.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حادثة الرفاعي بين صمت المرجعية والخط العام للمذهب

حسين آل علي

مفهوم المرجعيه عند مذهب الحق مذهب أئمة اهل البيت عليهم السلام هي تبني شؤون الائمة وادارتها في كل المجالات الاجتماعيه الخاصه بحياة  الانسان ، وهذا المفهوم قد جسده ائمة اهل البيت عليهم السلام وجدهم النبي الخاتم صلى الله عليه واله وسلم ، فقد كان الائمه عليهم السلام متصدين  بالقول والفعل لكل مايحدث في المجتمع والتصدي لكل ما يحتاج الى التدخل ، من هنا انطلقت ثوابت عمل المرجعيه ابتداءً من الغيبه الصغرى حينما ثبت  الامام سلام الله عليه وكلائه الخاصين .

فقام الإمام المهدي(عليه السلام) في هذه الفترة بتعيين عدد من الثقات المخلصين في إيمانهم من شيعته وكلاء عنه يتحركون بإذنه وبأمره ويشكلون جهازاً للارتباط بالمؤمنين، وقد مهد له في ذلك جده الإمام الهادي ومن قبله الإمام الجواد (عليه السلام) ثم تابعه الإمام العسكري (عليه السلام) الذي رسّخ نظام الوكلاء تمهيداً لغيبة ولده. فكان يُعلن توثيق بعض وجوه أصحابه وأنه وكيل عنه، فمثلاً قال(عليه السلام) بشأن عثمان بن سعيد العمري وكيله الذي أصبح فيما بعد وكيلاً لولده الإمام المهدي(عليه السلام)، وكان وكيلاً للإمام الهادي(عليه السلام) أيضاً: «هذا أبو عمرو الثقة الأمين ثقة الماضي وثقتي في المحيا والممات، فما قاله لكم فعنّي يقوله، وما أدى إليكم فعنّي يؤديه »[3]. غيبة الطوسي : 215.

ومن نماذج رعاية الامة وصيانه امور المؤمنين ماورد في هذا الجانب مارواه الكليني في الكافي: عن عليّ بن محمد قال: «خرج نهي عن زيارة مقابر قريش والحيرة، فلما كان بعد أشهر دعا الوزير الباقطائي فقال له: القى بني الفرات والبرسيين وقل لهم: لا يزوروا مقابر قريش فقد أمر الخليفة أن يتفقد كل من زار فيقبض عليه»[9]. الكافي: 1/ 525 .

فالأمام عليه السلام بشدة التقية المكثفه له كان يباشر اعمال الامه وشؤنها ويعطي البيانات لوكلائه ويتصدون لكل امر في المجتمع في تلك الفترة ، فقد ورد في ذم من انحرفوا عن الدين وتصدوا للامه بخرافاتهم وتأويلاتهم ما جاء ذمّه على لسان الامام العسكري (عليه السلام)، وحذّر منه الامام المهدي (عليه السلام) أصحابه ونوّابه، فكتب (عليه السلام) إلى قوّامه بالعراق: احذروا الصوفي المتصنّع، وورد على القاسم بن العلاء نسخة ما كان خرج من لعن ابن هلال، فأنكر رواة أصحابنا بالعراق ذلك، لما كانوا قد كتبوا من رواياته، فحملوا القاسم بن العلاء على أن يراجع في أمره، فخرج إليه من الامام المهدي (عليه السلام) بيان مفصّل، نصّه:

 

قد كان أمرنا نفذ إليك في المتصنّع ابن هلال لا رحمه الله بما قد علمت، ولم يزل - لا غفر الله ذنبه، ولا أقال عثرته - يداخلنا في أمرنا بلا إذن منّا ولا رضا، يستبدّ برأيه فيتحامى ديوننا، لا يمضي من أمرنا إيّاه إلاّ بما يهواه ويريده، أرداه الله في ذلك في نار جهنّم، فصبرنا عليه حتّى بتر الله بدعوتنا عمره.

 

وكنّا قد عرّفنا خبر قوماً من موالينا في أيامه لا رحمه الله، وأمرناهم بإلقاء ذلك إلى الخاصّ من موالينا، ونحن نبرأ إلى الله من ابن هلال - لا رحمه الله -.

 

وأعْلِم الاسحاقي سلّمه الله وأهل بيته بما أعلمناك من حال هذا الفاجر، وجميع من كان سألك ويسألك عنه من أهل بلده والخارجين ومن كان يستحقّ أن يطّلع على ذلك، فإنّه لا عذر لاحد من موالينا في التشكيك فيما روى عنّا ثقاتنا، قد عرفوا بأ نّنا نفاوضهم بسرّنا ونحمله إيّاه إليهم، وعرفنا ما يكون من ذلك إن شاء الله تعالى.

