغربة لملأت رسائلها أملا وتفاؤلا.




5000