.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(ضاد) المصرية وإبداعات عربية بنكهة نجيب محفوظ

عبد الواحد محمد

  

رسالة القاهرة / للنور / كتب / عبدالواحد محمد  

من رحم نجيب محفوظ تولدت ملامح عربية وتشكلت إبداعات كان لها حظوة وريادة في قلوبنا وعقولنا التي منحها نجيب محفوظ أديب مصر والعرب العالمي  صفة من صفات حضاراتنا التي فيها كيان روائي  لم يأتي عبثا لكون ثقافتنا العربية هي امتداد لعالم الحارة المصرية والعربية مهما اختلفت في الشكل لكنها في الجوهرعراقية .. وقاهرية .. وعمانية .. وكويتية .. وإماراتية .. وسودانية ..وتونسية ..ويمنية ..ومغربية .. وجزائرية ..وكردستانية .. وسعودية ..ووعاء لمن يريد أن يري الشمس لاتغيب ؟

فنجيب محفوظ ليس (مصريا)بفهوم الهوية بل هو أب الرواية العربية التي كتبها من رحيق خان الخليلي .. والمرقد الحسيني ..والنيل .. والأهرامات ..والإسكندرية ..بملامح كل عواصمنا التي هي الحقيقة لكل مبدع عربي حاضرا ومستقبلا  بنكهة  نجيب محفوظ  الذي مازال معنا يكتب فترة أحلام النقاهة ؟!

.......................................

 

وصدر العدد الرابع عشر (14) من مجلة "ضاد"، الفصلية الأدبية  بنكهة نجيب محفوظ  التي يصدرها اتحاد كتاب مصر ويرأس تحريرها الكاتب الكبير محمد سلماوي رئيس اتحاد الكتاب، وتم تخصيص العدد بالكامل عن الكاتب الكبير الراحل "نجيب محفوظ" (1900- 2006) بمناسبة الذكرى المئوية الأولى لميلاده، حيث إنه الكاتب العربي الوحيد الذي حصل على جائزة نوبل في الآداب (عام 1988)، ولهذا السبب تضمن العدد مجموعة الدراسات النقدية والشهادات الأدبية  والحوارات لكتاب عرب من الأردن واليمن والكويت والعراق وتونس.

المقال الافتتاحي كتبه رئيس التحرير بعنوان "هل هادن نجيب محفوظ السلطة؟" ويروي فيه قصة المكالمة التليفونية التي أجراها المشير عبد الحكيم عامر مع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في إحدى ليالي عام 1966 يطالبه بضرورة اتخاذ إجراء عقابي ضد نجيب محفوظ بسبب روايته "ثرثرة فوق النيل" التي وجد المشير أن محفوظ تخطى فيها كل الحدود بنقده لبعض الأوضاع المتعلقة بالمناخ البوليسي الذي كان سائدًا قبيل حرب 1967، ورفض عبد الناصر القاطع لذلك، وهو ما يؤكد أن "محفوظ"، لم يكن مهادنًا كما كان يصوره البعض، بل كثيرًا ما عبر عن مواقفه السياسية الواضحة في رواياته ومقالاته بـ"الأهرام" وكاد يدفع ثمنها من حريته.

العدد يتضمن مجموعة من الأبواب: الدراسات، ويتضمن مقالات نقدية بأقلام د.حامد أبو أحمد، د.شريف الجيار، د.خالد محمد عبد الغني، د.خالد عاشور، د.غسان عبد الخالق (من الأردن)، د.محمد زيدان، محمد قطب، مهدي بندق، محمود إسماعيل بدر (من الأردن)، محمد عطية محمود، ومحمود كحيلة.. بالإضافة إلى ببليوجرافيا أعدتها داليا جمال طاهر.

خصص العدد بابًا يهتم بصورة محفوظ في الغرب بعنوان "كيف قرأه العالم"، افتتحه الكاتب الكبير جمال الغيطاني بالكلمة التي ألقاها في احتفال الجامعة الأمريكية بمئويته، بالإضافة إلى ترجمة أربعة مقالات لكتاب أجانب من أمريكا وفرنسا وإسبانيا وجنوب أفريقيا، وتولى الترجمة: د.طايع أحمد طايع عن الإسبانية، إبراهيم درغوثي (من تونس) عن الفرنسية، أحمد شافعي عن الإنجليزية للكاتب الجنوب أفريقي الحاصل على نوبل ج.م.كوتزي، وأشرف دسوقي علي الذي ترجم مقالاً لكاتبة أمريكية.

تضمن العدد مجموعة من الشهادات كتبها: فؤاد قنديل، د.زكي سالم، طالب الرفاعي (من الكويت)، مصطفى نصر، عالية طالب (من العراق)، محمد الغربي عمران (من اليمن)، محمد إبراهيم طه، محمد محمد مستجاب، إبراهيم خليل، وفاطمة الزهراء فلا. وفي باب المتابعات تضمن العدد ثلاثة تقارير صحفية لكل من رحاب لؤي وداليا فاروق وولاء عبد الله.

 

 

 

عبد الواحد محمد


التعليقات

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 04/02/2012 07:58:52
الأخت والزميلة العزيزة الاستاذة رفيف الفارس
روح نجيب محفوظ هي قنديل في اعماقنا العربية من القاهرة الي بغداد مرورا بكل عواصمنا التي نحكي فيها همومنا ونحتمي بعباءته من شتاءنا ومابين عالم وعالم تبقي نكهة نجيب محفوظ بيننا لنكتب بعض من هموم حاراتنا التي نراها رمزا لما نحن فيه جمعيا بتجربة مبدع كبير ودمتي العزيزة رفيف الفارس بعزفك الاصيل علي مشاعرنا وعقولناشاعرة من نخيل الفرات
واعتزازي

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 04/02/2012 07:41:44
كل الشكر استاذي الكريم علاء الصائغ
علي منحي صفة من صفات آل الصائغ بخلقكم الرائع ودمت مثقفا نعتز به وبكم في دروب الحياة

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 04/02/2012 03:46:26
تبقى نكهة نجيب محفوظ مميزة حاضرة
فلن نخرج من جلباب واقعيته الا لندخل ملاحم البطولات حاملين سكرية من اختلاط المشاعر العميقة لنتحول وتدا بين قصرين من ابداع وخلق حواري عميق

تهنئة لمجلة ضاد بأختيارها المميز لعلم عربي اصيل بث روحا ولا يزال يغني الترات العربي الادبي


عبد الواحد محمد
تحية اليك زميلي واخي الغالي

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 03/02/2012 20:41:43
أطلعت فكان لي شرف الدخول والأنس بنتاجكم القيم


دمتم بكل خير




5000