..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أصيلة تحتفي بـ(جيرترود) للشاعر والروائي حسن نجمي

فاطمة الزهراء المرابط

احتفاء برواية "جيرترود" للشاعر والروائي حسن نجمي، نظمت جمعية "قدماء تلاميذ ثانوية الإمام الأصيلي"(أصيلة)، مساء السبت 17 مارس 2012 بفضاء فندق زيليس، أمسية أدبية/ثقافية، لتقديم "جيرترود" الرواية التي شغلت اهتمام مختلف النقاد والمهتمين بالشأن الأدبي.

ويأتي دور جمعية "قدماء تلاميذ ثانوية الإمام الأصيلي" التي دأبت على تنظيم اللقاءات ذات المنحى الأدبي، لأن سؤال الإبداع كان دائما جزءا من انشغالاتها الثقافية، التي تبحث في التمثلات الرمزية والجمالية للواقع المغربي. للاحتفاء بـ "جيرترود" التي يستعيد فيها الكاتب حسن نجمي اللقاء بين الشرق والغرب، ولكن من زاوية "التخييل البيوغرافي" مستحضرا الأنا والآخر ليعيد تشكيل العلاقة بينهما وفق رؤية مغايرة تتجاوز "المعيش" بمعناه التاريخي والتوثيقي. ومن هنا تأتي أهمية الرواية وصنعتها الفنية الماكرة، فهي تنطلق من البيوغرافي إلى تشييد معمار روائي يروم صياغة حياة جديدة لكائنين من الشرق والغرب، (محمد الطنجاوي وجيرترود الأمريكية).

وقد شهدت هذه الأمسية مشاركة الناقدين: محمد المسعودي(طنجة) الذي عنون مداخلته بـ"المتخيل الروائي واستدعاء الشخصية الأدبية.. قراءة في جيرترود"، ركز فيها على لقاء جيرترود بمحمد الطنجاوي الذي لازمها أثناء زيارتها لطنجة، وتحدث عن الشخصيات التي ساهمت في تشكيل أحداث ووقائع الرواية بمتخيل خصب بالتداعيات والإحالات إلى جانب الشخصية الرئيسة جيرترود، ورصد علاقتها بمحمد الطنجاوي وبأدباء وفنانين ومشاهير من عصرها...، في حين أشار الناقد يحيى بن الوليد(أصيلة) في مداخلته "لذة السرد في جيرترود"، إلى الكاتبة الأمريكية جيرترود التي استطاعت أن تجعل من شقتها معرضا مفتوحا للزوار وأن تفتح نقاشا عالميا حول الفن والأدب، كما تحدث عن علاقتها بمحمد الطنجاوي الذي عرفها على معالم طنجة الساحرة، وكذا حضور الروح الشاعرة للسارد في هذا العمل الروائي الذي يطفح بالردود والأفكار...

وقد أعرب الشاعر والروائي حسن نجمي عن سعادته بهذا الدفء، ومدى اعتزازه بجمعية "قدماء تلاميذ ثانوية الإمام الأصيلي" وبمدينة أصيلة التي كتب عنها عدة قصائد شعرية، مستحضرا علاقته وذكرياته بهذه المدينة الجميلة الزاخرة بالثقافة والأدب، وقد كشف حسن نجمي في كلمته عن بداية انشغاله بهذه الشخصية (جيرترود) في ثمانينات القرن الماضي انطلاقا من كتاب "سيرة إليس طوكلاس"، الذي قرأه خلال تلك الفترة، فتتبع مسارها الحياتي والفني والأدبي ليكتشف كتابتها عن الخادمات وعلاقتها مع فنانين من طينة بيكاسو وماتييس وكتاب من عيار همنغواي.

وعلى الرغم من أن الكاتب حسن نجمي نسج شخصيات الرواية بعناية فائقة وصور مجرى الأحداث في انسجام ومنطقية إلا أنه لم يتخلى عن جمالية النص من خلال اشتغاله على اللغة والروح الشعرية.

والمحتفى به الشاعر والروائي حسن نجمي من مواليد 1960 (ابن أحمد)، عمل صحافيا في القسم الثقافي لجريدة الاتحاد الاشتراكي ثم مسؤولا عن هذا القسم، التحق بسلك التدريس بمدرسة تكوين الأساتذة بالرباط، وعمل في الآن نفسه مستشارا بديوان وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي، ثم مستشارا لوزيرة الثقافة وذلك قبل تعيينه مديرا لمديرية الكتاب والمكتبات العمومية والأرشيف بوزارة الثقافة سنة 2008، انتخب رئيسا لاتحاد كتاب المغرب مرتين كما انتخب رئيسا لبيت الشعر في المغرب سنة 2007.

ترأس تحرير مجلة "الرائد" وكذا رئاسة تحرير صحيفة "النشرة" ثم مديرا مسؤولا لمجلة آفاق وهو المدير المسؤول لمجلة "البيت"، حظي بوسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الممتازة (2005) وجائزة روكا فليا للشعر من إيطاليا عن مجموعته الشعرية "المستحمات" سنة 2009. وقد اختتمت الأمسية الأدبية على الساعة التاسعة بحفل توقيع رواية "جيرترود" التي حظيت باهتمام الحاضرين والمهتمين بالشأن الأدبي والثقافي بمدينة أصيلة.


 

 

فاطمة الزهراء المرابط


التعليقات




5000