..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي يلتقي الناشطات العراقيات وموظفات السفارة

د.علاء الجوادي


سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي يستقبل عدداً من الناشطات العراقيات

أستقبل السفير الدكتور علاء الجوادي وفداً من المتطوعات العراقيات المقيمات في سوريا يوم الخميس 1/3/2012 بحضور حرم سعادته السيدة انعام الحكيم . وضم الوفد عدداً من الناشطات منهم السيدة انتصار حميد زينب العبادي وليلى إبراهيم علي الجواهري و لمياء كريمي جفات الطائي وخلود علي المندلاوي و أحلام عبد الحليم النائب وبيداء عبد الكريم السامرائي و.د شروق فخري محمد المخزومي وغيد بركات الناشئي (عن طائفة الصائبة) ومها غانم المقدسي (عن الطائفة المسيحية) .

في البداية رحب سعادته بالضيوف من المتطوعات وقال اننا نرحب بكل عراقي من كل الفئات وان السفارة هي بيتكم الثاني وهي بيت العراقيين جميعاً. وتحدث السفير عن دور المتطوعات وعملهن في مساعدة الجالية المقيمة في سوريا خاصة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها سوريا. وأشار الى بعض الامور المهمة في هذا الجانب .

•1- ان مما لاشك فيه فان الظرف الحالي الذي تمر به سوريا وتداعياتها الخطيرة جعلت المطلعين وذوي العلاقة يدركون ان الوضع في بغداد اصبح اكثر امناً من سوريا ، وعليه فان سبب البقاء اصبح لامبرر منه .

•2- من خلال الارقام المتراكمة فقد حصلت بعض حالات الاعتداء من قتل وخطف للعراقيين وكنا نتخوف من ان تكون هذه ذات طابع سياسي كونهم بعثيين موالين للمنظومة السورية أوطائفي كونهم ( شيعه اومسيح) او من اعمال انتقامية تقوم بها بعض الاطراف المعادية للعراق والعراقيين كحزب البعث العراقي المنحل المحظور الموجودين في سوريا . لكن لحد هذه اللحظة لا توجد لدينا أي حالة مثبتة عن إيذاءٍ لعراقي بسبب توجهه الديني اوالعرقي ، وقال احمل الوفد المسؤولية فيما اذا كان لديكم اي ارقام عن هذا الموضوع .

ونوه سعادة السفير الى حالة قتل امرأة عراقية في منطقة الزبداني، حيث كان الحادث غير مقصود كون المنطقة فيها اعمال عسكرية ، وكذلك الى حالات حصلت في منطقة السيدة زينب كانت بدوافع مالية، وقال ان الارقام قليلة جداً من تعرض العراقيين لشيء من هذا القبيل.

وبيّن سعادة الدكتور الجوادي أن العراقيين المقيمين في سوريا هم ضيوف على الشعب السوري وليس على النظام ، وان الحكومة العراقية لاتتدخل بالشأن الداخلي لسوريا ، حيث ان دستورنا اكد عدم السماح بالتدخل بالشؤون الداخلية لاي دولة، كما اننا لانجيز التدخل بشؤوننا فكيف نسمح لانفسنا بالتدخل بشؤون الاخرين وهذه رسالتنا لكن مايهمنا هو :

•أ‌- امننا الاستراتيجي .

•ب‌- اي تمزيق لسوريا أو حرب طائفية ستؤثر على امننا في العراق .

•ت‌- لانسمح ان يتعرض اي عراقي لاي اعتداء ،

واستمع سعادة السفير إلى ضيفاته الكريمات وما طرحنه من مشاكل واحتياجات واعداً مجدداً ترحيبه بالضيوف من السيدات العراقيات واستعداد السفارة لتقديم وتسخير امكانياتها لخدمة ابناء الجالية العراقية وشكرهن على عملهن ودعم السفارة لهن.

