..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خطورة نظام السجون في العالم

عباس العيداني

هل في الإسلام نظام للسجون ؟  

 الجواب : لا " ليس في الإسلام ، نظام للسجون ،بالمعنى المعاصر .. أبداً . وإنما هناك فقط من الأفراد الذين يسجنون ، لأيام معدودة فقط ، ومدد تتراوح ، بين الشهر ، والمؤبد ، كما هو مذكور في كتب الفقه ........ أما نظام السجون السائد في العالم اليوم ، فيرفضه الإسلام ، رفضاً قاطعاً ، بالشكل ، والتفصيل .. والسبب واضح جداً .. وهو لماذا يسجن المجرمون ؟

 وهل في السجن رادع لهم عن الجريمة ؟ !

 ... أبداً ، ليس في السجن رادع ، يدل على ذلك الواقع الذي نلمسه بأيدينا ، ونراه بأعيننا ، وهو كلما زادت السجون ، إزدادت الجرائم كثرة ووحشية .... فلا مكان للسجن في الإسلام .. على الإسلام  أن  يوفر الأمن والطعام ويقضي على البطالة وينعش المجتمع اقتصادياً بالإضافة إلى تحسين الوضع ألمعاشي ، وعدم التفرقة أو المحسوبية .. فلا مكان للسجين في الإسلام .. لأن السارق تقطع يـــــــــــده ، والزاني يجلد ، والقاتل يقتل .... فلا مجال هناك للتساهل مع المجرمين .. إن النظام الإسلامي وحده الذي يستطيع أن يقضي على ذيول الجريمة في المجتمع

  الإسلام يرفض فكرة السجون ، للأسباب التالية : وهي :

 أولاً : الضرر الاقتصادي ، ويتمثل في أن السجين كان عنصراً منتجاً في المجتمع ، فيتحول إلى عنصر مستهلك في السجن ... فإذا كان السجين عاملاً ، يستطيع توفير عشرة آلاف دينار ، له ولعائلته ، يصبح في السجن عاطلاً عن العمل ، وهذا يعني أننا ساهمنا في تصدع الاقتصاد الوطني ، بعشرة آلاف يومياً ، بالإضافة إلى أن الدولة تنفق عليه ما لا يقل عن عشرة آلاف دينار يومياً ، بين الأكل والكهرباء والماء ، والحراسة ... فيصبح المجموع عشرون ألف دينار .. أي أن سجين واحــــــــد من الأفراد ، كلف عشرون ألف دينار يومياً ، من خزينة الدولة ..

 ثانياً : التحطم الذي سيصيب عائلة السجين ، بسبب غيابه عنهم .. ولنفرض أنه متزوج ، وله أربعة أطفال .. فمن أين ينفقون على أنفسهم .. ثم هل في إمكان الزوجة أن توفر للأولاد ما يحتاجونه من كســـوة ومعاش ودفع أجار البيت ، ودفع بعض المستلزمات ... بالتأكيد ............لا .. وإذا كان كذلك ، فلا بد للزوجة من أحد طريقين : إما أن تتزوج وتترك الأطفال ، وإما تنزلق في طريق الشيطان ، من أجل توفير العيش ........ والنتيجة واحدة .. فهي إذا تزوجت تركت الأطفال يسيرون في المنعطفات الحادة في المجتمع .. وهي أيضاً .. إذا تدحرجت في منحدر الرذيلة تحولت إلى عنصر فساد في المجتمع ، إضافة إلى الأطفال الذين سيتحولون بدورهم إلى مجرمين ..!

 ثالثاً : إن السجن ، يغذي الفرد ، بالجريمة ، فيتحول إلى أثر إجراماً ، يوماً بعد يوم ...... مثلاً ... شخص دخل السجن بتهمة .. ما ... وهو بريء عندما يدخل السجن يعيش مع مجموعة كبيرة من المجرمين واللصوص وقطاع الطرق .... وهؤلاء ، لا شاغل لهم ، خلال الليل ، والنهار ، إلا الحديث عن الجريمة . وطرقها ، وإتقان فنها .. فكل يوم يجلس السجين فيه مع السجناء ، يستمع إلى أكثر من عشر محاضرات في فن الجريمة .

 وأساليبها ، ومقومات النجاح فيها .. وهذا يعني ببساطة ـ أن المتهم الذي دخل السجن وهو لا يعرف أي شيء من فنون الجريمة ، سوف يتخرج من السجن ( دكتوراه بالجريمة ) .. ولذلك لم يكن نظام السجون رادعاً للجريمة ، ولم يستطع أن يخفف من موجتها أبداً .... بل أصبحت مدارس للإجرام بالمجان ............ ورابعاً : يتعود السجين ، على البطالة ، وعدم الحركة .

 وهذا أكبر خطاْ في قانون السجون .. في الإسلام ، قانون العقوبات كفيل بمحو الجرائم من المجتمع ، خصوصاً إذا طبق هذا القانون ضمن القوانين الإسلامية الأُخرى ............(( الله يحفظكم ويرعاكم ويحفظ أبنائكم ويسدد خطاكم  ويجعلكم نور من أجل رقي المجتمع  ))

 

 

 

عباس العيداني


التعليقات




5000