.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تدري إنتَ

وفاء عبد الرزاق

أدري إنتَ

 بحسرة الأنفاس تـِدّفــّه

غموس شـِفــّة

ﭽــِفـَت صحن الليل

واندارتْ صهيل

رجـَف طرف الصحن

والتاف يشهـﮓ

رجفة مـْرادمـَة الرجفة

وبالمرادَم صحا ﮔـلب الباب

من نومة زَعــِلته

ونـِتـَل روح الجفـِنْ صِدفة

وانتفـَض متلول ينضح

ليلو أسوَد

متلول عرﮔـان وتهفـّه

مهفـّة المتلول سعفة

خيط حالم والصحو ﮔطـّع ابـّته

وﮔـال إنتَ

إنت بالحسرات تـِدفه

وتلم بيهن وَيهليــّة

وﭽيس حنـّت الخضـّات ﭽـَفـّه

وتجي روحي

معانده الـﭽيس وحسرته

وتطش لهفة

ولهفة لهفة

اندارت انفاسي على راسكْ

دم حـِرز معجون بالله

اسم الله يل بالحسرة تـِدفه

بغـﮕـن بشـَعرك ليالي

وتدري بيــّة مسودنات جروح

وافعالـَك غميجة

من تفيض بغيـﮓ يصفن

ضفـّة مخامـْشـَة الضفـّة

وﮔـابلـَنـّك

صوت حزنان وتخـَوَرس

ﭽــِفــّة او هادمة بـﭽـفـّة

ونـْهـضــِت منهن سوالف

والعمر ناطور أعمى

شـَد أمـِس واليوم وابـّاﭽر لحمني

ومن تــِعوﭽـه عـْلى اللضم

معـَط جفن العين بالدمعة لضمني

وﮔــام يــِبـْرِد

صار فنـّان وْيـَة سُولة

وسُولة الفنان نحته

وﭽـلــّبت بذيال عـُمـْري

 ياعمر دادة عـْلى بختك

كوز مشروخ بعطشته

وهـَدني بـَختـَه

وبيك إنتَ

رفـِت ثوب الجرح وانسدّيـَتْ

زنجيل على جرحي

ياللي بالأنفاس تـِدفه

حيل كلفة

بس عـِذر فانوس تبـﮕـى

وﭽذبة مرافـﮕـة الوسفة

وهَم أﮔـلـّك

بيك رفت الجرح وانسدّيت

زنجيل عـْلى جرحي

وفاضن عيون عـْلى زيجي

عين تشخب

عين تنسد

عين صلفة

وعين حدر هلال باتت

ترجى عيدكْ

دَوّخـَت ضـَي بنجمته

وسال لصفة

وعيـّدتني بصـًم ملح

وتــْﮕول فرحي

صمّ ﭽذب مملوح

واتلاوى وْيـَة مـِلحي

ومن ألوبن بيك

لوبـَة الـﮕـِنطار

والشـَمّات برحي

ودبـِس نــَزفه

وهَم أﮔـلـّك هاك إدفه

وشِد حـَبـِل والعب بكيفك

وآنة الـﮔــّف بيك

مثل ام التحبــّك

عوَيـَن جاهل

 واللعب مغتاض

خايب اﮔـمز هان وادفه

إنت تـﮕمز فرح دافي

وطير غافي عـْلى الرفيق

ولولكه محصــّـَن برفـــّة

إنتَ تغضَب

وآنه اراضيك برفيفي

وهـَم أدوف الونــّة

والشوغات

وافتل حبل صبحي

خاف خاطر مـَرْ عليك وردت تـِجفه

وهَم بعدني ارجاك تدفه

إدفه إدفه

 وسِفّ حصيرك

وسَفّ حصير الجرح

للمجروح سَفـّة

وبيها تدفة .

 

وفاء عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: مهندس محمد الجباري
التاريخ: 08/06/2008 11:36:33
الام النخله هكذا اعتدت ان اسمي ام الحنان
خاف خاطر مـَرْ عليك وردت تـِجفه

وهَم بعدني ارجاك تدفه

إدفه إدفه

وسِفّ حصيرك

وسَفّ حصير الجرح

للمجروح سَفـّة

وبيها تدفة

ابيات تخاطب الذات والحب الجميل المنتمي للوجود والذي لاينتهي عند وجود نخله عراقيه تكتب بالسعف الشامخ ونتذوق حلاوة البرحي من طعم الكلمات الجميله الام العزيزه كما تحب ان نسميها ولنا الشرف بذلك
لا اكمل فالكلام يطول وانه ضعيف التعبير شكرا

الاسم: عمار البغدادي_باحث وشاعر
التاريخ: 31/12/2007 18:56:19
اعادتني القصيدة الى الحصير وكوز الماء والعبقرية العراقية التي تنهل من التواضع وتتدثر بشراشف الصبر على البلوى وتستعيد حيوتها بتراث الهم ونصوص الالم,ان هذه القصيدة مشبعة بيورانيوم الحب العراقي المتدفق الذي تعجز كل مدارات الشعر غير العراقي عن توصيفه,ولذلك كان شعرنا العراقي وخصوصا الشعر الشعبي الوحيد الذي ادرك اسرار عشق العراقيين وغرامهم الابدي وموتهم الطويل على بوابات الحب الخالد.ان شعرا بهذا المستوى من التاصيل الجميل قادر على احياء الموتى,قادر على انبات كل القيم الاخلاقية الجميلة التي تناساها الناس في غمرة الالتهاء بمعارك الاستهلاك المادي وجشع العلاقة بالديكور والاستغناء عن البوح الذي تؤسسه الروح في فضاء الثقافة المفتوحة على الناس والجمال والكلمة المسؤولة.
وفاء عبد الرزاق شاعرة جميلة ومستقبلها الشعري اكبر من هذه البدايات التي قراناها على عجل .وكلما انغمرنا عميقا في شلال البيت الشعري لهذه الشاعرة ادركنا اننا امام محاولة ليست ابتدائية في الكتابة عن الهم والغرام بالاشياء بل امام شاعرة محترفة تتلقى البيت الشعري في مخيلتها كما يتلقى بيكن باور الكرة من زميل له في الملعب .ربما اكتشفت بعض الاخطاء وانكسارات عروضية في القصيدة اثناء القراءة,قد يكون السبب اخطاء في طباعة القصيدة اثناء ارسالها للموقع,ان من غير المعقول رؤية انكسارات عروضية في قصيدة مفعمة بالقوة والاحتراف الا بسبب الاخطاء في الكتابة والنقل والارسال ليس الا,ومااطلبه من الشاعرة البصرية العناية بتنضيد القصيدة وتدقيقها قبل الارسال لكي لايحسب الخطا الفني خطا في العروض ومعرفة الوزن الشعري وهي مشكلة معيبة في النقد الادبي فيما الشاعرة في غنى عن الدخول في مشاكسات مع النقاد والقراء وانا اعرف ان من بين النقاد والقراء من لايعجبه العجب ولا الصيام في رجب .
تحياتي للشاعرة ودعاء بالاستمرار على نفس الخصوبة وحفر الكلمة والتعاطي الجميل مع مفردات الحياة.




5000