.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جنة على أرض عمان : رحلة الى الجبل الأخضر

عبدالرزاق الربيعي

أغوار وكهوف وأودية وواحات من الورد والمشمش والرمان  

اكتسب اسمه من معطف الخضرة التي يتدثر بها واكتسب شهرته من جودة الفواكه التي تزرع في سفوحه كالرمان والتين والكمثرى والجوز واللوز والعنب والكرز  والخوخ والبرقوق والاشجار العطرية كالورد , انه الجبل الأخضر الذي كان الى وقت قريب غير مسموح للسياح  صعوده الا بترخيص من الشرطة لوعورة مناطقه ولكونه منطقة  كانت ساحة لأحداث عديدة جعلته معزولا لفترة من الزمن , لكن يد الاعمار  استطاعت أن تمتد الى هذا الجبل الذي يتميز باعتدال طقسه صيفا وبرودته شتاء اذ  تصل أحيانا الى 6 تحت الصفرويبلغ متوسط الامطار 3.3 ملم في السنة، بينما تبلغ متوسط درجة الرطوبة في الصيف 25 درجة مئوية. -  فعبدت طريقا  يبدأ  من بركة الموز التابعة لولاية نزوى مارا بمنحنيات والتواءات مرورا بالأودية والشعاب وصولا الى قرية سيح قطنة مركز نيابة الجبل الأخضر والذي يمتد على مسافة 37 كم صعودا وكلما صعدنا تتقهقر درجات الحرارة التي تلازم معظم مناطق السلطنة طوال أشهر الصيف , وتنتشر شجيرات الزيتون البري والشوع والرمان التي تحرس المكان ..هناك تمتزج الطبيعة بالعمران  حيث ترى المباني القديمة الى جانب المباني الحديثة وجميع هذه المباني مسورة بالطبيعة في سكون متصل ..ويبلغ الجبل أوج عرسه عند هطول الأمطار حيث يرتدي الجبل ثوبه الأخضر المطرز بالورد

ولوعورة الطرق لم يكن من السهل علينا التوغل أعلى في هذا الجبل العملاق لكن دليلنا (سالم الزكواني )وهو أحد سكان الجبل الذي يعمل معظم سكانه في الزراعة كان خبيرا بالطرق القصيرة حيث استقبلنا عند نقطة يحرسها أفراد من شرطة عمان  السلطانية فتركنا عجلتنا هناك وركبنا  عجلته (الفور ويل )وهو من مستلزمات صعود الجبل الذي أول ما يلفت نظرك به شتلات الورد  ومنظر الورود في أيدي الأطفال

وكلما تتوغل صعودا ترى عمالا يشتغلون بشق الطرق وتعبيدها وتوفير الخدمات ، فقد وفرت الحكومة كل الخدمات من فنادق ومستشفى ومدارس وأسواق ومطاعم.فتشعر انك لست وحدك , وان تبدو كذلك بين لحظة وأخرى , في هذا الجبل الذي لن يلتفت اليك وأنت تدب على زاوية من جسده العملاق الذي  يعتبر أعلى الجبال وأكبرها في شبه الجزيرة العربية حيث يبلغ ارتفاعه عشرة آلاف قدم عن سطح البحر، ويشتهر بهضبته الواسعة التي تقع على ارتفاع سبعة آلاف قدم وقد بني عليها العديد من المساكن ويعيش فيها اهالي الجبل منذ فترات طويلة كما تم تشييد فندق سياحي لخدمة السياح والزوار..

 

موقع متميز

تقول جغرافية الجبل الأخضرالذي يتكون من طبقات كثيفة من الحجر الجيري بالإضافة إلى صخور رسوبية قليلة الصلابة انه يقع في قلب المنطقة الداخلية من السلطنة تحده ولاية سمائل شرقا وولايتا بهلاء والحمراء غربا وولاية ازكي جنوبا وولاية العوابي  شمالا وتتوفر به كافة المقومات السياحية كالطبيعة الخلابة والمياه الجارية واعتدال المناخ والهواء الطلق والمدرجات الخضراء

