..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مساءات لهفة

حوا بطواش

منذ مساء اللهفة الأولى، تورّطت بالتفكير بك، وشرعت أبحث لنا عن عنوان خلف الطريق المستحيل. أحببتك حبا شاسعا، حارقا، حبا فوق دنيا الإستحالة. صاعقة حبك هزّت حياتي وزلزلت كياني، حتى بات حبك ضربا هائلا من جنون... فاشتهيت نسيانك!

افترقنا.

وأقبلت رياح الشتاء تلفح روحي بقسوة، وصقيع الأيام استوطن جسدي بلا رحمة.

إفتقدتك! وتوسّلت حضورك بدمي. كبتّ وخز حنيني وهزيمتي أمام ضعفي وحاجتي اليك.

في مساء اللهفة الضائعة، إذ مررتَ من أمامي كبرق أضاء في السماء... ثم اختفى، غاص قلبي في صدري، ذاب وجدا، حتى فقدت لحياتي المذاق. فأي قلب يقبل أن تمرّ ولا تسلّم؟ عواصف الشوق تمشي في دمي وأنت تمشي... دون التفات!

في قلقي العميق، جلست وحيدة كالقمر، أحدّق في الظلام، أستدعي بصيصا من أمل يعيدني إليك.  طوّقتني حيرة سوداء، ودموعي المكسورة الأمل مضت لحال سبيلها. جلست أسأل القمر: متى تستريح نفسي من عناء الفكر الرهيب؟ متى تسكت شجوني وتسكن جراحي؟ وصرخ بي الألم وتعمّق اليأس في صدري، وغرقت في حزني من جديد.

ثم عدنا.

كعصافير الشوق عدنا. وتفجّرت ينابيع الحب من جديد، كأننا لم نفترق يوما واحدا.

في مساء اللهفة العائدة، قلتَ: "أحبك"، فارتبكت عيناي وراحتا تبحثان عن موطئ لروحي، كسفينة تائهة في بحر اللهفة. وإذ أخذتَ يدي ورفعتها الى شفتيك، انقشعت غمامات الحزن من وجهي، ورفرف جناح الحب في لحظات لا تشبهها لحظات. في عينيك لمحت حرائق العشق، وانبعثت ذبذبات صوتك الهامس في أذني: "إشتقتك" لتخترق حواسي كلّها، بعثرتني ولملمتني في آن واحد. إحتضنت حروفك لتدفئ برد روحي وتمسح حزن قلبي. كنا عاشقين تحت أمطار اللهفة، خارج مدن الخوف، نسينا حذرنا ورقصنا على منصّة السعادة الى انبلاج الفجر.

عدنا فعاد الفرح يسكنني والليل يناديني، واستيقظ في صدري عالم كنت أظنه منسيّا، وبعيدا.

في حبك نكهة لم أتذوّقها قبلا، ودهشة لم أعهدها أبدا.

كم أحتاجك لتوقظ صخب أنوثتي التي استكانت قهرا منذ الأزل، أحتاجك لتضرم النار في رغباتي التي داس عليها الزمن، أحتاجك وأرفض التصالح مع بؤس الحياة.

 

ها أنت تطارحني الرقص مرةً أخرى. في عينيك نفس ذاك الإشتياق. على شفتيك ابتسامة تمتصّ كل قلقي وخوفي من المجهول. كم يبدو في حضرتك الحزن جميلا، والألم لذيذا. شيء ما بداخلي يندفع ليتشبّث بك... بكل وجودك، يفقدني حكمتي وصوابي. شيء ما يجرفني إليك كي أعلن إفلاسي أمام اشتعال اللهفة لأرصدك عاشقا مع سبق الإصرار.

 

حوا بطواش


التعليقات

الاسم: جواد شبوط
التاريخ: 13/04/2012 10:37:20
سلمت اناملك الرائعة والجميلة على صياغة هذه العبارات الجميلة ذات الدلائل الطيبة والرقيقة ...

اتمنى لك المزيد من هذا العطاء وهذا الالق وان تنثري كل يوم من هذا العبير على ساحات نورنا لكي نكحل عيوننا بعبير كلماتك الجميله


ختاما تقبلي خالص تحياتي واشواقي


جواد شبوط

الاسم: أسرار العكراوي
التاريخ: 13/04/2012 07:15:24
كلماتك الرائعة تشدني.. اذ قلما يشدني النثر حتى نهاية المطاف .. معك .. ابقى حتى اخر حرفٍ..أصلي

دمت للجمال..

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 13/04/2012 05:43:33
هي بالتأكيد أقرب الى الخاطرة ولكن ذلك لا يهم كثيرا.
أشكر لك مرورك عزيزتي نشوى
تحياتي لك

الاسم: نشوى ابراهيم
التاريخ: 12/04/2012 19:09:10
كلمات رائعة سطرها قلمك لكن لم استطع تحديد هويتها بين الخاطرة والقصة وكانها قصاصات قديمة مستلة من دفتر يومياتك اثناء المدرسة
تحياتي تقبلي مروري




5000