..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حماس واوسلو 2

يوسف شرقاوي

 لم أكن يوما أكثر قلقا على مستقبل فلسطين أكثر من قلقي عليه الآن.خصوصا بعد أن أعلن المنشد الفذ اسماعيل هنية أمير غزة من على منبرجامعة الأزهر عودة التحاق حركته بالتنظيم العالمي لجماعة الإخوان المسلمين البيت الطبيعي لحركته 
إسماعيل هنيّة سليل مدرسة الدجل السياسي والرقص على الدف الأعلى صوتا . تذكّر فجأة ان النظام السوري يسمح بزيارة ضريح (الزنديق)ابي العلاء المعري في معرة النعمان قرب ادلب .لذلك قرر تقصير ثوبه الإسلامي ,وإهانة شاربيه.وإكرام لحيته ليرد على رجس النظام السوري هذا وتأييد(الثورة)السورية ونسي أو تناسى أن تلك الحركة الخرقاء لاتنطلي على أحد وأن هذا العذر أقبح من الذنب قبل أيام سبقت تلك الحركة المريبة قام الأمير بزيارة رسمية لجمهورية ايران الإسلامية.وسمع من مرشد الثورة خامنئي بحضور الرئيس أحمدي نجاد . كلاما لم يرق له.حيث طلب منه مرشد الثورة تصريحا معلن بتأييد ايران ضد من يتآمر عليها من خنازير الجزيرة العربية المتسربلين بعباءة (الإسلام)بعد أن طاف فوق الحشود المحتفلة بالعيد ال33 لثورة الإمام الخميني قدّس الله سره.كذلك سمح له بإلقاء كلمة سوبرمانية معلنا انه يعتتبر ان فلسطين شريكة للثورة الإيرانية في هذا النصر المبين.لكن حبل النفاق قصير فبعد 48 ساعة تلقى أمرا من خنازير نفط الجزيرة بالإلتحاق بالحركة الأم .والإلتحاق بمعسكر (الإعتدال)العربي والوقوف ضمن الصف الأمريكي لتأييد (ثوار) سوريا والطلب من الرئيس الأسد التنحّي المنشد الفذ الذي تعوّد على التقاط اللقمات الدسمة من على أيّة مائدة مثله مثل حركته الأم . عندما أنكر هذا الجميل المقدّم من الثورة الاسلامية في ايران.وسوريا وحزب الله. عندما ضاقت الأرض بقيادة حماس . معتقدا ان هذا الإنحياز السافر للمعسكر الأمريكي سيطيل عمر أمارته عبر التحاقة بهذا الحلف علنا ومبايعة (الإسلام )الأمريكي ليحظى هو وحركته .بتمويل مادي .وسياسي .واعلامي وليكمل خبرته وتعاليمه على أيدي غلاة الطائفية البغيضة التي تتلمذت عليها حركة الإخوان المسلمين التي أصبحت ترنو أكثر من أي وقتٍ مضى الى المال الخليجي لتمويل أماراتها في الوطن العربي .خاصة حركة حماس الموعودة بعد هذا الإصطفاف المذهبي بتسوية مع الطرف الإسرائيلي تحفظ لها ماء وجهها إن بقيَ في وجهها ماء لِأن الأمير هنية ازاح عن أعيننا آخر غشاوة وظهر عاريا على حقيقته بعد أن قبّل يد المعتوه القرضاوي التي تفوح من عمامته نتانة الطائفية .ضاربا عرض الحائط بالدين .والتاريخ .والجغرافيا. والواقع 

ليس أسوأ من (قائد)مغرور إلاّ منشدا ضحل التفكير آثر على نفسه أن يكون أسيرا لسخافاته . أخذته العزّة بالإثم لولوج باب التسوية السياسية المذلّة خالطا مابين الفقه وفتاوى قرضاوي الغاز تلك الفتاوى التي تحمي مصالح أمريكا واسرائيل لِأطول أمد ظانا بسبهللته أن لاأحد يعلم كم من الوقت استغرق هذا القرضاوي لدمج حركة حماس في معسكر الإعتدال العربي والتكيّف مع المتغيرات الدراماتيكية في المنطقة .وصياغة معادلة تختلف عن معادلة م.ت.ف. (حكم ذاتي خدماتي )يلاقي قبولا شعبيا أكثر يسمى اوسلو 2 أسوا من أوسلو 1 إن هي قبلت بنصيحة قطر للغاز بأن أقصر طريق لقلب أمريكا إسقاط خيار المقاومة والقبول بشرعية الإحتلال 

فهل يفرض علينا الأمير هنيّة أوسلو إسلامي ويقمع حرياتنا بإسم الدين ؟لكن ماذا لو انتفضت غزة بوجهه وهذا ماسيحصل إن آجلا أم عاجلا. هل سينحاز الى رغبات الشعب الفلسطيني ويقبل أن يستقيل ؟ ويكتفي بما تركه لنا هو وحركته في ذاكرة التاريخ؟ أم سينحاز الى حزبة ويسلخ جلودنا ؟ ويعتبر نفسة ولي الله على الأرض؟ فالننتظر لنرى لِأن من يعش رجب الظلام يرى عجبا من الظلاميين

يوسف شرقاوي


التعليقات




5000