..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كنتُ في بغداد (الحلقة الخامسة)

د. عدنان الظاهر

( تشرين الثاني ـ كانون الأول 2011 )

زيارات وتجوالات ميدانية

زيارة طريق الشعب :

 هل يُعقلُ أنْ أكون في بغداد ولا أزور مقر طريق الشعب ؟ الصحيفة التي ساهمت ولأربعة أعوام في تحرير الصفحة الأسبوعية المخصصة للمعلمين  والتعليم سويةً مع الرجال الأفذاذ صاحب حداد وحسن العتابي وعبد الستار زبير ثم الأخوين محمد حسين وهاتف الأعرجي.

 في أمسية اليوم الثاني لوصولي بغداد أخذت أم أمثل معي قاصدين زيارة مقر صحيفة طريق الشعب الواقع على شارع أبي نؤاس مقابل نهر دجلة . كان الظلام دامساً فضيّع سائق التاكسي طريقه عدة مرات وكان الرجل مُحرجاً أنه فشل في إيصالنا إلى العنوان الذي طلبنا . كنا نقف في الشوارع سائلين أين يكون مقر جريدة طريق الشعب ؟ كان رد جميع مّنْ سألنا من السابلة وشرطة المرور واحداً لا يتغير : تقصدون جريدة الحزب الشيوعي ؟ أشفقنا على سائق التاكسي فترجلنا نسأل أين نحن وكيف نصل مقر الجريدة ؟ أخيراً وصلنا بناية كبيرة محترمة محصّنة جيداً تحمل في واجهتها بحروف كبيرة { طريق الشعب } . بعد الأسئلة والتفتيش طلبنا مقابلة الأخوين دكتور مفيد الجزائري والدكتور صبحي الجميلي . أدخلونا حجرة إستقبال وقورة في تنظيمها ومحتوياتها وجاءت ستكانات الشاي مع كؤوس الماء وجاء معها الجميلي أولاً وجاء الجزائري بعده . كان لقاء دافئاً جداً مفعماً بشتى العواطف والذكريات وبعض العتاب . قلت للسيد مفيد إني وصديقك المندائي الأستاذ فاضل خالد فرج نتطرق لذكراك بين الحين والآخر . إفترّت أسارير الرجل الجميل المهيب بفضة شعر رأسه وما يحمل منكباه من تجارب كفاحية وما عانى في صباه من عَنَت سلطات العسف ثم التغرّب الإضطراري الطويل . أشرق وجهه فأدركتُ أهمية ما يحمل من ذكريات مشتركة تجمعه بالأخ فاضل فرج . سألته عن الفنان محمود صبري قال إنه ترك العاصمة الجيكية براغ وأقام في لندن . سألته عن الأستاذ حسين العامل قال إنه متوعك الصحة. إستأذن لأنشغاله بأمور عاجلة تتعلق بطبيعة تحرير العدد الجديد من صحيفة طريق الشعب.

قلت للجميلي مداعباً : أهل الحلة عاتبون عليك ! أدرك القصد فأجاب على الفور : واحد ... واحد فقط ! كنت أقصد الأستاذ محمد علي محيي الدين . أجلْ ، كان لقاءً تأريخياً لن أنساه لخشيتي ألاّ يتكرر . ما عرفت الأستاذ مفيد الجزائري أيام دراسته في مدارس الحلة ولكنْ لي ذكريات عزيزة عميقة مع الدكتور صبحي الجميلي حتى  شهر تموز من العام 1978 من القرن الماضي شهر وعام النكبة والهجرة القسرية الجماعية .

زيارة مقر اللجنة المركزية للحزب الشيوعي :

ركبت ظهيرة أحد الأيام التاكسي الأصفر اللون ميمماً وجهي صوب ساحة الأندلس للحج والعمرة والسلام على مَن أجد في مقر الحزب من أفذاذ الرجال . سؤال وتفتيش معتادة ومن جهتي سألتُ عن الموجودين هناك قالوا دكتور غازي الخطيب . إعتراني شعورٌ طاغٍ بفرح بريءٍ طفولي أني أجد أمامي الأستاذ إبن السماوة والطبيب البيطري الدكتور غازي الخطيب. تذاكرنا وتذكرنا أموراً شتّى خاصة وقرينته سيدة حلاوية من عائلة الطائي هي شقيقة زميل التدريس في مدارس الحلة الأستاذ كاظم نادى علي وشقيقة السيدة إعتقال الطائي التي عرفها العراقيون على شاشة تلفزيون بغداد في سبعينيات القرن الماضي .

