..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خلية العسل الثقافي تلتئم من جديد في صالون صاحب ذهب

سعيد الوائلي

 

بعد شهرين من التأخير تلتئم مكونات الصالون الادبي الذي يقيمه الدكتور صاحب ذهب في بيته المعموروكان هذه المرّة بحلة اكثر اشراقاً ونظارة كبستان تفتــّحت فيه زهور عبـّاد الشمس بعد رحيل الخريف واشراقة الشمس التي تمد المعمورة بالدفء والحركة وصناعة الحياة من جديد ، هكذا كانت خلية العسل الثقافي موشحة بنكهة تفاح الشِعر وتمر اللوحة ومشمش المسرح وإجاص البحوث وحلاوة النقد والتأريخ .. لقد ابصر صالون "ذهب" نور شمسه من جديد ببحث قدمه صاحب ذهب عن كتاب للدكتور صالح جواد الطعمة تحت عنوان ((في العلاقة الادبية بين العرب والغرب)) فمنذ ما يربو على نصف قرن والأديب الأكاديمي العراقي الدكتور صالح جواد الطعمة يواصل، بحماسة وتفان، مشروعه الرامي إلى ترقية العلاقات الأدبية بين العرب والغرب، دارساً ومدرّساً وباحثاً ومترجماً، فنشر، باللغة الإنجليزية وحدها، ما يناهز ثمانين كتاباً ودراسة ومقالاً، وما يقرب من ضعف هذا العدد من الأعمال باللغة العربية، إضافة إلى عشرات المحاضرات في أرقى الجامعات الأمريكية مثل هارفرد، وبرنستون، وميتشيغان، وإنديانا؛ وذلك إيماناً منه بأن توثيق العلاقات السياسية بين الأمم لا ينبني على متانة المصالح الاقتصادية والتجارية بينها فحسب، وإنما كذلك على قوة العلاقات الثقافية بصورة عامة والعلاقات الأدبية بصفة خاصة.فهذا النوع من العلاقات هو الذي يتيح لنا فهماً أكبر لثقافة الآخر، ويمكّننا من تفهّمه، وبالتالي من التفاهم معه.

لذلك كان الدكتور صالح جواد الطعمة شديد الصلة بالفكر والأدب، مولعاً بمعرفة الآخر، فلا عجب أن يؤلف كتاباً "في العلاقات الأدبية بين العرب والغرب" يضاف إلى عشرات الأعمال القيمة التي أنجزها في هذا المجال، وآخرها كتابه باللغة الإنجليزية "الأدب العربي في الترجمات الإنكليزية 1947ـ2003"،الصادر في لندن سنة 2005

ويشتمل كتابه "في العلاقات الأدبية بين العرب والغرب"، الذى ألفه بالإنجليزية، على عشر دراسات كُتبت بمنهجية أكاديمية رصينة، وتتسم بدقة البحث وشمولية الاستقصاء، وعناوينها كالتالي: التلقي الأمريكي للأدب العربي، الشعر العربي الحديث المترجم إلى الإنجليزية، الحب الفروسي أو شعر التروبادور ونظرية أصوله العربية، شوقي وآثاره في مراجع غربية مختارة، نازك الملائكة وآثارها في بعض اللغات الغربية، بين مسرحية "ابن حامد أو سقوط غرناطة" وقصة "كنز القرطبي"، الشاعر العربي المعاصر ومفهومه النظري للحداثة، "الفكر" حرم آمن بلا جدران، البعد العالمي في مجلة الفكر 1955ـ1985، تلقي نجيب محفوظ في المطبوعات الأمريكية.

لقد عالج الدكتور الطعمة مجمل المواضيع الواردة في قضايا الشعراء الإحيائيين والشعراء الرومانسيين وشعراء الحداثة والمسرحية العربية منذ الثلاثينات.

صالح جواد الطعمة من مواليد كربلاء - العراق 1929. حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة هارفارد سنة 1957. عمل في العراق مُدرِّساً في كلية التربية، فملحقاً ثقافياً في السفارة العراقية بواشنطن بين عامَي 1960 - 1963، فأستاذاً بجامعة إنديانا منذ العام 1964، وشغل رئاسة "قسم لغات الشرق الأدنى وثقافاته" وإدارة برنامج دراسات الشرق الأوسط (1985 - 1991). له العديد من الأبحاث المنشورة في كتب منها: "ببليوغرافية الأدب المسرحي الحديث: 1945 - 1965" (1969)، "صلاح الدين في الشعر العربي الحديث" (1979)، "في العلاقات الأدبية بين العرب والغرب" (2004). وفي الشعر له ديوانان هما: "ظلال الغيوم" (1950)، "الربيع المحتضر" (1952). لديه العديد من الأعمال المنشورة في اللغة الإنكليزية، كما أنه شارك في إعداد "معجم مصطلحات علم اللغة الحديث" (1983)، و"المعجم العربي الأساسي" (1989).

بعد انتهاء الدكتور صاحب ذهب من بحثه القيـّم فسح المجال لإبداء الرأي وطرح الافكار واشباع الموضوع المطروح عمقاً معرفياً آخر اضاف مسحة جمالية اخرى حول إنجازات الدكتورصالح جواد الطعمة الادبية والثقافية  ثم انطلق الحاضرون حول آفاق الشعر والقصيد والقول المأثور وخـُتم بباب النقد لمؤسساتنا الثقافية والاجتماعية ومدى مساهمتها في اغناء الساحة الثقافية والادبية من خلال دعم مثقفيها مادياً ومعنوياً .

