..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الناصرة على مرمى رفّة عينٍ من بيت لحم

يوسف شرقاوي

 ليس شعرا  ان تكون الناصرة  على مرمى رفّة عين من  بيت لحم, فعبقريّة المكان (الناصرة) وعبقريّة الانسان (جوقة عود الند)الفلسطينيّة جعلتا بيت لحم اقرب الى السماء في تلك الأمسية,من على مسرح مركز السلام في المدينة المقدّسة لتكتمل  قدسيّة الصورة,ولتتجسد وحدة هذا الشعب المكافح بأبهى  صور التآخي رغم إصرار العدو على تمزيق نسيجنا الإجتماعي  ,والدينيّ,والحضاريّ,الأقرب الى العروة الوثقى  التي لا انفصام لها.

قائدة الجوقة,الفنّانة كيتي جرجورة,واعضاء الجوقة الممتلئون بالحيويّة والعطاء,جسّدوا الاسم والمسمّى (عود النّد) كلمات الراحل الكبير شاعر المقاومة توفيق زيّاد,وكأن طيفه يحلّق فوق رؤوسنا,من خلال كلمات الفنّانة كيتي جرجورة وأداء الفرقة,بالتراتيل المسيحيّة البيزنطيّة,والاناشيد الإسلامية الصوفية,فمن خلال المقدّمة للفنانة جرجورة التي ابكت العيون,عندما تحدّثت عن التشابه مابين النفوس وتقبّل الآخر والإعتراف به,لتضيف إشراقا يغني ويحرر النفوس من قيود الطائفيّة البغيضة,والهويّات الفرعيّة,ليعود البريق الى الهويّة الوطنيّة التي تحترم الإجتهاد  وتحترم تعددية النسيج الوطني الفلسطيني بكل مكوناته السياسيّة ,والطائفيّة, والإجتماعيّة,بعيدا عن تحجّر التفكير والخطاب الخشبي العقيم الترانيم الدينيّة المسيحيّة ,

والأناشيد  الدينية الإسلاميّة  للجوقة,ادخلت السكينة الى قلوب الحاضرين,وكانت رسالتها إصلاح تشوهات النفس البشريّة سيّما  انّ الفنانة جرجورة  اخصائيّة في العلاج بالموسيقى من عدة أمراض مستعصية,موسيقى تعالج الخواء الروحي المتنامي الذي اصبح  في المجتمعات العربيّة فالموسيقى  والترنيم والاناشيد الدينيّة,تعيد المقاومة للروح البشرية,وتعلي صوتا تاه في المجاز ,وغرق في التفاصيل المملّة,وتعيد الحياة الى جسد الحياة الوطنيّة المسجى خارج النعش اللإفتراضي لتبقى الضحيّة متألمة دائما جرجورة وفرقتها أرادت ان تقول من خلال رسالتها ان لهذا الشعب الضحيّة ماضٍ وحاضر ويستطيع صناعة مستقبله كما يريد..لكن ليس بالأمنيات بل بالكفاح

يوسف شرقاوي


التعليقات




5000