كان مع الدكتور الخطيب رجل فارع الطول أنهى لتوّه محتوى العمود الخاص به . قرأه علينا فوجدته قوياً لا ينسجم مع الخط العام للحزب . سألته سؤالاً إنكارياً : هل يسمح الدكتور الجميلي بنشره ؟ ردَّ على الفور بل وسينشره شاءَ أم أبى . كان الرجل يحمل لقب العطواني .

زيارة السيدة حنان كريمة شقيقي المرحوم فيصل :

فاجأنا السيدة حنان أم أحمد مساءَ أحد الأيام بزيارة لم تتوقعها وكانت مشوقة أنْ ترى عمّها الذي لم تَرَهُ أصلاً في العراق . كانت أم أمثل معي وكانت تعرف عنوان بيت حنان في الكرادة الشرقية داخل . في المكان المضبوط أوقفنا سيارة التاكسي واتجهنا ناحية دار أم أحمد . كانت فرحة أول لقاء بيننا فرحة عارمة لم تستوعب كل ما كنا نحمل من أشواق وذكريات تخص العائلة بكافة أطرافها وفروعها وتفرعاتها . أبو أحمد رجل من الحلة طيب المعشر طيب المجالسة حلو الشكل والحضور . تعرفنا على إحدى بنات هذه العائلة وأحد بنيها وكنت سعيداً أنْ أرى مّنْ رأيتُ من أجيال جديدة أراها وأسمع بها للمرة الأولى. غادرنا بيت مضيّفينا لنتجول في شارع الكرادة الشرقية الرئيس الذي كان غاصّاً بالمتجولين والمتسوقين من كلا الجنسين فالأسواق عامرة مضاءة كأنها في نهار يوم ساطع وأنوار الشارع تزيد الأمكنة أَلَقاً وبهجة . كنت أبحث وأسأل باعة التمور عن المكتوم والأشرسي فلم أعثر إلاّ على الأشرسي فابتعت كيلوغرامين بينما انشغلت الحاجّة بالبحث ـ كما هو شأن كل النساء ـ في محلات الأقمشة والستائر والبدلات وشراشف المخدّات واللحفان وغير ذلك من أمور لا تمل منها النسوان . قطعنا أغلب الشارع محملين بالأكياس حتى شعرنا بالتعب فأخذنا سيارة تاكسي وقفلنا راجعين حيث مقر إقامتنا . وعدت أم أحمد أنْ أزورهم قبل رجوعي إلى ألمانيا وقد نفّذتُ وعدي فزرتهم لوحدي بعد أنْ غادرت الحاجة بغداد وشعرتُ كأني أولد من جديد وأنا أتوسط هذه العائلة المضيافة الكريمة .

زيارة الحاج هادي :

توجهتُ صباح أحد الأيام ماشياً نحو شارع النهر أجدد فيه ذكريات عقود سلفت بخيرها وشرّها . كان الشارع عاجاً بالبشر متسوقين وباعة وبطرانين من أمثالي . أغلب محلات هذا الشارع مخصص لبيع الملابس والبدلات والعباءات النسائية . ثم ما كان خالياً من باعة اللبلبي والتكة والشلغم المطبوخ بالدبس .  وصلت محل قريبي فلم يعرف من أنا . عرّفته بنفسي فأشرق وجهاً ومحلاً وأسعدتني رؤيتي لأحد أولاده الكثير الشَبَه بأحد أعمامه الراحلين . وعدته أنْ أزوره ثانية لكنَّ المرض حال دون ذلك . تركت شارع النهر لأدخل سوق السراي المسقّف جيداً والغاص بدكاكين القرطاسية وبيع الكتب القديمة . في نهاية سوق السراي المتصلة بشارع المتنبي رأيت محل بائع الكبة القديم شهير زمانه مع تغييرات إقتضتها المراحل فقد تحول المكان إلى مطعم صغير يتناول فيه رواده طعامهم وقوفاً . الصق صاحب المحل على الحائط لافتة بأنواع الكبّة وسعر كل نوع : فهذا سعر الكباية الصغيرة وهذا سعر الكبيرة وتسعيرة ثالثة لكباية خاصة وهذا سعر ستكان الشاي . كل شيء منظّم ومعروف أعجبني كأنه إستثاء في بغداد . إخترقتُ شارع المتنبي مأخوذاً بكثرة المعروض من الكتب تحمل عناوين شتّى وفي شارع الرشيد أوقفت سيارة تاكسي وعدتُ  راجعاً لمثواي .