 

 

لقاء سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي بالكادر النسوي من موظفات السفارة العراقية في دمشق

 

 

أستقبل سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي بالكادر النسوي من موظفات السفارة العراقية في دمشق بمناسبة يوم المرأة العالمي ، وذلك يوم الأربعاء 7/3/2012 .

ورحب سعادة السفير بضيفاته وهنأهن بيومهن العالمي ، وقال في حديث له بالمناسبة : اتفقت البشرية المتحضرة على تكريم المرأة باعتبارها هي الكائن الأساسي في المجتمع البشري وذهب الكثير من المفكرين والشعراء والأدباء الى ان المرأة هي ليست نصف المجتمع بل المجتمع كله لأنها تشكل النصف عددياً ولكنها شريكة في النصف الثاني، فهي أم الرجل واخته وزوجته ، وللأسف الشديد ان تاريخ البشرية شهد ظلما غير مبرر للمرأة ، وهذا الظلم يقوم على أساس معادلة القوى الجسدية ، كون الرجل أقوى جسديا من المرأة ويستطيع ان يحمل السيف ويستطيع ان يحمل السلاح كذلك يستطيع ان يقتل فأصبح هو السيد في المجتمع ومن ثم يستعبد المراة ، وتاريخ البشرية يشهد لوحات قبيحة جدا عن ظلم الرجل للمرأة ، أو ظلم المرأة لنفسها وفي كثير من الأحيان المرأة تساهم مع الرجل في ظلم نفسها.

ونحن نجد في الكتب السماوية والكتب الوضعية التي وضعها البشر قوانين صريحة قسم منها في اضطهاد المرأة والقسم الآخر هو في نصرة المرأة وحينما ننظر في اخر كتابين سماويين وهما الإنجيل والقران نجد ان هذين الكتابين احتويا على نصوص كثير جدا في تكريم المرأة وأيضا هناك كتب سماوية اخرى شهدت نصوصا تؤكد على حق المرأة ولو رجعنا على سبيل المثال الى الشريعة الرومانية او الشريعة اليونانية او شرائع اخرى موجودة عند شعوب شرق آسيا او إفريقيا نجد ان القوانين الحقيقية في ظلم المرأة هي موجودة عند هؤلاء وهناك شعوب أخرى مرفوضٌ ظلم المرأة لديها لكنها تمارس نفس اسلوب الهمجية معها.

بعد هذه المقدمة التاريخية أريد ان انتقل الى مأساة المرأة ، وأريد ان انتقل إلى هذه الظروف الاجتماعية التي تعيشها المرأة فكانت مآسي العراق من أنظمة دكتاتورية وإرهاب مصدر للعراق ومن مشاكل الفقر وغيرها كانت تقع بدرجة كبيرة على المرأة ولحد ألان نجد المرأة تشتغل بالحقل وتشتغل بالبيت وزوجها عاطل عن العمل رغم هذا تصل الوحشية عند بعض الرجال فيستعمل يده بضرب زوجته المكافحة .

نطمح ان نرى المرأة العراقية في تقدم مستمر في كل الميادين السياسية والحكومية والاجتماعية والاعلامية ، ونؤمن كذلك بضرورة الدعم لحركة المرأة في المجتمع ولكن نحذر من ظاهرتين هما ان تكون المرأة في ظل الدعم السياسي للفئة او الطائفة او الكيان السياسي من دون الكفاءة الذاتية لان ذلك سوف لا يصب في مصلحة المرأة او المجتمع ، كذلك نحذر بدرجة اشد من حالة ثانية وهي صعود المرأة في مجالات اعلامية معينة لا على أساس الكفاءة المهنية بل على أساس حسابات اخرى تصب في تحول المرأة الى جارية مستعبدة من قبل مدير المؤسسة الاعلامية .

