.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بلا عنوان

د. كامل العضاض

 بلا عنوان

من بين الأغاني العراقية القديمة لا زالت ذاكرتي تحمل صدى ذلك الصوت الشجي لزكية جورج، كما أتذكر، وهي تغني بنغم رقيق كلمات أغنيتها المثيرة لكل مشاعر الإحساس بلا عدالة الحياة، بذلك الصوت العذب والرخيم كانت تدغدغ أوتار القلوب وتناغي الألم الإنساني الدفين؛     

    يا من تعب يا من شكه*    يا من على الحاضر لكه*

       شكه= شقيَّ                       لكه= لقيَّ  

كما أتذكر صيق قديم لي، رحل عن دنيانا منذ سنوات، وهو يردد هذه الأغنية الحنونة والصارخة بغدر الحياة ولا عدالتها، ولكن بكلمات مزوّدة؛

 يا من تعب يا من شكه أو ذاك* المرّ     يامن على الحاضر لكه كنز ودر

ذاك= ذاق

آه، ما اقسى الحياة حين ننظر الى قسمتها للحظوظ بين  البشر! فهناك من يشقى ويكد ويتعب ولايخرج من الدنيا إلا بشروي نقير، وهناك من ياتي الى هذه الدنيا، فتنثال عليه النعم ويفيض عليه الرخاء دونما يبذل حتى ربع مجهود الآخرين. أهو عدل أم هي حظوظ تسنها الحياة؟ مسؤولية من هي، إيفاء كل صاحب حق حقة بمقدار كده وعمله؟ تلك هي مسألة المسائل، رافقت و لاتزال ترافق الإنسان والمجتمعات في جميع أطوار الحياة وتقلب الأزمان. لاتزال وربما ستبقى، نسبيا، معضلة العدالة الإنسانية في أن تعطي لكلٍ حسب مجهودة، ومن كلٍ حسب طاقته. ليس هناك مسطرة سحرية لقياس الإستحقاق على قدر المشقة والجهد والنباهة والوعاء المعرفي والتضحية، فقوانين العمل تشتغل على وفق العرض والطلب، والطلب تشكله عوامل مختلفة عن العوامل التي تشكل العرض. وساعات العمل المبذول ليست بمقياس، ولا نوع الخدمة التي يقدمها الجهد البشري بمقياس وحيد، إنما هي مقاييس متنوعة أو متعددة على جانبي العرض والطلب هي التي ينبغي أن تتظافر معا لإيجاد القياس الأضبط لقيمة الجهد البشري، سواء كان يدوي أو ذهني أو الإثنين معا. ثم ماذا نقول بشان الوراثة، والمحيط الذي يصدف أن ينشأ فيه الإنسان الفرد؟ هل نمنع الإنسان من أن يرث والدية، فينعم بما تركاه او تركه أحدهما له؟ ربما ليس في الإمكان إلغاء هذا الحق الطبيعي، ولكن في غالب الحالات قد تفرض عليه ضرائب مقابل الإستمتاع بثروة لم يعمل من أجلها الوريث بنفسه. وعليه سيبقى تساوي الحظوظ مستحيلا، وستبقى الحياة تحابي البعض وتغمط الآخر، وسنبقى نردد أغنية زكية جورج؛

 يا من تعب يا من شكة    يامن على الحاضر لكه!!!

  

د. كامل العضاض


التعليقات

الاسم: د. كامل العضاض
التاريخ: 30/03/2012 17:28:24
وسلم ذوقك يا عزيزي فراس ياسفير النوايا الحسنة
كتاباتنا تستمد من أحضان دعمكم وتذوقكم الكثير من مشروعيتها، فلكم نكتب وبكم نستعين، حفظك الله أيها الأديب
كامل العضاض

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 30/03/2012 12:46:27
يا من تعب يا من شكة يامن على الحاضر لكه!!!

....................... ///// د. كامل العضاض
سلمت الانامل والقلم دكتور دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ......................... سفير النوايا الحسنة




5000