..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي يستقبل السفير الصربي يوفان فوياسينوفيتش

د.علاء الجوادي

 

استقبل سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي في مكتبه في السفارة العراقية في دمشق السفير الصربي يوفان فوياسينوفيتش يوم الثلاثاء الموافق 20/3/2012 .

   وبدأ اللقاء بكلمات الترحيب من السفير لضيفه الذي بادله بدوره شعوره بالسرور لهذه الزيارة وشكره للسفير على حفاوة الاستقبال .

    وتناول الطرفان جملة من المواضيع التي من شانها تعزيز العلاقات بين العراق وصربيا في مختلف المجالات الاقتصادية والعلمية والعسكرية وغيرها .    

  وقدم سعادة السفير الجوادي لضيفه شرحاً عن الاوضاع في العراق قائلاً أن الحالة العراقية أثبتت لحد الآن أنها متماسكة لدرجة كبيرة رغم التنوع في مكونات الشعب العراقي ورغم صعوبة الظروف التي مرّ بها البلد ، فنحن في العراق لدينا شيعة وسنة ، وعرب وكرد و تركمان  وآيزيدية وصابئة ، فضلاً عن الاخوان المسيحيون بأطيافهم المتنوعة ، وهي تركيبة غنية إجتماعياً ومن الصعب السيطرة عليها ، وكل مكون من هذه المكونات له امتداداته الخاصة بدول الجوار ولكن العراقية والانتماء للعراق بقيت هي الحالة المسيطرة على كل أبناء العراق .

      ثم بيّن سعادة الدكتور الجوادي تحليله الشخصي ورؤيته لمستقبل دول تقسمت بعد نهاية المعسكر الشيوعي، فقال انه يتوقع

صعودا جديدا لهذه الشعوب خلال السنوات العشرين القادمة ، وهذا سيصب في مصلحة هذه البلاد والكثير من البلدان الأخرى ولاسيما العراق ، فعالم القطب الواحد هو شيء ليس جيداً في عالم السياسة الدولية ، في آخر الأمر فالقوة العظمى الوحيدة هي التي تقرر ومن ثم تنفذ ، وهذه تقف بالضد من العدالة الدولية ، وليست في مصلحة اي دولة. والتوازن الذي كان موجودا في السنوات التي سبقت انهيار الاتحاد السوفيتي ساهم في أن يكون لدول صغيرة مثل العراق دور في السياسة الدولية. وحتى إذا فشلت روسيا في أن تعود لتكون قوة عظمى فإنها بالتأكيد ستكون واحدة من أهم القوى . وشدّد سعادة السفير على العلاقة الجيدة بين العراق وصربيا ونحن لدينا سفير في بلغراد ، ونحتمل في المستقبل ان تكون العديد من آفاق التعاون وتطوير العلاقات بين البلدين .

   فأجاب السفير الصربي قائلا : إن العراق دولة مهمة ولديها الكثير من الموارد والاقتصاديات الواعدة، ونحن نأمل في أن لا يكون التطور في العلاقات حكرا على الجانب العسكري بل في جميع النشاطات الاقتصادية

 فأيده السفير بذلك قائلا : إننا في العراق لدينا تسلسل في العلاقات وهذا التسلسل يبدأ بدول الجوار لأننا جزء من هذه المنظومة الإقليمية وثانيا الدول الكبرى في العالم وثالثا أصدقائنا في مختلف أنحاء العالم خصوصا تلك الدول التي سبق للعراق أن تعامل معها ، وإحدى هذه الدول هي صربيا . مضيفاً إننا ومن هذا المنطلق نرى ان العراق يتعامل مع كل الدول بمستوى واحد ، مع الاحتفاظ بخصوصية العلاقة مع كل دولة ، لذا فكل واحد منا يمكن ان ينجز شيئاً سواء كان صغيراً أو كبيراً .