والفواكه اللذيذة ووجود المناطق الريفية التي إكتست بالخضرة وأفضل هذه المناطق هي مناطق حيل لمسبت حيث تتكاثر في مرتفعاتها وجبالها أشجار عدة منها أشجار العلعلان ضخمة الجذع والتي تعمر طويلاً وكذلك أشجار الزيتون والتي تسمى عند اهالي الجبل بشجرة ( العتم ) وأشجار أخرى كثيرة برية وأعشاب وتضم هذه المناطق الريفية عاى مناطق جميلة خاصة مكان يسمى ( حيل المحلب )

 

استراحة قصيرة

في منطقة ( المناخر ) كان لابد لنا لنا أن نأخذ استراحة قصيرة بعد رحلة الصعود المرهقة وارتجاجات اجسادنا بفعل كثرة الالتواءات لكن الزكواني أصر على ان (نتقهوى ) على عادة العمانيين في أحد بيوت أقربائه وأن (تتقهوى)  في بيت أحد العمانيين لا يعني فقط تناول (القهوة )العربية بل تعني تناول وجبة خفيفة من الفواكه المتنوعة والحلوى العمانية والعصائر الطبيعية وأحيانا الخبز والجبن والبيض وتختتم  الوجبة بالقهوة !!ولأن الأمور بخواتيمها لذا اتخذت (التقهوي) اسما لها !!

وفي هذه الوجبة  صافحت رمان الجبل الأخضر الشهير والذي يعتبر أجود أنواع الرمان وأغلاها ثمنا في الأسواق  وبالطبع يكون أكثر لذة عندما تأكله بعد دقائق من قطفه من شجرته الأم كما أحسست وأنا أتذوقه ويمتاز بحلاوته لذا فأسعاره في السوق تعتبر هي الأعلى من نوعها في أسواق الفواكه بالسلطنة والاقبال على شرائها  كبير  .

 

ماء الورد

ثم واصلنا الرحلة صعودا ....

طلبت من الزكواني  اطفاء (المكيف) طمعا بالإصغاء لصوت الطبيعة واستنشاق هوائها العذب قام الزكواني باطفاء المكيف وفتح نوافذ سيارته على المنتصف  وقال "هواء الجبل الأخضر معروف بنقائه , وبرودته " وعليه طلبت منه  فتح النوافذ عن آخرها وفتحت رئتي لاستقبال هواء الله بعد أن ضجرت من هواء المكيفات

أضاف الزكواني "لقد حبا الله الجبل الاخضر موقعا ميزه عن غيره  من ولايات ومحافظات السلطنة فقد جعل مناخه  طيباً وله من المقومات والأماكن السياحية التي جعلته مزاراً سياحياً من الدرجة الاولى وكل ما به من أغوار وكهوف وأودية وما به من الخنادق العميقة التي تتدفق المياه إليها من أعلى الجبال مشكلة بذلك منظراً جذاباً أثناء هطول الأمطار حيث يشد السائح ويجذبه ليقضي وقتاً ممتعاً "

 ..

ثروة حيوانية

  وعلى امتداد الطريق يمكنك أن ترى انتشار  قطعان الماشية في المكان  كالأغنام والماعز والأبقار والدواجن حيث تعيش في مناطق الجبل الاخضر أنواع عديدة من الحيوانات والطيور النادرة منها الوعل الجبلي والغزلان والذئاب والفهود التي تعيش في المناطق الوعرة التي يصعب الوصول اليها، كما يفخر الرعاة بأغنامهم الجبلية ذات الحجم الكبير التي يقومون برعيها في مختلف انحاء المنطقة..

