..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شذرات (5) طفلة ومعلمة

منيرة عبد الأمير الهر

قالت يا أمي أن المعلمة قد غضبت من زميلتي عندما أخطئت بالسؤال ولذا أوقفتها بجوار سلة المهملات .....

صورة تتكرر لأكثر من مرة وطريقة تتبعها أكثر من معلمه وفي عدد من المدارس ولايعني أن هذا الأمر يقتصر على مدارس البنات فقط بل يشمل مدارس البنين أيضا إضافة إلى أن البعض من المعلمين والمعلمات بعمد إلى ضرب التلاميذ.

نريد جيلا متحضرا متعلما يرفض هذه الأساليب الهمجية والتي تزرع بذور العنف أو الإحساس بالحقارة لأنها ستستشري أمراضا خطيرة ولا يخفى على أحدٍ مافعل ويفعل العنف أو الاستحقار بهذا المجتمع الذي ينبغي أن يكون التربوي أول من يساهم لأجل إنقاذ المجتمع من هذه الظواهر السلبية وفي الحقيقة أن هناك الكثير من النماذج المشرفة التي أعطت لهذا الوطن الكثير من التضحيات وأوقدت سنوات العمر شمعة تنير الطريق إلا إنه يوجد أيضا من لم يهيئ ثقافيا ونفسيا ليكون مربيا وهذا أعظم داء يصيب المجتمع وهذا بالطبع لا يشمل التربيون فقط وإنما هناك وفي كثير من الأماكن نجد العجب العجاب فحين لا يختار الشخص المناسب في المكان المناسب تعلن الفوضى عن نفسها وهنا أود أن أحدثكم بحادثة معينه وهو أن احد الأصدقاء كان يعاني مرضا معينا فأستفسر عن طبيب مختص بالمرض الذي يعانيه فأشير إلى بعضهم وفعلا وبعد كثير من الوقت أمضاه في انتظار أن يأتي دوره في الدخول على الطبيب نودي على رقمه ونهض ودخل على الطبيب لكنه سرعان ماخرج دون أن يسمح للطبيب بالكشف عليه أو معرفة مايعاني وقد انهالت عليه أسئلتنا وسمع الكثير من كلمات لومنا لكنه نظر إلينا وبتحد عنيد قال لا أفحص عند هذا الطبيب أبدا صرخنا جمعينا متسائلين لماذا فقال لنا أنه يلبس تيشيرت رسمت عليه صورة حذاء ثم قال مستهجنا أي طبيب هذا وإذا كان هذا ذوقه فكيف بطبه ..والحقيقة أن هذا ليس بالقياس الصحيح لكن أليس من واجبنا أن نهتم باختيار الأجمل والأكمل وإن لم يكن الأغلى وإن لم يكن على أحدث الموضات غير أننا نجد الكثيرين تساءا ورجالا يبحثون عن الموضة ويلبسونها حتى أن البعض من هذه الموضات تمثل حقبة تاريخية همجيه لشعب من الشعوب لكننا تهافتنا عليها وارتديناها وبكثرة حتى صارت شائعة دون الالتفات أن كان ما نلبسه يناسبنا أم لا أتمنى مراعاة الذوق الرفيع في اختيار التصرف الصحيح واختيار الكتاب المفيد الذي نقرا واختيار الموضة المناسبة فحين تبني نفسك فأنك بهذا تساهم في بناء مجتمعك الذي أرجو من الله تعالى أن يكون مجتمعا خيرا طيبا مباركا ومن الله التوفيق

 

 

منيرة عبد الأمير الهر


التعليقات




5000