وفي ختام حديثه الى السيدات الضيفات شكر السيد السفير لهن حضورهن قائلاً : نحن نهتم بهذه المناسبة وهي مناسبة مهمة جدا للمرأة ولا بد من تطويرها وبما يتناسب مع استحقاقاتها ، فالمرأة مهمة جدا في المجتمع وخصوصا مجتمعنا العراقي .

 

القسم الاعلامي

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: غادة
التاريخ: 24/03/2012 09:40:43
روعة روعة روعة روعة روعة روعة لا استطيع اقول غير ذلك انت فنان واديب وجميل وصاحب هيثة عظيمة الرجال يحبونك والادباء والشعراء والفنانين يكنون لك كل الحب والنساء يحبنك وانا احبك لانك تعرف كيف تص النساء المظلومات في هذا الزمن شكرا لك ايها الاب القديس واتمنى لك التقدم والصحة والعافية من اجل خدمة المراءة

الاسم: امجد الثائر على الطغاة
التاريخ: 24/03/2012 09:31:01
مولاي لا للطغاة بعد اليوم ولا للعفلقية ولا لعودة حزب العصابة الصدامية المفروظ ان التاريخ يسجل بطولالاتكم ومواقفكم الشريفة من اجل نيل الحرية للشعب العراقي ولكن التاريخ اصبح امامكم عاجز بهذا الامر بل ان التاريخ يحتاجكم لكي تأطروه بانسانيتكم وملاحمكم الجبارة حين وقفتم بوجه اكبر سفاح وطاغية بالعالم نصركم الله وحماك الله ونحن ابنائكم وجنودكم وتلاميذكم ونعم للديمقراطية

الاسم: ثمن الحرية
التاريخ: 24/03/2012 09:25:45
العظيم المناضل الجوادي اراك اليوم قد كبرت لانك افنيت شبابك في سبيل الحرية وكان ثمن الحرية هي سنين عمرك التي سافرت ولن تعود لكننا اليوم نفتخر بك ايها الثائر قد اصبحت ابا لكل العراقيين

الاسم: اياد الجابري
التاريخ: 24/03/2012 09:22:54
قليل جدا ايها الاب المعلم من هم يهتمون ويعتنون بالمرأة هذا الكائن الجميل الرقيق وقليل ايضا من يصفوه بصدق وها نحن اليوم نراك تحتضنهن اب يقف بين بناتهوالصورة دليل واضح على وجوه تلك النساء الرقيقات والجميلالات الذن يقفن حول ابوهن ابو العراقيين صورة جميلة مليئة بالحب العائلي والبيت العراقي انا في رايي تحتاج هذه الصورة الى رسام لكي يجسدها اجمل واجمل

الاسم: مريم فلسطين
التاريخ: 24/03/2012 09:18:27
لك مواقف عدة مشرفة ومشهود لها وقد تعلمنا منك كيف هو حب ال بيت محمد بعدما كنا لانعرف شيئا عن هذه المدرسة العظيمة وهي مدرسة ال بيت النبوة العظام طوبى لكم سيدنا ومولانا الجوادي ونحن معاك على خطى الائمة سلام الله عليهم اجمعين

الاسم: قاسم الثائر
التاريخ: 24/03/2012 09:13:27
عرفناك مناضلا بطلا حميت العراق فحماك الله من شراذم البعثية المتسولة والتي انتهت بلا رجعة والى الابد انت ابا واديبا وسيد من سلالة العظيم محمدصلى الله عليه واله وسلم بالنهاية فانت قديسا لك التاريخ ياسيدي مفتوح امامك على مصراعيه لخدمة العراقيين يا ابو العراقيين

الاسم: منى ياسر
التاريخ: 24/03/2012 09:09:47
شكرا لاهتمامكم بالمرأة حيث قلتم انها نصف المجتمع بل المجتمع كله فعلا العراق يحتاج رجالات مثل الجوادي الاديب العراقي المخضرم