وتعتبر الزراعة والرعي والنسيج هي الحرف المتوارثة لأهالي الجبل الاخضر، ويأتي في مقدمتها انتاج ماء الورد

 

ياورد من يشتريك

  شممت رائحة الورد العطرة ملأت رئتي بها وتلقائيا رددت مع عبدالوهاب أغنيته الشهيرة  " ياورد من يشتريك؟" قال الزكواني " ورد الجبل الأخضر من أجود انواع الورود وله شهرته في الأسواق العمانية وفوق هذا فعندما يتكدس الورد يصنع منه الأهالي بالطرق التقليدية ماء الورد يقطر ماؤها في شهر ابريل من كل عام من خلال طريقتين , الأولى : يتم غليه بواسطة أفران تقليدية مصنوعة من الطين ثم عملية التقطير حيث يصبح ماء الورد نقيا أما الطريقة الثانية يقطف الورد ويوضع في أوان خاصة ثم تغطى بإحكام بواسطة أوعية صنعت من النحاس ثم توضع هذه الأواني على النار لمدة أربعة ساعات حتى يتبخر الماء ويتكثف داخل الإناء النحاسي لينتج بذلك ماء الورد

وهذه الطرق التقليدية تم توارثها عبر الأجيال ويتم استخلاص ماء الورد في فصل الربيع حيث يتميز برائحته الزكية الفواحة التي يتنسم عبقها الانسان من بعد.

 

كرم عماني

حين وصلنا الى منطقة القشع قال الزكواني :هذا هو بيتي , لا بد أن نأخذ قسطا من الراحة..دخلنا بيته المزروع على زاوية من كتف الجبل والمبني من الاسمنت والطابوق تحيط به من كل جانب أشجار الرمان الذي تتدلى ثماره حتى تسقط على الأرض الى جانب أشجار أخرى عديدة , وبعد أن تناولنا وجبة غداء شهية تختصر الكرم العماني كان لابد لنا ان نتعرف على المنطقة سيرا على الأقدام بصحبة اثنين من أولاد الزكواني الذي تركناه يتمتع بقيلولة قصيرة وكانت  جولة لاكتشاف الكثير من أسرار المكان .

 

أشجار برية

كان السير في منطقة وعورة ليس بالأمر السهل لكنه ممتع , فأنت تجد نفسك في حالة صعود وهبوط تارة تصعد واخرى تنزل,  تارة تعبر ساقية وتارة تتأرجح باغصان شجرة  التي تحاط برعاية من الجميع فكل شيء في الجبل الأخضر مفيد حتى الأشجار البرية  حيث تستخدم للعلاج كأعشاب طبية وفي الطعام كالبوت اما شجرة العلعلان فانها ذات رائحة زكية ويعتبر الجبل الأخضر  المنطقة الوحيدة التي تنمو فيها شجرة العلعلان القديمة بشكل واسع، لذلك فان الجلوس تحت هذه الاشجار الضخمة ذات الرائحة الزكية في احد ايام الصيف فيه الكثير من المتعة .  ومن الأشجار الأخرى  العثم والطلح والسدر والقصم والشوع والخزامى والمسد والريحان والياسمين والياس والجعدة والدكيان

 

هندسة زراعية بديعة

وكلما مددنا البصر في الجبل الأخضر شعرنا بمتعة وراحة كبيرة ولاأعني هنا متعة النظر الى الأشجار فقط , بل متعة تسلق البصر  المدرجات ذات الهندسة الزراعية البديعة  التي يتميز بها الجبل اضافة الى التضاريس والتعرجات الجبلية الوعرة ذات الجحورالتي  تشبه في تكونها الكهوف وتتخلل هذه الجبال أودية عددها تسعة كبيرة  وتوجد تصدعات كثيرة تقوم بتخزين المياه أثناء هطولها فتتكون العيون ومن مياه العيون والأنهار  تكونت الأفلاج التي مكنت الإنسان من العيش على قمم هذه السلسلة الجبلية بالاضافة الى قنوات الري التي شقها انسان هذه المنطقة بواسطة الأدوات البدائية التي تعينه للوصول إلى المخزون المائي وبعد خروج المياه يعمل على بناء السواقي التي تروي المزروعات

 

