..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مَـرْثيـّةٌ لأبـي

غسان أحمد نامق

تتقدم مؤسسة النور للثقافة والاعلام بأحر التعازي والمواساة للزميل الكاتب غسان أحمد نامق لوفاة والده رحمه الله وتغمد روحه  الطاهرة فسيح جنانه ونسأل الله تعالى ان يلهم زميلنا وعائلته الصبر والسلوان 

انا لله وانا اليه راجعون

مؤسسة النور

لقراءة سورة الفاتحة اضغط هنا

ونشارك زميلنا احزانه بنشر القصيدة التي اعدها وترجمها والتي يرثي من خلال طلماتها والده رحمه الله

 

 

مَـرْثيـّةٌ لأبـي

Elegy for My Father

 

للشاعرة الأمريكية: آني فنتش (1956 - ...) By: Annie Finch

ترجمة: غسـان أحمد نامق Translated by: Gassan Ahmad Namiq

 

هنري لوروي فنتش، 8/8/1918 - 22/8/1997

 

"لا تورّثونا لأيّ شاطئٍ أرضيٍ حتى

يُجاب في دَوّامة قبرنا

عن حَمْلقة الفقمة تجاه الجنة وسط رَذاذ الماء."

- هارت كرين "رحلات"

 

"لو كان الأسد يستطيع الكلام، ما استطعنا فهمه"

- لودفيك فيتغينشتاين

 

تحت البحر المُمتد بلا كلام

بعد الحافة الطويلة لآخر شاطئ بشري،

ثمة نوافذ عميقة لم تفتحها الأمواج،

حيث ينعكس الليل عبر عشرات السنين من الزجاج.

هناك غرفة نوم الطفل، هناك المربية،

هناك عينا أبي اللتان لا يمكن الوصول إليهما

متجهتان صوب النافذة. هل الطفل بسوء؟

موتُه هو الموت الذي يُطوّق النجوم.

 

في الغرفة العميقة حيث تشتعل الشموع بصمت

وينثال السلام أخيراً من خلال خلايا أجسادنا،

ثلاثة منا يراقبون، أحدُنا يحدّق

بتحديقةٍ واسعةٍ لفقمةٍ بريةٍ أشبَعَتْها الأمواج.

البخور وعُشبة المريمية يتحدثان بدخانٍ صاخبٍ مثل الأمواج،

والجَداجد تغنّي انسيابَ حَبّاتِ الرمل حتى حافة الساعة الرملية.

فننتظر خارج الزمن، بينما يستجمع الليل الشجاعة

حولنا. السهر صامت. وأنت

 

تراقب أكثر من الجميع، تتحرك أبعد من الجميع، تحاصرك أنفاسُك،

وهي تنسحب داخل جسدك. تحملق تجاه موتك،

ورأسُك مرتكز على الوسادة، أصابع يسراك معقوفة.

فمُك يشفِط برفق، بلا حركة في هذه الساعات

وسهرِها ذي الرذاذ المالح، فتُرينا المدى

الذي سترحلُه، وكم طويلة هي الدقائق الطويلة،

بينما الليل الهابط يراقب الغرفة

ويأخذك، حتى تنظرَ إلينا كلاً بدوره.

 

الأسودُ تتحدث بلغتها. وأنت ما زلت تتنفس.

هنا انعتاق. هاهي وسادتك،

باردة مثل منديل مضغوط في الجيب.

هاهو شعرك الطويل الأشيب الأشعث.

هاهي قبلة على صِدغك لتأخذك

بأمان عبر حربك الهادئة الطويلة في العزلة؛

خُذ، يمكنك الرحيل. سوف نبقى معك،

محتفظين بالصمت الذي جئنا كلنا هنا لأجله.

 

أيها الليل، خذ يدَه اليسرى التي تقلّب الصفحات.

دُر مع النوافذ والأبواب التي صلّحها.

دُر مع إجاباته، صبورة، نافدة الصبر.

دُر مع استقلاله الجاف، وذراعيه

اللتين تدفئهما احتياجات أسرته، ويديه

اللتين تتحركان تحت الخاتم الذهبي الواسع المنقوش، والصفحات

التي تطير كي تتمكن أفكاره من الطيران. أنفاسه تتباطأ،

مانحة حافاتها لليل.

 

هاهو فمُه المفتوح. الصمتُ هنا

مثل سؤالٍ جديدٍ آخرَ لن يُجيبَ عنه.

وَرَقةٌ هو صِدغُه. والظلامُ هو الصلاة.

سلّمَ جسدَه؛ يدُه ملقاةٌ فوق

الشرشف رمزاً للكمال، قوسٌ

يشكله الإبهام والسبابة الحاملتان خواتم ذهبية واسعة،

واللحظة التي تُفرِغ أنفاسَه هي شعلة

يواجهها حَجَرٌ جديدٌ يظهر فجأة في الكاتدرائية.

 

 

Elegy For My Father

 

By: Annie Finch

 

 

HLF, August 8, 1918-August 22, 1997

"Bequeath us to no earthly shore until
Is answered in the vortex of our grave
The seal's wide spindrift gaze towards paradise."
-Hart Crane, "Voyages"

"If a lion could talk, we couldn't understand it"
-Ludwig Wittgenstein

Under the ocean that stretches out wordlessly
past the long edge of the last human shore,
there are deep windows the waves haven't opened,
where night is reflected through decades of glass.
There is the nursery, there is the nanny,
there are my father's unreachable eyes
turned towards the window. Is the child uneasy?
His is the death that is circling the stars.

In the deep room where candles burn soundlessly
and peace pours at last through the cells of our bodies,
three of us are watching, one of us is staring
with the wide gaze of a wild, wave-fed seal.
Incense and sage speak in smoke loud as waves,
and crickets sing sand towards the edge of the hourglass.
We wait outside time, while night collects courage
around us. The vigil is wordless. And you

watch the longest, move the farthest, besieged by your breath,
pulling into your body. You stare towards your death,
head arched on the pillow, your left fingers curled.
Your mouth sucking gently, unmoved by these hours
and their vigil of salt spray, you show us how far
you are going, and how long the long minutes are,
while spiralling night watches over the room
and takes you, until you watch us in turn.

Lions speak their own language. You are still breathing.
Here is release. Here is your pillow,
cool like a handkerchief pressed in a pocket.
Here is your white tousled long growing hair.
Here is a kiss on your temple to hold you
safe through your solitude's long steady war;
here, you can go. We will stay with you,
keeping the silence we all came here for.

Night, take his left hand, turning the pages.
Spin with the windows and doors that he mended.
Spin with his answers, patient, impatient.
Spin with his dry independence, his arms
warmed by the needs of his family, his hands
flying under the wide, carved gold ring, and the pages
flying so his thought could fly. His breath slows,
lending its edges out to the night.

Here is his open mouth. Silence is here
like one more new question that he will not answer.
A leaf is his temple. The dark is the prayer.
He has given his body; his hand lies above
the sheets in a symbol of wholeness, a curve
of thumb and forefinger, ringed with wide gold,
and the instant that empties his breath is a flame
faced with a sudden cathedral's new stone.

 

 

غسان أحمد نامق


التعليقات




5000