الاسم: احمد النجفي
التاريخ: 24/03/2012 09:07:48
سيدنا ومولانا الاديب الجوادي كلما اشاهدك في مشاريعك العظيمة يجوب في خاطري انك من الروائع
دمت للعراق ابا طيبا حنونا والعراق بخير لطالما فيه ابطال مثل الجوادي بوركتم سيدي وحماكم الله من كل عين حاسدة

الاسم: هند فلسطين
التاريخ: 24/03/2012 09:04:46
جميل جدا ايها الجوادي الرائع باهتمامك بالمرأة وهذا دليل على انك انسان بمعنى الكلمة يسعد صباحك ومسائك

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 23/03/2012 10:20:40
المرأة هي الصفحات المهمة الموجودة في ادب الجوادي وهي يعتبرها اللون الاجملبين تأملاته باللون الازرق وهي كأمراة حين مسح كل الاسماء من ذاكرته الا هي فبقت في الجوف التكويني السايكلوجي له كانسان قبل ان يكون معلم وفنان تشكيلي وشاعر وبروفيسور نحن تلاميذه يفاجئنا دائما في مشاريعه الانسانية فهو فعلا ابانا وابو العراقيين جميعا اينما كانوا ليس على المقيمين في سورية فحسب وانما كل العراقيين المتواجدين في شتى انحاء العالم علاء الجوادي قد ترك اثر عند حتى المواطنين العرب وهم من قرائه ومعجبيه،عندما يراودك الفضول ان كنت لا تعرف الجوادي وتريد ان تعرفه جيدا اقرأ عنه جيدا عزيزي القاريء ستجد هذا الرجل العظيم موسوعةيستفيد منها البعيد والقريب وانا اقول بكل فخر واعتزاز انه استاذي وانه ايضا دعمني ماديا ومعنوياوالحق يقال وانا اليوم فخور بنفسي ويعود هذا الفخر الى سعادته حيث انقذني وعائلتي من ضياع الغربة والالم والعوز ومحنة زوجتي في المرض لكنني اليوم والفضل يعود لله وللدكتور الاب علاء الجوادي اصبحت اعلاميا وفنانا تشكيليا قد حضيت بمكانة عالية في المجتمع وان الشكر لايكفي ان اقدمه الى استاذي الجوادي وانما في نفسي شيء اريد ان اقوله اذا اردت ان تبحث عن اعلام عراقيين عمالقة فالجوادي هو احد هؤلاء الاعلام بارك الله بيك سيدي ومولاي ايها الاستاذ والمعلم ونحن نعاهدك على الاستمرار في خدمتنا لبلدنا العراق حتى لو كلف هذا الامر حياتنا

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 19/03/2012 18:06:21
الاخوة الاكارم وابناء العراق العزيز
واحبائي واصدقائي:

السيد الجليل محمد جعفر الكيشوان الموسوي
الشاعر المبدع الاستاذ عباس طريم
الاستاذ الاديب عبد الواحد محمد

شكرا من الاعماق على مروركم وتعليقاتكم
اتمنى من الله ان يمكنني للعمل الصالح فخير الناس من نفع الناس.

ساهمت النسوة العزيزات في كلا الاجتماعين بمداخلات رائعة وتحتوي على الكثير من الفوائدوكنت اتمنى على الاخوة في القسم الاعلامي ان يذكروا في تقاريرهم جوانب من كلماتهم وان لا يقتصروا على كلامي فحسب فالحوار بين الاطراف وتبادل وجهات النظر يعطي اطارا جميلا للفعاليات ويحولها من الاعلامي الرسمي الى الاعلام الانساني الاوسع....
شكرا كذلك للعاملين في القسم الاعلامي لمواصلتهم في بناء العراق الجديد

سيد علاء

الاسم: ماجد الحميري - القسم الاعلامي/ بيت العراقيين في سوريا
التاريخ: 19/03/2012 17:58:27
الاستاذ الفاضل عبد الواحد محمد المحترم