     ثم رجا السفير الضيف من السيد السفير تقديم وجهة نظره فيما يحدث من أمور في سوريا . فقال الدكتور الجوادي ان سوريا تحمل الكثير من الأهمية بالنسبة للعراق ، فسوريا دولة جارة ، ولدينا الكثير من التعاون في مجالات الطاقة ، والبترول ، والمياه ، والنقل وغيرها ، وهناك أيضا العلاقات الاجتماعية بين الشعبين لذا فيمكن القول إننا ومن منطلق بعض الجوانب يمكن القول إننا شعب واحد في دولتين . كما نحن نسعى الى تعزيز العلاقات الدبلوماسية بين البلدين خصوصاً وان هذه العلاقات مرت بمطبات سياسية في السنوات السابقة ، مضيفاً أننا في العراق ذقنا مرارة العقوبات الاقتصادية لأكثر من 13 عاماً ووجدنا في النهاية ان هذه العقوبات تؤثر على الشعب دون ان تمس الحكومات أو الأنظمة . لا بل ان نظام صدام استفاد من العقوبات ، ولكن المعاناة كانت حصة الناس . لذا فنحن لا نريد ان تتكرر هذه التجربة هنا في سوريا ، فالضحية هم الشعب السوري . ونحن نؤمن بحلول سلمية وقابلة للتطبيق بدلاً من دفع جهةٍ ما في المنطقة والعالم لعمل شيء ما في سوريا . وعموماً فنحن جزء من المجتمع الدولي وجزء من الجامعة العربية والأمة العربية ، ونحن بالتأكيد ملتزمون بما ينتج عن هذه المنظمات من قرارات خصوصاً ونحن بحاجة الى حل يوصل سوريا وبالتالي المنطقة الى بر الأمان ، ونحن نؤمن بالشعب السوري ونؤمن بحقه الكامل في الحصول على الديمقراطية الكاملة والحصول على دستور جديد وحريات أكثر ، لكننا لا نريد هذه المطالبات ان تتحول الى حرب طائفية ، فنحن لا نؤمن بسوريا المقسمة ، ولا نؤمن بالعنف والإرهاب لان ذلك سيؤثر بصورة مباشرة على الوضع في العراق اخذين في نظر الاعتبار الترابط الاجتماعي والعشائري .

    ثم تساءل السفير الصربي عن مهمة بعثة الأمم المتحدة برئاسة كوفي عنان ومدى إمكانية نجاحها في مهمتها ، فأجاب السيد السفير إن بلدي يدعم هذه المهمة كما دعم مهمة بعثة المراقبين العرب ، وهذه المهمة أخذت في حسابها بعض النقاط التي لم تحسب من قبل .  

   ومن ثم قال السفير الضيف ان موقف بلاده كما هو موقف العراق ، وهو موقف محايد يحاول الوصول الى حل سياسي وسلمي للازمة . وأن بلاده تؤمن بأن ذلك ممكن لذا فهم لا يشاطرون الدول الأوربية في موقفها الشديد تجاه نظام الأسد . والأوربيون طلبوا من صربيا الانضمام الى هذه العقوبات التي فرضتها أوربا على سوريا لكننا رفضنا لأننا لسنا جزءاً من الاتحاد الأوربي ولأننا لا نؤمن بأن هذه العقوبات ستحقق أهدافها ، ورد سعادة السفير على ضيفه بأننا في العراق نؤمن بهذه الفكرة فنحن لا نريد ان نكون جزءاً من منظومة العقوبات على سوريا ونحن نؤمن بوجود حل سلمي وسياسي للازمة .

     وفي ختام اللقاء شكر السفير الصربي لسعادة السفير كرم الاستقبال والحفاوة وكرر السفير الدكتور الجوادي ترحيبه بضيفه .

 

                                                                 القسم الاعلامي

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: صهيب عبدالرزاق
التاريخ: 03/04/2012 11:32:55
مسارعتك ايها الفاضل الاستاذ فراس حربي حينماتكتب تعليقا على ما ننشره من نشاطات سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي فهو دليل على عراقيتك الاصيلة وحبك للادب والثقافة، نتمنى لك الموفقية والنجاح الدائم من اجل خدمة الشعب العراقي جميعا، ونحن كاعلاميين نشكرك حين تثني في كل مرة من خلال تعليقاتك على جهودالقسم الاعلامي للسفارة

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 03/04/2012 11:24:42
كما نرى مهمتنا من انها واجب وطني شريف من اجل خدمة بلدنا وشعبنا العراقي الحبيب ونحن كاعلاميين علينا ان نكون القاسم المشترك الحقيقي الذي ينقل هموم الناس الى المسؤلين في الدولةالعراقية، ولكي نعرف العراقيينايضا ماهو مهام مسؤلينا الكبار وشاريعهم التي تهدف قبل كل شيءالى خدمة ومساعدة المواطن العراقي في غربته، فيجب علينا كذلك كوننا اعلاميين ان نراكم قرائنا واعزائنا بالعين الكبيرة ونشكر جهودكم على التعليقات الجميلة التي ترسلونها الى سعادة السفير بعدما ننشر كل الناشطات الخدميةالتي يقوم بها السيد السفير الدكتور علاء الجوادي ونحن نشكرك استاذنا الفاضل الاخ فراس الحربي على وطنيتك ومحبتك لوطنك وشعبك العراقي