 

كنت في بغداد ( الحلقة الاولى والثانية )

كنت في بغداد (الحلقة الثالثة )

كنت في بغداد ( الحلقة الرابعة )

 

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 24/01/2012 20:25:06
مساء الخير عزيزي الدكتور عبد الأله الصائغ المحترم / يا قاطن واشنطن الباردة ...
أجل يا أخي ... كنتُ مُقلاًّ مُقتصداً فيما كتبتُ ذاك لأني حين كتبتُ ما كنتُ معافى وكنتُ ما زلتُ أعاني من تأثير الصدمة وما لاقيتُ في دوائر الحكومة من عَنَتٍ ومشقة لا يحتملها حالي ولا وضعي الصحي ... كنتُ مكلوماً منكمشاً نادماً أني زرت العراق بعد غيبة امدها 34 عاماً وجدتُ فيه نفسي غريباً كأني لم أدرس في بغداد ولم أدرّس ثمانية أعوام في كلية علوم جامعة بغداد . كنتُ يا صديق غريباً حتى حين أكون بين أقاربي وفي بيوتهم . أنا غريب وهم غرباء وبيوتهم كذلك غريبة فما أشد قسوة الشعور بالغربة وأنت في وطنك ! زرتُ من زرت على قدر ما سمحت به الظروف الأمنية ومراجعات الدوائر المُضنية ثم قصر النهار إذْ يحل الظلام بُعيد الرابعة بقليل . زارني الكثير من بواقي الأهل والأقارب في الحلة والمحاويل لكني لم أبارح الديار ولم أرَ شيئاً من مدينة الحلة التي آوتك يوماً مدرّساً في بعض مدارسها . أشكر حضورك الزاهي أقرأ كلماتك كأني أراك وجهاً عرفته في العديد من الصور . هل قرأت جميع الحلقات ؟ ما زال البعض ينتظر النشر .
عدنان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 24/01/2012 20:10:56
مساء الخيرات عزيزي الشاعر السيد سامي العامري /
يبدو أنَّ كلامي عمّا رأيتُ في بعض شوارع بغداد قد هيّج فيك ما هيّج من لواعج وذكريات من بينها رائحة الشلغم المطبوخ بالدبس العراقي ثم دخّان تكّة لحم الغنم ... ثم هل تحب اللبلبي المُعصفّر مع أو بدون الرارنج ؟ أما النظافة وأخواتها فلقد تكلمتُ عنها في حلقة أخرى لا أحسبها فاتتك عزيزي سامي . شكراً جزيلاً .
عدنان

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 24/01/2012 19:14:52
هذه المرة أراك تثني على بغداد وكأنها بخارى أو سمرقد أو نياسابور أو الري !!
أعرف أن الحالة النفسية أو الروحية التي كنت عليها هي ما دفعتك لعناق كل شيء هناك ...
كم يفرحني بصيص ولو بصيص يشير إلى أن بغداد تتعافى أو أنها أصبحت مدينة نظيفة والناس عادت تتزاور وباعةاللبلبي أو الشلغم بالدبس وهم ينادون وكأنهم يهللون ! والمحلات عادت لسابق عهدها المزدهر وعاد الأمان والسلام ....
د. عدنان الظاهر الوطني العريق والسارد الشائق أحسستُ بفرحك وأنت تلاقي بعض من حلمتَ بملاقاتهم وأحسستُ وكأني كنتُ أسير في شوارع بغداد معك , بغداد التي لم أرها منذ عام 1984 حيث الشباب الأول وبواكير الشعر الخجول !!!
خالص تمنياتي

الاسم: من عبد الاله الصائغ
التاريخ: 24/01/2012 18:07:09
الصديق الاستاذ عدنان الظاهر كم انت عبق وموفق فقد رافقتك في رحلتك الى العراق وانفاسي بهيرة كم كنت اتمنى لو اطلت ولم تقتصد في القول او الوصف ثق انك اعطيتني اجوبة على اسئلة قديمة شغلتني وثق انك لم تتحدث عن زياراتك للاصدقاء والمعالم بل ان الاصدقاء والمعالم زاراك وزارا القراء بوركت




5000