..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماخبَّأَهُ ابنُ طفيل في قماطِ حيِّ بنِ يقظان

جواد كاظم غلوم

رُميتُ وحيدا بتلك البقاعِ القصيّة

فلا أحدٌ جاورَ الكوخَ أو مرَّ بي زائرا 

قلتُ للوحشةِ التي داهمتْني: ألا تستريحينَ قُرْبي

نقاسمُكِ الخبزَ والماءَ والريحَ حتى تحينَ المنيّة

وهذي السماءُ لحافٌ لنا

والأديمُ مهادٌ لأحزاننا

والحماماتُ في الغابِ تشدو مع الفيءِ نشوى

وتسمعُني زغرداتٍ شجِيّة

وحين يجيءُ الظلامُ بقفّازهِ الأسودِ الصوفِ

يسلبُنا الدفءَ ، نعرى كما خلقَ اللهُ حوّاءَ

من طينةِ الإثمِ ثمّ استوى على عرْشِهِ

وغطّى على الفورِ آدمُ عورتَه ورقاً

من نثارِ الشجيرات حتى استكانْ

ونام رغيدا ، سعيداً ، مُحِبّاً سريرَ الحياء

واحتوى زوجَهُ باحتضان

***************

أنت يا حيُّ من غذّ فيك النوى والأنين

أراكَ ثملْتَ من الظبيةِ التي أرضعتْك الحنين

كبرتَ وعظْمُك صار صوانا

وقلبُك مرعى لأحبابِك الصابرين

كفاك تعيشُ وحيدا يسامرُك اليأسُ

طولَ الصباح وطول المساء

أكنتَ تناجي الإلهَ العظيم

أكنتَ تقول:

أنا الحيُّ أبهى من الشمسِ

أشرقُ في القلبِ ضوءاً ودفئا

أغطِّي السوادَ بزرقة وهْجِ السماءْ

ورغم مكوثِك في غيهبِ الغابِ عمرا طويلا

فما زلْتَ حلْوَ المُحيّا ، شهِيّ المذاق

ونبعُكَ عذْبٌ يُريحُ العليلا

لأنكَ أحييتَ لحْنَ المسرّاتِ

زيّنتها بالليالي الملاح

أكنتَ ترددُ دوماً " أنا "

نرجسيّ الصفات

أنا عنفوانُ الشباب

أنا الساعدُ الصلْبُ

والعينُ والقلبُ

والحزنُ والندبُ

والشوقُ والحُبُّ

والشدّ والجذبُ

والجدّ واللعبُ

هذا مكاني الفسيح

أنا السيّد الرأسُ

والجأشُ والفأسُ والقوةُ القاتلةْ

سكنتُ الجزيرةَ وحدي

عافني سيدي ابنُ طفيلٍ رضيعاً كزغب القطا

يحوط بيَ الماء ُ

والعقلُ صار صديقي

يجاورُني أينما رحتُ

يوقظُني من منامي

ويشعلُ فيّ لهيبَ التسامي

أرى في النجومِ عيوني

أرى مولدي ، محتدي في الشتاتِ البعيدة

فغرناطتي استبدلتْ أهلَها

والعشيرُ تشرّدَ بين السهولِ وبين الجبال

أخي وابنُ عمي استراحا بعمق البحارِ   

وماتا غريقَين في العاديات

أبي مات أيضاً على مُتَّكاهْ

ولكنما الريح قد أنقذتْني

رمتني بعيدا إلى جزرِ الهندِ

منعزلا في الفيافي

أكلتُ من الثمرِ المُرِّ حتى تقطّعَ قلبي

مشيتُ على الحَسَكِ الوخزِ حتى تَمزّقَ دربي

رجفتُ من البردِ والخوفِ

في حالكاتِ الليالي

ولكنني... ما شكوتُ لصحبي

فأهلي الظباءُ رعتْني

ومن ضِرْعِها أرضعتْني

كبرتُ بتلك الفيافي

وعقلي علا شأنُه

ورُحتُ أقلَّبُ فكري

أغوص مع النفسِ غورا عميقا

قنعتُ من العيشِ وحدي بلا رفقةٍ أو حميم

سوى اللهِ والريحِ والألقِ المستديم

أفسّرُ كُنهَ الحياةِ وسرَّ الممات

أعيشُ طويلا مع الصلوات

أصومُ عن الزادِ والماء والموبقات

ليكثرَ شوقي إليك

يخالجُني خاطرٌ في خيالي

وأرحلُ مثل السنونو

لأذرعَ كلّ المسافات حبَّ الحياة

حزمتُ فؤادي

وأطلقتُ ساقَيَّ للريحِ

أبغي الطوافَ بحضرةِ ربّي

وشذّبتُ عقليَ توقاً لمرآك يا خالقي

صقلتُ قرارةَ نفسي

ردمتُ الشقوقَ

قصصتُ العقوقَ

محوتُ الكبائرَ من داخلي

وقلتُ لعلِّي أفكُّ حصارَ الجزيرة

فززْتُ وعدتُ لصحوي

رأيتُ الجزيرةَ تبكي

وقالتْ بصوتٍ كسير :

سيبلعُني البحرُ إنْ غِبتَ عني

لاأرى الشمسَ في قاعِهِ

سأغفو ببطنِ البحارِ

كما غابَ يونسُ ردحا طويلا

وأغرقُ في التائهات

فدعْنا نعشْ وحدَنا

أنا أرضُك الخصبُ

ملعبُك الرحْبُ

مطرحُكُ الحضنُ والقلبُ والناظرَين

فخيرُ البلادِ التي حملتْ مَن أتاها

محِبّاً لها ، يستطيبُ شذاها

ومرَّغَ خدَّيهِ في ترابِ ثراها

وطيّبَ أيّامَه في رُباها

جواد كاظم غلوم


التعليقات

الاسم: جواد غلوم
التاريخ: 27/03/2012 15:09:03
تقديري لك صديقي جلال على مرورك الجميل

الاسم: الازرق
التاريخ: 27/03/2012 13:44:33
نص ادبي رائع صديقي الحبيب
الشاعر القدير
جواد كاظم غلوم
محبتي وتقديري

الاسم: جواد غلوم
التاريخ: 26/03/2012 17:43:22
الاديبة الراقية سلوى
مرورك الذكي أسعدني حقا ورؤاك الثاقبة تهللت به القصيدة فرحا
تقديري واعتزازي

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 26/03/2012 15:08:45
والحماماتُ في الغابِ تشدو مع الفيءِ نشوى

وتسمعُني زغرداتٍ شجِيّة

وحين يجيءُ الظلامُ بقفّازهِ الأسودِ الصوفِ

يسلبُنا الدفءَ ، نعرى كما خلقَ اللهُ حوّاءَ

من طينةِ الإثمِ ثمّ استوى على عرْشِهِ

وغطّى على الفورِ آدمُ عورتَه ورقاً

القدير جواد غلوم..دائما تقدم الحرف الهادف المعبر النازف على قارعة الواقع..كنت مبدعا وأكثر كما عهدناك..تقديري واحترامي وكل الود.




5000