 

وكذلك ما ورد من أنكار  قوم ما خرج في ابن هلال، ولم يؤثر فيهم هذا القول البليغ، فعاودوا القاسم بن العلاء على أن يراجع فيه، فخرج إليهم من الامام المهدي (عليه السلام): لا شكر الله قدره، لم يدع المرء ربّه بأن لا يزيغ قلبه بعد أن هداه، وأن يجعل ما منّ به عليه مستقرّاً ولا يجعله مستودعاً، وقد علمتم ما كان من أمر الدهقان لعنه الله وخدمته وطول صحبته، فأبدله الله بالايمان كفراً حين فعل ما فعل، فعاجله الله بالنقمة ولم يمهله، والحمد لله لا شريك له وصلّى الله على محمّد وآله وسلّم.

كل تلك الاحداث التي وردت الينا تدل على تحرك الوكلاء في زمن الغيبه وتصديهم لأمور الأمة وشؤنها ومنها التصدي لكل شيئ يخص مهامهم من هنا يتبادر السؤال الملح وعلى مر الأزمان وأن كان السؤال دائما يظهر الى الساحة بالتلميح لا بالتصريح  حول عمل المرجعيه والمرجع. ،

ومن هنا نود أن نسأل ونوجه السؤ.ال اليهم هل يحق لكم السكوت على ما جرى في مدينة الرفاعي من أنتهاك لحرمات كتاب الله وحرمات الناس وأرواحهم

هل يحق لكم السكوت عما جرى من حرق لبيوت الله سبحانه وتعالى من مساجد وحسينيات .

هل يحق لكم السكوت عما جرى ويجري من كبت للحريات ومنع المصلين من الصلاة وعبادة الواحد الاحد ،

هل سمعتم بحرق المصحف المبارك المقدس الأقدس؟؟

هل سمعتم بحرق مسجد فارس الحجاز في البصرة وأحترق معه خمسة وستين مصحف؟؟؟

هل سمعتم بحرق حسينية آل بدير وأنتهاك حرمة الأمام الحسين عليه السلام ؟

هل سمعتم بترويع وتهديد طلبة العلوم الدينية طلبة حوزة النجف الاشرف ؟

هل سمعتم بترويع النساء عندما قاموا بضرب وكيل السيد الحسني في طويريج مما أدى الى نقله والدته الى غرفة العناية المركزة ؟؟

هل سمعتم عن ضرب المصلين بالمقنابل الصوتيه المحرقه أم لم تسمعوا؟

أمر وقع حق وحقيقة وظلم على بعض المؤمنين الذين يشهدون أن لا اله الا الله وأن محمد رسول الله ، واين انتم من كل ماحدث في التاريخ من تدخل الائمة والتصدي لاي امر يمس معتقدات المسلمين ، فهل كل هذه ألأفعال  امر خارج عن أهتماماتكم ام هو من صميم المعتقد والحفاظ على قدسية كتاب الله دستوه الاوحد الخاتم لكل الرسالات ؟؟؟؟

حسين آل علي


التعليقات

الاسم: فارس العقابي
التاريخ: 23/03/2012 18:21:30
شيخنا العزيز (وتلك الايام نداولها بين الناس ) حقيقة ان الماضي قد تجدد ويتجدد في كل زمن فكما تعلم ونعلم ان من جوز قتل الحسين الشهيد (عليه السلام ) هو شريح القاضي حيث كان هو المتشرع في زمانه وامره نافذللعوام فاخذوا برايه علما انه اصدر فتوة على الامام الحسين فالناس تبعت شريح ولم تنصر الحسين وكما تعودنا ان المرجعيه هي دوم على سكوت الى متى لا اعلم واذا تكلمت لابد من مصلحه كما حصل في الانتخابات ووجوب انتخاب القائمه الفلانيه فما جرى في الرفاعي هو وصمة عار على جبين العلماء كلهم حيث انهم رضوا بحرق القران بسكوتهم ورضوا بان تحرق المساجد بسكوتهم ورضوا بان تمنع الصلاة بسكوتهم بل بتحريضهم وامظائهم وبالتالي سوف يسمحون ويحاربون الامام سلام الله عليه كذلك بسكوتهم بل هم من يقول ارجع يا ابن فاطمه لا حاجة لنا بك

الاسم: ثائر اليساري
التاريخ: 23/03/2012 17:50:49
عجباً عجباً عجباً يمنعوا صلاة ويوجد عشرات الصلوات غيرها ..!!
لماذا تمنع صلاة مقلدي المرجع العربي - العراقي السيد محمود الصرخي فقط وفقط بينما غيرها من صلاة تقام ؟؟؟!!
وعلى الدولة توفير الحماية لها والوقوف الى جنبها




5000