.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة عبد الواحد محمد الاخبارية

عبد الواحد محمد

 

المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا والأوقاف النيوزيلندية يؤسسان "المركز الدولي لبحوث الوقف" لمكافحة الفقر ودعم صناعة الوقف

.................................................................................................

وقعت المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، ومثلها رئيسها الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، مع الأوقاف النيوزيلندية، ومثلها أمينها العام المهندس حسين بن يونس، مساء أمس الثلاثاء الموافق 3 أبريل، في مدينة دبى بدولة الإمارات العربية المتحدة، خلال فعاليات الدورة التاسعة لمؤتمر دبي العالمى للإغاثة والتطوير حول دور الشباب الريادي في عملية التنمية، بروتوكول تعاون، يقوم الجانبان بتأسيس مركز للأبحاث يحمل اسم "المركز الدولي لبحوث الوقف". وتم الإعلان عن هذا الحدث العالمي في المؤتمر الصحفي الذي عقد في مركز دبى الدولي للمؤتمرات والمعارض.

 

مركز بحوث الوقف و"أضاحي أون لاين" والتكنولوجيا من أجل الفقراء

في هذا السياق، قال الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: أننا سعداء بالتعاون مع الأوقاف النيوزيلندية، خاصة وأن الوقف أصبح يلعب دورا محوريا في تحقيق التنمية للمجتمعات العربية والإسلامية. سيتم الانتهاء من تأسيس المركز الدولي لبحوث الوقف Global Awqaf Research Centre GARC خلال 3 شهور من تاريخ توقيع بروتوكول التعاون، وسيكون للمركز مكتبين أحدهما في مدينة الشارقة بالإمارات والثاني في مدينة أوكلاند بنيوزيلندا. ويهتم المركز بالقضايا الخاصية بالعلاقة بين التكنولوجيا وتوظيفها من أجل خدمة الفقراء وتحسين ظروف حياتهم، بالإضافة إلى القضايا الخاصة بالأموال المرتبطة بالوقف، وكيفية توظيفها من أجل تحقيق التنمية المستدامة، في المجتمعات العربية والإسلامية، وخاصة الفقيرة منها، ومن بين هذه القضايا مسألة الأضاحي، التي يقدمها المسلمون عبر العالم، وتحديدا في الجاليات المسلمة في الدول الغربية، عبر الإنترنت، والمعروفة باسم "أضاحي أون لاين"، وكيفية تحقيق الإفادة العظمى من عوائد تنفيذ مشروع الأضاحي في نيوزيلندا وتوظيف هذه الأموال للارتقاء بالفقراء والمحتاجين في الدول العربية والإسلامية. ويعمل هذا المشروع العالمي على ربط المسلمين وأصحاب الخير في المجتمعات الغربية بأشقائهم في المجتمعات العربية والمسلمة، وهو ما يمكن أن نطلق عليه عموما "صناعة الوقف".

 

أضاف الدكتور عبد اللـه النجار: أننا نشعر بالتقدير الأوقاف النيوزيلندية على هذا الدور البناء لخدمة المجتمعات العربية والإسلامية، والتعاون معنا للارتقاء ببرامج الوقف، وكيفية توظيفها لتحقيق أهداف التنمية. وسيقدم المركز مجموعة من الخدمات البحثية للباحثين والمنظمات، تغطي مجالات: توفير المعلومات والاحصائيات، حملات المسح الاجتماعي والاستطلاعي العالمية الخاصة بالأوقاف، تقديم نماذج بسيطة وناجحة لعمل وإدارة صناعة الأوقاف، مستخدمين البحث العلمي والتطوير التكنولوجي كأدوات لتحقيق تلك الأغراض.

 

الفقراء والاهتمام بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية للوقف

من جابنه، قال المهندس حسين بن يونس الأمين العام للأوقاف النيوزيلندية  Awqaf New Zealand ومقرها مدينة أوكلاند: أن المكانة والسمعة التي تتمتع بها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، لخدمة التنمية المستدامة في المجتمعات العربية، خاصة الفقيرة منها والتي تعاني من ظروف استثنائية ، شجعنا على التعاون معها في هذا المشروع. يضاف إلى هذا إدارتها الناجحة لمشروع الوقف العلمي والتكنولوجي الذي أطلقته منذ عدة سنوات.

 

وشدد حسين بن يونس على أن "المركز الدولي لبحوث الوقف" لن تدخل ضمن مجال بحوثه القضايا الدينية والفتاوى، ولكن الأمور المتصلة بالجوانب التنموية والمالية للأوقاف وكيفية الاستفادة منها لخدمة الفقراء. الخلاصة أن مركز الدولي لبحوث الأوقاف سيهتم بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية للتنمية، وبكيفية مكافحة الفقر عبر توظيف التكنولوجيا، وتعزيز الشراكة بين المؤسسات العالمية للأوقاف، لتعظيم المنافع التي تحصل عليها الفئات والمجتمعات المستفيدة من الوقف. وسيعمل هذا المركز على توثيق علاقاته مع المنظمات الخيرية الوقفية ذات الصلة في المجتمعات الغربية، لتحقيق المنفعة العامة. وسيكون هذا المركز متمتعا بالشخصية الأهلية، والاستقلالية، والمسؤولية، والشفافية، وسيعمل علي تبادل المعلومات مع الجهات المناظرة، مع احترام قواعد السرية والملكية الفكرية. مضيفا أنه من بين مجالات عمل المركز: الربط بين موارد ومنظمات الأوقاف، تقديم معلومات عن كيفية تأسيس مصرف للأوقاف في كل بلد على حدة، ومصرف عالمي للأوقاف، تنظيم مؤتمر دولي سنويا للأوقاف "لا علاقة له بقضية الفتاوي دينيا"، تعزيز وتشجيع طرق البحث الفنية في صناعة الأوقاف، تقديم الجوائز الدولية للأوقاف، تعزيز قدرة مؤسسات ومنظمات الأوقاف، وتطبيق التكنولوجيا من أجل الفقراء دون المساس بتراث المجتمعات المستفيدة.

 

هذا وحضر مراسم توقيع البروتوكول، الدكتور سامي محمد الصلاحات استشاري الدراسات والعلاقات المؤسسية بإدارة تنمية الوقف بمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بحكومة دبى، ومحمد المدحاري مدير عمليات الخليج بالأوقاف النيوزيلندية، ونضال جمعة مدير الاستثمار والتجارة لإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمؤسسة نيوزيلندا للتجارة والمشروعات، ونبيل عبد الرحمن التركيت نائب المدير العام لجمعية العون المباشر - لجنة مسلمي أفريقيا.

 

 

 

عبد الواحد محمد


التعليقات




5000