 حصون عالية مانعة

وتكثر الأودية حيث يعددها الشيخ سالم بن عبدالله آل عبدالسلام في كتابه ( مرشد السائح في نيابة الجبل الاخضر )حيث يبلغ عددها تسعة أودية بها قرى وتجمعات سكنية وجبالها تعتبر كالحصون العالية مانعة لاي قادم نظراً لما لها من أغوار وأماكن ساحقة وليس لها إلا مدخل واحد تم شقه واعتماده كطريق يربطها بالولاية الأم نزوى  وتعتبر نيابة بركة الموز البوابة الرئيسية لها من الجهة الجنوبية عن طريق وادي المعيدن وهو أحد الأودية الآتية من الجبل الأخضر والذي يبدأ من طوى سعده ينحرف يميناً ليدخل في السلسلة الجبلية محاذياً لوادي أبو جابر والمنحدر من السلسلة الجبلية والذي يتغذي من الشراج والشعاب من قرى سيسه ثم يبدأ بالصعود داخلاً بين جنبات  الجبال يأخذ في الارتفاع والتلوي وتتميز هذه السلسلة الجبلية ببعض السمات التضاريسية الخاصة التي تجعلها تحتفظ بمياه الأمطار التي تسيل الأسفل لتحجزه في شروخ وتصدعات الصخور ومن ثم تتكون عيون وأنهار الماء نتيجة حجز هذه المياه تحت أوبين الصخور وتظهر مجدداً بعد ذلك على شكل عيون عندما تسمح الظروف بذلك  وتلتقي هذه الأودية بأودية كل من القرى الشريجة والعين والعقر والقشع  في وادي سلوت وتسير مسار واحد في وادي سعده حيث تلتقي بأودية حيل يمن ومصيرة الرواجح في قرية المعيدن التابعة لنيابة بركة الموز ويصب أيضاً في وادي المعيدن عند بوابة الجبل الاخضر بقرية طوي سعده وشراج قرى حيل سيسه وحيل لآو وقد أخذ الوادي إسمه من قرية المعيدن التي تجتمع فيها هذه الأودية ومنها تتجه في مسار واحد عبر أراضي نيابة بركة الموز من الجهة الشمالية الغربية إلى أن يصل أراضي ولاية منح ليلتقي هناك بواديي نزوى وهما كلبوه والابيض وينتهي بهما المسار إلى أن يصلا منطقتي الشرقية والوسطى ونظراً لكمية المياه المتدفقه من هذا الوادي والذي يستقي من عدة سواعد من القرى الجبلية لنيابة الجبل الاخضر "

 

 مواسم مختلفة

حين سألت  (أحمد الجلنداني ) القادم من (سمائل ) للتمتع في الجبل الأخضر حول المواسم المناسبة لزيارة الجبل أجاب " تنضح فواكه الجبل الأخضر في مواسم مختلفة لذا فالفواكه في الجبل على مدار العام ففي يونيو تنضح أشجار المشمش وفي يوليو تنضج فواكه العنب والتوت والبرقوق والكثرى والتين وفي اواخر اغسطس ينضج الرمان ويستمر حتى شهر أكتوبر الى جانب الجوز واللوز "

لكنه يفضل زيارته خلال شهر يوليو لأن معظم الفواكه تؤتي أكلها خلاله بالاضافة الى اعتدال الجو

وهذا ماأكده  الزكواني حيث قال " ان أجمل شهور الجبل هو يوليو حيث تنخفض الحرارة وتكثر الفواكه"

لذا اتفقنا حين ودعناه على موعد في يوليو قادم من السنة المقبلة حين تشتد الحرارة في مسقط ومعظم محافظات السلطنة .

 

نشر في مجلة "دبي الثقافية " العدد 30 الصادر في  نوفمبر  (تشرين الثاني  ) 2007م

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات

الاسم: ابومحمد الاميري
التاريخ: 12/06/2012 06:31:19
بالفعل اللي ما زار الجبل الاخضر يفوته نصف عمره وان شاء الله نزوره هذي السنة انا وصديقي العزيز الحضرمي ...

الاسم: فيصل بن حارث بن محمد الزكواني
التاريخ: 24/08/2010 07:23:23
بصراحة اللي ما جاء الجبل الأخضر يفوته نص عمره

الاسم: قصي
التاريخ: 20/06/2010 15:24:53
انا من عائله تنحدر من الجبل ذاته ارغمنا للخروج تحت قصف الطائرات نهاية الخمسينات بعد أن احيلت قرانا الى ركام ورمادحرمن من الجنسيه حتى لا نعود الى عمان عموما والجبل خصوصا




5000