شكرا على مشاركتك في صفحتنا
ونتمنى ان نتمكن في السفارة العراقية في دمشق بتقديم كل الخدمة لابناء شعبنا المظلومين والمتغربين عن وطنهم. هكذا يعلمنا ابن العراق البار وسفيرنا المحبوب
السيد علاء الجوادي

ماجد الحميري

الاسم: ماجد الحميري - القسم الاعلامي/ بيت العراقيين في سوريا
التاريخ: 19/03/2012 17:55:53
الاستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي
نرحب بكم على صفحتنا بيت العراقيين في سوريا
ونبادلك في القسم الاعلامي تحياتنا ودعواتنا وتحياتنا كذلك لكل الأخوة والسادة القراء الأفاضل الذين يمرون على بيت العراقيين في سوريا.
وكما قلتم ونحن شهود يوميا على السيد الجوادي الذي يبذل من صحته ووجوده لخدمة العراقيين اليوم كان السيد جالسا في مكان الموظف المختص في كاونتر القنصلية يتابع كما هي عادته معاملات الناس ويقضي حوائجهم وبمنتهى اللطف والمجاملة معهم وقد تحدث بعض المراجعين بخشونة معة فكان يتبسم ويقول حقك علينا ولكن على كيفك ويانا حتى نتمكن من تقديم الخدمة حسب الاصول. احدهم زاد في لجاجته وكان السيد يتحمله ويتبسم في وجهه فقال له موظف واقف قرب السفير: يا هذا ان سعادة السفير يتكلم معك بلطف وادب وانت تصيح قال العفو يا سيادة السفير والله وما عرفتك ارجو المعذرة تبسم السفير وقال له اذا لم اكون سفير فهل من حقك ان تصرخ على الموظفين وانا على الاقل بعمر ابيك!!

هذا هو الجوادي يقوم بدور سفير للخدمة فقط والا فهو بمقام لا يرتقي له الكثيرين

ماجد الحميري

الاسم: ماجد الحميري - القسم الاعلامي/ بيت العراقيين في سوريا
التاريخ: 19/03/2012 17:39:34
الاستاذ عباس طريم المحترم
نحن يخدمتكم وخدمة كل العراقيين والسيد السفير علاء الجوادي نذر نفسه لخدمة الاخرين بكل ما يستطيع
شكرا على مروركم
القسم الاعلامي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 19/03/2012 03:51:39
المولى العارف والباحث الرباني الدكتور السيد علاء الجوادي دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السيد علاء الجوادي في غنى عن مدحي فهو أكبر بكثير من بضع كلمات متواضعات يقولها كاتب هذه السطور.
أنحني أمامكم إجلالا وتوقيرا أيها الشامخ.
لقد ذكرناكم بدعاء خاص تحت قبة جدك الرضا عليه السلام.
أسأل الله تعالى أن يرزقكم دوام الصحة والعافية والسلامة في الدنيا والآخرة وأن يوفقنا لنيل شرف خدمتكم أيها الصالح المصلح.
تحياتنا ودعواتنا للأخوة والسادة الأفاضل في بيت العراقيين في سوريا.

دمتم لنصرة الحق وأهله

أقل العباد

محمد جعفر


ألف شكر لمركز النور المبارك

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 18/03/2012 22:25:28
الدكتور والاديب الرائع السيد علاء الجوادي
بارك الله في جهودكم والتي تؤكد دوما أصالة معدنكم ورؤيتكم الوطنية التي تحمل روح العراق الكبير وفقكم الله ورعاكم واعتزازي

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 18/03/2012 18:54:40
الاخوةالاعزاء في بيت العراقيين في سوريا .
جهود الدكتور السيد علاء الجوادي . واضحة المعالم في كل المجالات .وهو قريب من قلوب اخوانه واخواته , وهو كذالك من الادباء الذين ينتظر الجمهور اعمالهم ؛ لروعتها وجمالها , وقوة بنائها .
تحية لكم جميعا .
وتحية طيبة الى الدكتور علاء الجوادي .




5000