..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إحــتراق

د. خير الله سعيد

صوتٌ مـلائكي يـُسـحـِـرِ الوجــــــود

وقــَــدّ ٌ أرشـقُ من جـِـيدِ الغـــــــزال

  

السـِـحرُ في عيـنيـهـا  آسـِـرٌ لكل شــئ

وحينَ الـدنـوِ منهـا .. يـستـعـِرِ الوجـود

كـأنّ النـارُ تحرِسـها من عـينِ الوشـــاة

  

الكلماتُ تخـرجُ من فيهـا .. كشهـدٍ ينسـاب على رحـيق الإرجـوان

بــِـودّ ٍ .. تحـادث الجميـع  

وطـرف ُ عينهـا يغـازلني على استـحيـاء

هـي امـرأةُ لاتمـت للشـرقِ بصـلة

لكنـّـها تحسنُ صيدنا برفـيف العـيــون

  *  *  *         

قـــلبي يحـدّثـــني بهــا

وروحـي نحـوهـا تهـفـو

كيـف أكشـفوا لهـا معـاناة الهـوى الشرقي !؟

وهـُـم في الغـَـربِ أسلسُ مـا يــكـــون

فــارقَ السـِـنّ بينـَـنا  يلجمني عن الطيش

وهي لاتـَـعــر ذاكَ اهـتمــــــاما

 تقتـربُ منـّي كفرّاشـةٍ تهـوى النــــــــــزول

 وأنــــا الخـائفُ من ظـِـلـّي

 لا مسافات بينـَـنا سـوى الحيــــــاء

 ولا أستطيعُ البـوحَ أو الهـَـمسِ

وهـي ، كبنـاتِ جنسـها الكـنديـّات

تخـــترقُ كــــلّ الحـــــــــــــــــدود

  

( جيلسـي ) كــان اسمهـا .....

 وحين تنــاديني ، أتصـلـّبُ في المكان

 أُعـاودُ في السـماع رنـينَ صـوتـها الدافئ

 أنسـى كل اعتباراتي وأقــــــول :

 صـوتـُكِ سـاحرٌ أيهـا المـلاك

 تبتـسـِمُ وهي تشكرني ...

يـالله .. ما أدمثـها في تلك اللـّحظات

 أحـاولُ التغـلـّبَ على خجلي ..

 وتسحبني الجذور

ويطبقُ الصمتَ عليّ .. وينتهي المشوار

  *   *   *

أقــرأ في عينيهـا بعض أدعية الشـوقِ

            وكلمـــاتُ جـذلى

                   وَوِدّ ٌ تخبئــهُ الجفـــون

 لـم تـَهـمُـسَ أو تقـول : إنـّي أحبـّكَ

        وأنــا كـذلك لم أفعــــــــل

   ووحدهـا لغـة العيون تختـرقُ الحواس    ووحـدها الآهـات في روحي ،

                             تكبت الأنفاس

 ربــّـاهُ ، كيـفَ السـبيل ،

والعمر تجاوز الخمسين ؟

      *   *   *

 أحـيـانـاُ ، تتـعـثـّر الكلمات في شفاهي

               وأنـــا أدنـــو من مكتبـها

تقـرأُ في عـيوني كلّ شـئ

              وتبادلني تحية الصباح

لا تعـرفُ رَوحـَـنا الشـرقي

ونحنُ لانعـرفُ كيفَ التخلـّص

                  من ذاك التراث

 كـلّ شـئ ٍ فيهـا يـومئ للـحـُـبّ ِ .

 في ( الخميس ) كانت تحرص

على تقديم ( الحـِساء) لـنا

وتحفـظـهُ سـاخـناً حتى

             عودتي المتـأخـّرة

أهـِـمّ ُ على تقبيـلِ يـديهـا

         ولا اجرؤ على ذلك

وحيـن تجالسـني على الطـاولـة

تشـتعـلُ فيّ النـــار ويضطربُ الجلوس

أنفـاسـها تعطـّر المكـان ...

 وأنـا في لـوعةِ الشوقِ احتـرق

           ولا سـبيل سـوى الهـــروب .

            *   *   *   

أوتــــاوا في 21- مارس- 2012

  

    

د. خير الله سعيد


التعليقات




5000