ان المواظبة على ادامة  الحلقات الثقافية في ولاية ميشيغن الامريكية من خلال صالون الدكتور صاحب ذهب والمؤسسات الثقافية والاجتماعية الاخرى علامة مضيئة من اجل ادامة تسليط الضوء الكاشف لمدى اولويات جالياتنا في المشهد الاغترابي الذي ما زال للثقافة نصيب هزيل منها للاسف الشديد.

المشاركون في الصالون الادبي:

1-   الدكتور صاحب ذهب / اكاديمي

2-   رامز بزي / ناشط

3-   اكرم الخطيب / ناشط

4-   جمال الغانم / ناشط

5-   حيدر الياسري /فنان تشكيلي

6-   ياسر سعد / شاعر

7-   غالب المنصوري / فنان تشكيلي - ناقد

8-   سعيد الوائلي / شاعر -  صحفي - ناشط في مجال حقوق الانسان/

9-   محمد جابر / صحفي

10-   زعيم الطائي / قاص

11-   الدكتورحسن بزي / اكاديمي

12-   الدكتور جميل بيضون / اكاديمي

13-   زهير علوية / شاعر - ناشط في مجال حقوق الانسان

14-   عبد النبي بزي / شاعر

15-   امير المشكور / ممثل

16-   بيان يوسف رجب / ناشط

17-   جان يلدا /ناشط

18-   عادل بسيوني / كاتب

19-   مريم شهاب / ناشطة

20-   اباء اسماعيل / شاعرة

21-   فاطمة الزين هاشم / شاعرة

22-  عماد القاموسي / ناشط

23-   نافع ابو ناب / اعلامي

24-  باسم زلزلة / ناشط

25-         مصطفى السامرائي / ناشط

شاعر واعلامي وناشط في حقوق الانسان

 

 

سعيد الوائلي


التعليقات

الاسم: سليم السراي
التاريخ: 11/08/2012 11:37:15
هنيئا لكم هذه المجالس وهذه الموائد

الاسم: د. أحمد الذهب
التاريخ: 17/04/2012 09:38:10
حضرة الأستاذ المبجّل سعيد الوائلي
تحيّة طيبّة وبعد
لشدّما يغمر قلوبنا الفخر وتعلو وجوهنا السعادة ونحن نسمع أخبار هذه المجالس الثقافية العامرة التي تنغرس جذورها في تربة الرافدين المحمّلة بأريج الفكر والتاريخ والأدب والمورقة غصونها في شتى آفاق العالم شرقه وغربه .
ويسعدني أن يحلّق الصالون الثقافي الذي يديره عمّنا الدكتور صاحب ذهب فتكون له صولات وجولات في الفكر والعلم مستوحاة من تاريخ العراق وإرث عائلة الدكتور العريقة .

الاسم: سعيد الوائلي
التاريخ: 08/02/2012 22:24:45
الاستاذ الصحفي عباس طريم
تحية ببعد المسافة بيننا
مرّة اخرى تغزونا بدعمك المعهود من اجل حركة ثقافية مثمرة في مهجرنا.
ايا ليت الجهاة المسؤولة تنتبه والمؤسسات الثقافيةتدرك في العراق وما اكثر نثرياتهاومخصصاتهاوولائاتهاالتي لم تشملنابالرعاية والدعم نحن معشر المستقلين من اجل نشر بوابات الفكر والثقافة التي هي من الركائز المهمة في الوعي المطلوب ((غير المرغوب!))داخلياً لأنه يفتّـّح المواجع ضد الآفات التي تنتفخ فوق براكين من اموال العراق... ها انت ترانا دائما نحاول ان نلملم قدراتنا من اجل ليلة ثقافية في الشهر او الشهرين من اجل الحفاظ على حسّنا الثقافي..
تحية لك يا صديقي بعمق الشجن العراقي..!

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 08/02/2012 17:54:04
الاستاذ الاديب الصحفي سعيد الوائلي .
الا ليتنا كنا معكم .
يعيدنا صالون صاحب ذهب ..الى العهود الىماضية . حيث التجمعات الادبية التي تمثل المدارس الحقيقية في المجتمع العربي .اي الشلال الحقيقي
الذي نبغ فيه فحول العلم والادب .
ونحن اليوم بامس الحاجة الى تلك الجلسات التي تضم النخبة من اصحاب العلم والادب . ومن الطبيعي ان يكون نتاجهم, خليط من الدروس التي نتعلم منها وننهل من فيضها وغزارة معلوماتها ..
تحياتي للاستاذ سعيد الوائلي .اتمنى له النجاح والتوفيق.
وتحية للاستاذ صاحب ذهب اتمنى له النجاح في مشروعه الادبي , وارجو ان يستمر وان لا يتوقف لانه يمثل مدرسة وادي الرافدين التي نفتخر بها, ونحييها اينما وجدنا .
وتحية لكل الادباء الاجلاء الذين حضروا وشاركوا في تلك الجلسة المباركة .




5000