الاسم: ماجد الحميري
التاريخ: 03/04/2012 11:06:32
ان مشاريع السفير العراقي الدكتور الاديب علاء الجوادي هي اولا نابعة من صميم الانسانية، سيما وان وظيفته كسفير ومعنى كلمة السفير اى الشخص الذي يمثل بلده في المحافل الدولية مهما كانت مناسباتها، حين تنظر عزيزي القاريء في كل مرة تجد ان السيدالسفير له المقدرة على استيعاب كل الامور التي تطرح امامه سواء من كبار الشخصيات رفيعة المستوى اوابسط حال احد ابناء جاليته، ومهما كان نوع الحديث فالسيد السفير اشهر من نار على علم في الكثير من الاختصاصات سواء كانت دبلوماسية فهو ضليع بها او ان كانت اجتماعية انسانية بحته فتجد خبرته تتوهج في المعاملة مع الناس بكافة توجهاتهم وطوائفهم وافكارهم وطروحاتهم وطموحاتهم، الجوادي لديه سلوكيات جميلة جدا من حيث اللباقةفي التعامل مع المقابل مهما كان مستواه او درجة علمه او موهبته، لان الجوادي كاتباوشاعرا تنشرح له النفس ودكتوراه في تصميم العواصم والمدن وفنانا تشكيليا رائعا، وان مسيرة حياته المتعبه بسبب توجهه السياسي ومطاردة الصداميين له ايام نضاله الشريف لن تجعله يعجز من ابداعاته وادبياته والمسؤلية الصعبة المكلف بها وهي قيادة اكبر جالية عراقية بالعالم، عندما تجلس امام الجوادي فتجده مفعم بالحب والامل ثم وتشاهد الابتسامة هي اول عنوان حياته وان وظيفته كسفير دبلوماسي له المقدرة الفائقة على اتقان واجبه فيها في مكوناتها وحجمها ومشاكلها واحتياجاتها وهذا دليل من ان القدرة التي يمتلكها الجوادي هي حصيلة مسيرة حياة فيها قصص تذهل القاريء عندما يريد ان يعرف اشياء واشياء عن اديبنا وشاعرنا وسفيرنا الجوادي

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 30/03/2012 23:20:49
سعادة السفير علاء الجوادي
كثير من الحب والدبلوماسية التي تقرب وجهات النظر بين رأي وآخر بلغة التفاوض التي تحمل مدلول المثقف الموسوعي فكما أنت أديب متميز ذو موهبة أصيلة خلفت لها ومع الشعر والأدب والدبلوماسية بحور من حنين ورغبة في اللقاء واعتزازي أخي الكريم الدكتور علاء الجوادي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 30/03/2012 18:24:39
بيت العراقيين في سوريا

.......................... ///// ليس غريب على بيتنا في دولة سوريا الشقيقة هذه الزيارات
زيارة يقوم بها سفير او شخصية مهمة على اعلى المستويات للدكتور الاب والمعلم علاء الجوادي هو شرف لهم في زيارتهم لسعادته وشرف الى جميع سفراء العالم مع الحب والاحترام لجميع السفراء والشخصيات ولأسباب عدة طبعا لا توجد لدى غيره من السفراء والشخصيات وجميع تلك الشصفات انا شخصيا عايشتها في يوم واحد
يجد عنده الشخص المؤمن وكرم الضيافة واحقاق الحق والتسامح والعدالة والشجاعة والحب فضلا عن االدكتور الوالد جده رسول الله صلى الله علية واله وسلم ومن السفراء الاكفاء والمهندسين الرائعينن في تصاميم المدن وشاعر بارع ورائع واذا اردت الكتابة في سطور لا يبقى لي كلام في موضوعي الموسوم ( سفراء دولة العراق الدكتور علاء الجوادي نموذجا )

كما اوجه الشكر والثناء لجميع الزملاء في القسم الاعلامي لدى سفارة دولة العراق في سوريا بيت العراقيين في سوريا

تحياتي فراس حمودي الحربي .......................... فراس حمودي الحربي




5000